كشفت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هالي أن واشنطن وبكين، الحليف الدبلوماسي والعسكري لبيونغ يانغ، تعملان معا في مجلس الأمن على قرار لفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية.

وأشارت السفيرة الأميركية لمناسبة اجتماع عاجل للمجلس، إلى أن واشنطن مستعدة “للتباحث” مع بيونغ يانغ شرط “الوقف التام للنشاط النووي ولأي تجربة” صاروخية.

وعبّرت الولايات المتحدة دوما عن استعدادها لاستئناف الحوار مع كوريا الشمالية، لكن شرط أن يضع النظام الشيوعي حداً لبرامجه النووية والصاروخية.

واعتبر محللون أن التجربة الصاروخية الأخيرة لكوريا الشمالية شكلت خطوة بارزة إلى الأمام في قدراتها التسليحية، لكن بيونغ يانغ تتطلع على الأرجح إلى كسب نقاط قوة قبل العودة إلى طاولة المفاوضات.

وهي التجربة الصاروخية العاشرة هذا العام بعد أكثر من عشر تجارب في العام الماضي، مع تكثيف كوريا الشمالية جهودها لتطوير صاروخ بالستي عابر للقارات وقادر على حمل رأس نووي وإيصاله إلى الولايات المتحدة، وهو أمر تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنه “لن يحصل أبدا”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here