اعلن قبل قليل القبض على عسكري امريكي يدعى “عبدالله ابو آيفريت ابن جوردن الأمريكي متنمي لداعش الارهابي يروم القيام باعمال التفجير في ليلة اعياد الميلاد في منطقة فاير 39 في موديستو”في فرانسيسكو

والمتهم عضو سابق في قوات مشاة البحرية البحرية الأمريكية كان قد تحول الى الإسلام قبل قرابة العام ونصف حسب تصريحات والده.

تواصل المتهم مع أحد افراد ال FBI المتخفين وأعلمه عن خطته ظنا منه ان الأخير أنه تابع لتنظيم الدولة الإسلامية او مؤيدا له.

واعتقل عناصر “إف بي آي” الشاب البالغ من العمر ستة وعشرين عامًا قبل أسبوع، بعدما أوقع به أحد المخبرين السريين. وحسب وثيقة لمكتب التحقيقات الفدرالي، فإن جيمسون، الذي يعمل سائق شاحنة نقل كبيرة، أبلغ المخبر السري أن يوم الميلاد هو موعد مثالي لتنفيذ الهجوم الإرهابي، وأنه اختار ساحة “pier 39“، في مدينة سان فرانسيسكو، بسبب حجم الجموع التي تحتشد فيها خلال عيد الميلاد، مشيرًا إلى أنه لم يكن يحتاج إلى خطة هروب بعد العملية لأنه مستعد للموت.

وحسب وثيقة “إف بي آي”، فإن الجندي السابق في “المارينز” نشر على “فيسبوك” مواد دعائية لتنظيم “داعش”، وأبدى إعجابه بعدد من المواد التي يروجها التنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما أشار المخبر إلى أن جيمسون استلهم فكرته من الهجوم الإرهابي في نيويورك، نهاية أكتوبر/تشرين أول الماضي، الذي نفذه الأوزبكي سيف الله سايبوف وأسفر عن مقتل ثمانية أشخاص، وعملية سان بيرناردينو، التي نفذها شاب باكستاني وزوجته عام 2015.

وقال مسؤولون أميركيون إن رجال “إف بي آي” عثروا على عدد من الأسلحة والذخائر في منزل جيمسون في مودستو، فيما أوضح بيان للشرطة في سان فرانسيسكو أنها تبلغت من مكتب التحقيقات الفدرالي، قبل أيام، عن اعتقال المشتبه به، وأعلنت عن تشديد الإجراءات الأمنية خلال احتفالات بموسم الأعياد.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.