قالت ايران لقد نشر تنظيم “داعش” التكفيري، صورة منفذي الهجوم الارهابي على الاستعراض العسكري في مدينة اهواز جنوب غرب ايران السبت الماضي.

ونقلت وكالة مهر الايرانية خبرا قالت فيه نقلت وسائل اعلامية عن احد مواقع التنظيم الذي نشر لأوّل مرّة صورة منفّذي الاعتداء الارهابي ضد الإستعراض العسكري في مدينة اهواز الاسبوع الماضي بمناسبة اسبوع الدفاع المقدس.
وكشف التنظيم الارهابي عن اسماء المنفذين وهم “أبو أسامة وأبو فارس وأبو مارية وأبو الصديق وأبو إبراهيم الفارسي”.
وكانت اجهزة الامن الايرانية قد كشفت عن اسماء منفذي العمل الارهابي الاسبوع الماضي وهم الشقيقان فؤاد واحمد المنصوري وابن عمهما اياد منصور، وجواد ساري وحسن درويشي.
يذكر ان ان هذا الاعتداء الجبان خلف 24 شهيدا و69 جريحا من بينهم عدد من الاطفال والنساء، اضافة الى مقتل الارهابيين الخمسة.

انتهى خبر مهر الايرانية/

واعلن تنظيم داعش الارهابي في صحيفته النبأ ان مهاجمي الاحواز هم اربعة احوازيين وهم ابو اسامة وابو فارس وابو مارية وابو الصديق وابو ابراهيم الفارسي ونشر صورتهم

وقد شرحا وافيا عن طبيعة الهجوم وخسائره وتهديده لايران باعادة المحاولة

اصدر داعش الارهابي الان فيديو على تويتر عن عملياته في ايران وما اسماها بجرائمه ضد اهل السنة على تويتر الامريكي ويهدد خامنئي

وكان الفيديو الذي مدته 37 دقيقة و7 ثواني باللغة الفارسية ومترجم للغة العربية وعليه توقيع ديالى

وقال الفيديو ان قوات الباسيج والحرس الايراني على تخوم جلولاء وخانقين

وقال المتحدث باسم تنظيم داعش الارهابي أبي الحسن المهاجر والذي تم تعيينه في 6 /12/2016 ان هجوم إيران لن يكون الأخير

وقال في كلمة صوتية ان الصولة اسمها صولة الموحدين على صرح المشركين في الاحواز متوعداً بهجمات أخرى وساخراً من الدول الغربية التي تهاب طهران ومن طهران التي اتهمت غير جهات. ما يدل على أهمية الواقعة

واضاف ان ايران اخذت ترمي التهم على جهات اخرى وهو ما يثبت هشاشة الامن في ايران وكسر هيبة الحرس الثوري الايراني

وقال مسؤول إيراني: «الذين نفذوا هجوم #الأهواز تمكنوا بسهولة من إطلاق النار لمدة 12 دقيقة، والتجول وتغيير مخازن البنادق، دون أن يمتلك أحدٌ القدرة على الرد عليهم، وهذا يدل على ضعف أمني خطير».

وبعد ان اعلنت ثلاث جهات مختلفة مسؤوليتها عن الهجوم تنشر صحيفة العراق صور المهاجمين وهم يطلقون النار على الحرس الثوري الايراني الذي لم يبدي اية مقاومة

ووضعت ايران قميص قالت انه لطفل قتل بالهجوم في قاعة اجتماعات اعضاء مجلس الامن القومي الايراني

وقالت جماعة جديدة على تويتر انها من قامت بالهجوم على الحرس الاثراني بيوم ذكر رد العدوان الايراني على العراق

وقالت تعلن جماعه انصار الله مسوؤليتها عن احداث التي حصلت في اقليم الاهواز بأيران وانها ستنفذ عمليه نوعيه كبيره تسقط نظام الملالي والتعصب وستكون ضربه تقسم ظهر الدله الغير اسلاميه في جمهوريه الظلم والاستعباد

وكشفت السلطات الإيرانية عن حصيلة جديدة لمنفذي الهجوم

وأوضحت السلطات أن المنفذين عددهم خمسة بعد العثور على جسد أحدهم مختلطا بجثث عناصر القوات الإيرانية.

وأشارت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية إلى أن المهاجمين تواجدوا في منطقة الهجوم منذ فجر السبت وبعد التأكد من الموقع بدأوا العملية في تمام التاسعة صباحا.

ولفتت إلى أن سيارة من نوع “برايد” بيضاء اللون قامت بنقلهم لموقع العرض العسكري وكانوا يرتدون زي قوات التعبئة “الباسيج” يحملون بنادق من طراز كلاشينكوف مع مخازن ذخيرة إضافية.

وكشفت التحقيقات أن ثلاثة من المهاجمين أقارب واثنان منهم شقيقان والثالث ابن عمهما وكانوا يمارسون مهنة النجارة.

وقال فريق التواصل التابع للبنتاغون والذي معني بشؤون تنظيم داعش الارهابي في تعليق له على تويتر لقد نقلت وكالات مقربة من #النظام_الإيراني قول “أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في #ايران”، محسن رضائي، ان قوات #الحرس_الثوري قد بدأت “عملية الثأر لشهداء الهجوم الارهابي الذي استهدف #الاهواز.”
واضاف هل يعني هذا مزيد من القمع للشعب الإيراني؟ وهل يوجد في دولة القانون مصطلح “الثأر”؟

وقال أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران قائد الحرس الايراني ابان الحرب ضد العراق محسن رضائي، اليوم الثلاثاء، ان قوات حرس الثورة الاسلامية قد بدأت عملية الثأر لشهداء الهجوم الارهابي الذي استهدف الاهواز.

وأشار مكتب مفوض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الانسان الدكتور هيثم ابو سعيد لوكالة الأنباء الدولية لحقوق الإنسان أنه يمتلك معلومات عن الجهة المنفذة وإلى الجهة التي ينتمون إليها، وبناء عليه طالب كل الجهات تهدئة الأوضاع في الإقليمي الشرق أوسطي وضبط النفس من كل الفرقاء والإتفاق على إجتراح الصيغ التوافقية

وأعلنت وزارة الداخلية الإيرانية في بيان على الانترنت اليوم أن “الهجوم الذي أوقع 24 قتيلا في الأهواز جنوب غرب إيران، نفذته مجموعة مرتبطة بانفصاليين”.

وأكدت أنه “تم التعرف على خمسة أعضاء من مجموعة إرهابية مرتبطة بجماعات انفصالية تكفيرية تدعمها دول عربية رجعية”.

وقال القيادي في حركة النضال العربي في الاحواز ان منفذي الهجوم هم

جواد كاظم الساري -مدينة الأحواز العاصمة، حي الثورة (الصورة المرفقة) وأحمد المنصوري -مدينة الأحواز العاصمة -حي مندلي ومحمود المنصوري (شقيق أحمد) وعادل البدوي -مدينة الأحواز العاصمة-حي الزهيرية

وهددت حركة النضال العربي اي من الذين ينتحلون اسمها ويتبنون الهجوم

اعتبر وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، أنه من السخافة أن تشير إيران إلى أن أمريكا لها أي علاقة بالهجوم على العرض العسكري، الذي وقع في منطقة الأحواز.

ونشر الناطق باسم الحكومة البريطانيا تغريدة على تويتر يستهجن فيها الهجوم ونشر معها صورة لامير الاحواز خزعل الكعبي الا انه حذفها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.