بغداد ـ «القدس العربي»: كشف الباحث والكاتب الاسرائيلي، إيدي كوهين، أمس الثلاثاء، عن إجراء أكثر من 20 مسؤول عراقي «زيارة سريّة» إلى إسرائيل‏.
وكتب كوهين في صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أنه «ذكر في برنامج قصارى القول (تبثه قناة RT الروسية)، أن أكثر من 20 مسؤولاً عراقياً زاروا إسرائيل سراً»، مبيناً إنه «لم يذكر أسماءهم لدواع إعلامية».
لكن الباحث الإسرائيلي أورد بعضاً من أسماء المسؤولين العراقيين، مثل «مثال الآلوسي- وقد صرح بذلك علنا، وأحمد الجلبي (رئيس حزب المؤتمر الوطني السابق) زار إسرائيل عام 2007، إضافة إلى النائبة حنان الفتلاوي (رئيسة حركة إرادة) زارت إسرائيل عام 2010، والنائب مشعان الجبوري- عام 2009، وأثيل النجيف (محافظ نينوى السابق) الذي زار إسرائيل عام 2008، فضلاً عن حسين الشهرستاني (زعيم تيار مستقلون) زار إسرائيل عام 2011»، حسب المنشور.
وكتب أيضاً أن معلوماته استقاها «من وثائق ومصادر استخباراتية عراقية» تعهد بـ»عرضها وقت يتطلب الأمر قانونياً».
في الطرف المقابل، قال مصدر سياسي رفيع في حزب الدعوة الإسلامي – بزعامة نوري المالكي، لـ»القدس العربي»، إن «الأنباء عن زيارة مسؤولين عراقيين إلى إسرائيل غير دقيقة»، مستبعداً في الوقت ذاته «إقدام أي مسؤول عراقي على زيارة إسرائيل، باستثناء النائب مثال الآلوسي (رئيس حزب الأمة العراقية) الذي أقرّ بأنه زار إسرائيل سابقاً».
وربط المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، الحديث عن هذه الأنباء في الوقت الحالي بأنه «جزء من حملات التسقيط السياسي التي ستشهد ارتفاعا في وتيرتها خلال الأيام، مع قرب موعد الانتخابات».
واستبعد أن «يجري السياسيون العراقيون مثل هكذا زيارات، لكون القضية حساسة جداً بالنسبة لجميع المسلمين في العراق والعالم، سواء كانوا سياسيين أو مواطنين عاديين»، لكنه أكد في الوقت عيّنه «وجود أذرع وأدوات داخل العراق تعمل لتنفيذ أجندات إسرائيلية صهيونية».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here