توفي الان الفريق الاول الركن اياد فتيح الراوي

كان فريق أول ركن في الحرس الجمهوري العراقي، وخدم في وقت لاحق كرئيس لجيش القدس. وقد بدأ خدمته في الجيش كضابط في وحدة مدرعة،[1] حيث قاتل لاحقاً في الحرب العراقية الإيرانية، وتلقى العديد من الميداليات وتعرض لجرح شديد في رأسه حين كان يقود هجوم مضاد عراقي ضد الهجوم الإيراني. وكرم عدة مرات وحصل على الكثير من الأوسمة والأنواط وفي المجموع مُنح الراوي 27 ميدالية خلال رد العدوان الايراني ك

ولد الراوي في راوة عام 1942

خدم كقائد في قوات الحرس الجمهوري في معركة تحرير الفاو، التي ضمت حوالي 60 من المائة من القوات المنتشرة.

ومضى الراوي ليخدم كمحافظ لبغداد و‌التأميم.ورئيسا لهنئة الشباب والرياضة وأصبح لاحقاً رئيسا الأركان في جيش القدس وهدف القوة كان لهزيمة إسرائيل وتحرير فلسطين والقدس، وأعلن عن أن القوة ستكون مؤلفة من ما يقرب 21 فرقة و7 مليون عراقي، على الرغم من أن القوة في واقع الأمر كانت إلى حد كبير حيلة دعائية لإظهار الدعم للفلسطينيين، وقد كانت القوة صغيرة وغير فعالة.[8]

ألقي القبض على الراوي في 4 يونيو 2003، عقب غزو العراق بقيادة الولايات المتحدة. وكان تسلسله في رقم 30 من قائمة القيادة المركزية لأبرز 55 من المطلوبين، حيث ظهرت صورته على ورقة سبعة السباتي في بطاقات لعب أهم المطلوبين العراقيين

في عام 2008، تلقي الراوي حكماً بالسجن مدى حياة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.