بدأت الان الجلسة الثالثة والختامية للندوة التي اقامها المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية عن اجهزة العد والفرز

وكان رئيس الجلسة الدكتور سعدون الزبيدي وبمشاركة الدكتور سعد الحديثي المتحدث الرسمي لرئيس الوزراء والبرلماني السابق حسين الجبوري والدكتور مؤيد الونداوي المستشار في المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية

وقال الدكتور سعد الحديثي انه يتحدث عن جانب مشرق للانتخابات المقبلة والالتزامات الحكومية لانجاح الانتخابات

وقال ان الانتخابات استحقاق دستور لايمكن تجاوزه

وقال ان الانتخابات المقبل سيتم الاعتماد البطاقة القديمة وسوف يمنح ورقة اقتراع واحدة

وعلق الدكتور مؤيد الونداوي ان هناك تدليس واشح من قبل المفوضية حيث تحجب معلومات يجب عليها تقديمها للناخب

وقال النائب السابق حسين الفلوجي انه كان من الافضل ان تكون الندوة قبل هذا الموعد بغية معالجة الاخطاء واضاف انه يجب ان يكون انتخاب المفوضية الجديدة في السنتين الاخيرتين حتى لاتكون تبعية للمفوضية السابقة

وكانت الجلسة الثانية لندوة العد والفرز التي اقامها المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية في تركيا برئاسة د غازي فيصل حسين المستشار في المركزقد تناولت مواضيع مهمة منها موافقة الكتل السياسية على التعامل مع هذه الاجهزة

وشارك البرلماني عزت الشابندر في الندوة

وقال لقد تم تزوير ارادة الناخب اولا قبل اجهزة العد والفرز

وتحدثت البرلمانية نوره البجاري عن الخروقات في عملية الانتخابات المقبلة في الموصل

وقالت يجب ان يكون التصويت في الموصل بالهوية القديمة لاننا سنفقد الكثير من الاصوات

وقال البرلماني السابق نشوان محمد طه عن مخاوف الاكراد من تزوير الانتخابات المقبلة

وقالت البرلمانية صباح التميمي من القائمة الوطنية انه لاخوف من التشكيك ويجب ان ننظر لنصف الكأس الملآن

واضافت نحن في القائمة الوطنية ندعم كل الاجراءات التي قامت بها المفوضية وان لديها عدة تساؤلان لكن غياب المفوضية من الندوة حال دون طرحها

وتمنت ان يمنع ادخل الموبايل اثناء التصويت حتى لا يتم بيع الصوت

وتحدث ليث الشمري عن التجربة التي اقامتها مفوضية الانتخابات يوم امس الخميس للتحق من عملية استخدام العد والفرز

وقال ان الممارسة من الثالثة الى السادسة مساء وعطل 2 جهاز من 84 جهاز ولم يتطع الخبير الكوري من اصلاح النتائج

وانه يجب فحص اكثر من 5 الاف جهاز

شهدت قاعات اقامة ندوة المركز العراقي للدراسات الاستارتيجية حضورا واسعا للمشاركة في تقييم اجهزة العد والفرز الالكتروني

وكان من الحاضرين كفاءات علمية وباحثون في التقننة الاجهزة وسياسيين من كافة طوائف المجتمع العراقي

حضر الشيخ خميس الخنجر رئيس مجلس ادارة المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية الجلسة الاولى لندوة المركز عن اجهزة العد والفرز

قال الدكتور باسل حسين نائب مدير المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية ان عملية استيراد اجهزة العد والفرز يشوبه فساد

واضاف ان الجهاز تم شراؤه بالف ومائتي دولار وتم استيراد 59 الف جهاز

وقال ان مفوضي الانتخابات ارسلوا لي وثائق ان موظف امن يترأس وفد الى كوريا الجنوبية لفحص كفاءة الاجهزة

وقال ان هناك شبهات فساد في هذه الاجهزة حيث ان هناك اشياء غامضة من حيث موقع الشركة مخترق ومكان مجهول وعدد عمال الشركة التي تم الاستيراد منها تضم 28 عاملا فقط

وقال البرلماني قاسم العبودي ان جميع مراكز الاقتراع في العالم ليس فيها حبر سري ولا صنداق شفافة بل يتم التصويت ويتم اعلان النتائج فورا

ووضح في كلمته سوء اجهزة العد والفرز حيث ان الحبر غير صالح وان القلم غير صالح واثناء التدريب ظهر ان الختم لايقرأ وظهرت اخطاء فيه مما ضطر الامم المتحدة لالغاء هذا العمل

كما تن الحساسات تعطل بسبب الجهاز وان هناك مشكلة خطيرة ان الجهاتز لايقرأ البصمة وهو يعني تفسير شراء البعض للبطاقات ويتم التزوير

وقال ان نسبة الفضة في الحبر السري سوف تسمم المقترعين لو زادت عن ذلك حتى اننا طلبنا نوعية جديدة لعجينة الورق وهو ما رفضته اغلب المطابع لانها مواصفات طبع الدولار وليس ورقة الاقتراع

واضاف انه يمكن الاطلاع على تصويت الناخب حيث يمكن معرفة لمن صوت

وقال هندرين محمد صالح ان هناك شكاوى من تاخير العد والفرز

وبدأت الان اعمال ندوة المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية عن اجهزة العد والفرز

وترأس الجلسة الافتتاحية الدكتور باسل حسين نائب مدير المركز العراقي وحضور مهم من الشخصيات السياسية والبرلمانية

وقال انه تم مخاطبته للمفوضية المستقلة للانتخابات ولم يبلوا الطلب بالمشاركة

وقال ان المفوضية تفتقد للشفافية الان وانها تعاني من اضطراب في عملها

واضاف ان هدف الندوة هو الخروج بتوصيات تنفع العملية الانتخابية

وترأس الدكتور ايوب ياسين مستشار المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية الجلسة الاولى من الندوة والمشاركون النائب قاسم العبودي وهندرين محمد صالح والدكتور باسل حسين

وقال الدكتور ايوب ياسين ان الهدف من اجهزة العد والفرز الالكترونية هو لكي يتم الاسراع في عملية الانتخاب ولتواكب العمليات الانتخابية في العالم

وقال البرلمان قاسم العبودي ان استخدام التقنية الجديدة

وقال ان النظام السياسي يهدف الى دفع عملية العملية السياسية

ويعقد اليوم الجمعة في اسطنبول ندوة المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية عن أثر أجهزة العد والفرز الالكتروني في العملية الانتخابية

وستكون جلسات الندوة مخصصة لكيفية استخدام اجهزة العد والفرز الالكتروني وأثر التقنية الجديدة في العملية الانتخابية وأراء التيارات والتحالفات السياسية

والقي رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري كلمة في الندوة القاها نيابة عمه محمد العبوسي

وقدم الجبوري شكره وتقديره للمركز العراقي للدراسات الاستارتيجية

وقال سليم الجبوري ان الاستحقاق الانتخابي يجب ان يكون بداية لتجاوز اخطاء الماضي والاستفادة من دروسه

واضاف ان اهم خطوة لوضع الثقة هو انجاح الانتخابات وقد حرصت بصفتي على راس السلطة التشريعية ان يتماهى الشعب العراقي بها وقدمت بدعم واسناد المفوضية

اما الجلسة الثانية فستكون بعنوان مواقف القوى السياسية من استخدام التقنية الجديدة برئاسة د غازي فيصل حسين ومشاركة النواب شوان محمد طه ونورة البجاري وصباح التميمي والجلسة الاخيرة برئاسة د سعدون الزبيدي وهي بعنوان ما العمل ؟رؤية في سبيل تجاوز الاشكالات التي تطرحها قضية استخدام أجهزة العد والفرز الالكتروني وعمل اجراءات المفوضية الأخرى وبمشاركة د سعد الحديثي الناطق باسم المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء ود مؤيد الونداوي والبرلماني السابق حسين الفلوجي

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.