توفي اليوم، يوسف كوبزون، عضو مجلس الدوما الروسي والمغني المشهور حامل لقب فنان الشعب في الاتحاد السوفيتي.

وتناقلت وسائل الإعلام الروسية اليوم، نبأ وفاة كوبزون، وسردت مناقبه وخدماته للوطن.

وقال موقع “فيستي رو” في تغريدة على تويتر: “توفي اليوم، فنان الشعب السوفيتي يوسف كوبزون عن عمر ناهز 80 عاما”.

وذكرّ الموقع، بأن الفنان، نقل إلى المستشفى في حالة خطيرة، يوم 20 يوليو الماضي. وأشار إلى أن كوبزون كان يعاني من مرض السرطان منذ 2005.

ولد يوسف كوبزون في مقاطعة دونيتسك بشرق أوكرانيا في 11 سبتمبر عام 1937. وتميز بحبه للغناء منذ الطفولة. وفي سن التاسعة غنى في الكرملين أمام ستالين ونال إعجابه الشديد.

درس الموسيقى وفن الغناء، في معهد الموسيقى والتعليم التربوي “معهد “غنيسنيه”.

نال كوبزون الشهرة بفضل إنشاده للأغاني الوطنية وخاصة عن الحرب الوطنية العظمى- غنى في المسلسل التلفزيوني السوفيتي، “17 لحظة من الربيع” حول نشاط الجاسوس السوفيتي شتيرلتس في الجيش النازي خلال الحرب العالمية الثانية.

مارس كوزبون السياسة، وكان من أعضاء مجلس الدوما، وترأس صناديق خيرية لمساعدة عائلات عناصر الشرطة والجيش، الذين قتلوا خلال أداء الواجب في روسيا الحديثة. نال كوبزون العديد من الأوسمة والميداليات والألقاب الرفيعة في الاتحاد السوفيتي وروسيا.

المصدر: وكالات

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.