نشرت، اليوم الاثنين، وثائق لتنظيم داعش، كشفت عن هروب العديد من عناصره وتركهم التنظيم اثاء عمليات تطهير محافظة نينوى من بقاياه.

وعثرت”القوات العراقية، على هذه الوثائق أثناء عملياتها النوعية في التفتيش بحثا وتدميرا لبقايا الدواعش وآثاره في محافظة نينوى، قبل ان تحصل عليها مراسلة الوكالة في العراق”.

وبحسب الوثائق، فان تنظيم داعش واجه هروب العديد من عناصره وتركهم التنظيم، بالإشارة إلى أسمائهم التي أرفقت معها كنياتهم، وتواريخ ميلادهم، وصورهم، والأسماء الثلاثية لزوجاتهم.

ولم يغب عن القوائم بالأسماء، مفردات “هارب، تارك، قتل، مقتول، قتيل، مصاب”، “إثر العمليات العسكرية التي خاضتها القوات العراقية خلال الأعوام الماضية وكللت بالانتصارات المستمرة يوميا حتى اللحظة في ملاحقة فلول التنظيم وخلاياه النائمة في المناطق المحررة وغيرها التي لم يتمكن من الاستيلاء عليها كاملة.

وأشّر في القوائم من قبل التنظيم على أسماء عناصر “داعش” في الوثائق هذه، مفردة “مرابط” لعدد قليل منهم، ومنهم من رسمت قرب صورته علامة استفهام كبيرة واحدة، وغيرهم ما بين مجاز وغائب عن “واجبات التنظيم الدامية في نسف الدور وزهق أرواح البشر دون رأفة أو استثناء فئة عن أخرى وسن كبير عن صغير”.

وقال المصدر إن “الأجهزة الأمنية العراقية، عثرت على الأسماء الخاصة بالدواعش، في داخل أحد أوكاره التي تم اقتلاعه منها في محافظة نينوى التي أعلن العراق تحريرها بالكامل من قبضة “داعش” الإرهابي بالكامل، في آب عام 2017، بعد أن كانت تحت سطوة التنظيم منذ منتصف عام 2014″.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.