أكد رئيس حكومة إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، يان كوبيش، خلال اجتماعهما اليوم الثلاثاء، على ضرورة إيقاف التحركات العسكرية.

جاء ذلك في بيان، اطلعت عليه صحيفة العراق حيث اشار بأن “الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق قد اعرب عن قلقه بشأن احداث الايام الماضية في كركوك والمناطق الاخرى”، وانه “يبذل المساعي مع بغداد للحد من التوترات والتحركات العسكرية العراقية”.

واشار كوبيش، بأن الحل الأمثل لهذه التوترات تكون “بتهيئة الارضية المناسبة للحوار والتفاوض بين اربيل وبغداد”، آملاً الا تتسبب هذه الاعمال بتشريد المزيد من المواطنين.

من جهته اكد نيجيرفان البارزاني، بأن “الحل الوحيد هو التفاوض والحوار الجدي بين اربيل وبغداد، وأن الاقليم رغب في الحوار الجدي مع بغداد قبل وبعد اجراء الاستفتاء”،مؤكداً على اهمية دور الامم المتحدة ودول التحالف في هذا الاطار.

كما اكد رئيس وزراء حكومة إقليم كوردستان على ضرورة ايقاف التحركات العسكرية، لأنها لا تصب في مصلحة الامن والاستقرار في المنطقة وتزيد في تفاقم المشكلات، معربا عن استعداد حكومته ببدء حوار جدي مع بغداد.

وكشف رئيس غرفة تجارة السليمانية، سيروان محمد، اليوم الثلاثاء، أن المنافذ الحدودية التي تربط محافظة السليمانية مع ايران ستفتح اعتباراً من غداً الأربعاء.

وقال محمد في تصريح أدلى به إن “المنافذ الحدودية مع إيران ستفتح أمام عبور المواطنين والتجارة”.

وكان قائممقام مريوان في كوردستان إيران، محمد شفيعي قد قال في تصريح صحفي اليوم، إن “حركة العبور ستبدأ في الخامس والعشرين من الشهر الجاري في معبر باشماخ الدولي”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.