وجهت محكمة في مدينة شتوتغارت الألمانية، تهمة ارتكاب جرائم حرب لجندي سابق في الجيش العراقي، فيما وجهت محكمة أخرى في ميونخ تهمة دعم منظمة إرهابية في سوريا لثلاثة أشخاص يشتبه بأنهم من “المتشددين الإسلامويين”.

وبحسب المحكمة العليا في شتوتغارت، فإنه عُثر في هاتف الجندي السابق بالجيش العراقي والذي يبلغ من العمر 24 عاماً، على صور تظهره وهو حاملاً رأسا مقطوعا لإرهابي، وفق ما نقلته وكالة “دويتشه فيله” الألمانية،

وأشارت المحكمة، إلى أن العراقي هدد لاجئا أفغانيا بالقتل؛ إذ عرض عليه الصور في هاتفه، قائلاً “سأفعل بك كما فعلت بإرهابي داعش”.

وقالت مصادر قضائية ألمانية، إن “جند الشام جماعة من أصل شيشاني تسعى لتأسيس خلافة إسلامية في المنطقة”، فيما يصفها المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية بأنها جماعة حاصلة على تدريب جيد دأبت على التعاون مع جبهة النصرة الفرع السابق لتنظيم القاعدة في سوريا.

وفي سياق منفصل، مثل ثلاثة أشخاص يشتبه بأنهم من “المتشددين الإسلامويين”، أمام محكمة في مدينة ميونيخ الألمانية، على خلفية تهم تتعلق بدعمهم “لمنظمة إرهابية أجنبية” في سوريا، بحسب الوكالة.

وقال المتحدث باسم المحكمة العليا في ميونيخ، فلوريان جليفتسكي، إن المتهمين يعتقد بأنهم “أمدوا (جماعة) جند الشام بسيارة إسعاف ومركبات أخرى عام 2013، وتبلغ أعمارهم بين الـ30 و38 عاماً. وينحدر اثنان منهم من البوسنة والهرسك ويحمل الثالث الجنسية الكوسوفية”.

وكانت محكمة في برلين، حاكمت جنديا عراقيا سابقا يبلغ من العمر 28 عاما، في شباط الماضي، بتهمة ارتكاب “جريمة حرب” في العراق حيث التقط لنفسه صوراً وهو يرفع رأسي مسلحين من تنظيم داعش مقطوعين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here