Share
قالت قناة (ABC) نيوز الامريكية، اليوم الاحد، ان هناك اكثر من 3000 مفقود ب‍الموصل و2900 اخرين في الانبار ، فيما اشارت الى ان بعض الاسر في الموصل

وقالت القناة ان عضو مجلس محافظة نينوى علي خضير انه قال لها “منذ اعلان تحرير الموصل في تموز، قدم السكان اكثر من ثلاثة الاف تقرير مفقود الى مجلس محافظة نينوى، معظمهم من الرجال والمراهقين”، مبينا ان “بعض هؤلاء اعتقلوا من قبل تنظيم داعش، فيما احتجزت القوات العراقية اخرين للاشتباه في وجود علاقات متطرفة معهم”.

وقال محقق لم يرد اسمه، ان “الحكومة العراقية لا تملك ما يكفي من خبراء الطب الشرعي لاستخراج عشرات المقابر الجماعية التي تم اكتشافها على انها اراض استولى عليها من داعش”، لافتا الى ان “النظام القضائي في البلاد لم يكن مجهزا لمعالجة الآلاف من المعتقلين المكفولين من قبل قوات الأمن بكفاءة”.

وفي “في محافظة الانبار ما زال اكثر من 2900 شخص في عداد المفقودين، بعد اعلان النصر فيها بمدينتي الرمادي والفلوجة”.

وتابع انه “في جنوب الموصل، يعتقد أن عددا لا يمكن تصوره من العراقيين يدفن في مجرى أصبح واحدا من مقابر داعش الأكثر شهرة”، مشيرا الى ان “بعض المسؤولين العراقيين يقدرون ان اربعة الاف شخص قضوا في الجرف الطبيعي الكهفي بصحراء قاحلة على الطريق الذي يربط الموصل ببغداد”.

وقد عثر التحقيق الذي اجرته وكالة انباء اسوشييتد برس على ما لا يقل عن 133 مقبرة جماعية خلفها “داعش”، ولم يتم استخراج سوى حفنة صغيرة.

واكدت القناة الامريكية انه “ليس كل المفقودين متحمسين من قبل داعش”، لافتا الى ان “بعض العائلات في الموصل وحولها تقول إن أقاربهم أخذوا على أيدي مسلحين مجهولين بعد هزيمة التنظيم”.

=====================

وفي 2014 ، أخذ عبد الرحمن سعد من منزله في الموصل على يد داعش تاركا أسرته في حاله من النسيان.

وسالوا في مكاتب الأمن والقضاة: أين زوجنا ووالدنا ؟ لا جواب. وعندما بدات عمليه استعاده الموصل ، سمعوا انه محتجز في الجزء الغربي من المدينة ، مع مئات السجناء الآخرين. ولكن عندما تم تحرير المنطقة ، لم يعثروا على اي اثر لسعد ، البالغ من العمر 59 عاما المالك لمتجر لبيع الاطعمه بالجملة.

“الحياة بدون والدي صعبه” ، يقول ابنه ، رامي.

وذكر عضو مجلس نينوى علي خضير انه منذ إعلان تحرير الموصل في تموز، قدم السكان أكثر من 3,000 مفقود ومعظمهم من الرجال أو المراهقين. وقد القي القبض على بعضهم من خلال داعش واحتجزت القوات العراقية آخرين للاشتباه في ارتباطهم بهم

وبغض النظر ، فان بيروقراطية الحكومة العراقية وعدم كفاءتها وإهمالها قد تركت آلاف الأسر في جميع انحاء العراق معلقه حيث تحتفل قياده البلاد بهزيمتها.

في حديقة صغيره خارج محكمه الموصل ، والعشرات بالانتظار لمعرفه ما إذا كان المحققون لديهم اخبار أقاربهم المفقودين. وهي تتمسك بملفات سميكه من الأوراق: وثائق الهوية ، والاستمارات الرسمية ، والصور العائلية اللامعة ، وإعلانات “الشخص المفقود” من ورقه تبليغ محليه. فمن غير المحتمل انهم سيسمعون اخبارا جيده

وقال أحد المحققين “سيكون هناك سنوات قبل ان يعرف هؤلاء الناس ما حدث بالضبط لأقاربهم” ،

وقال المحقق ، الذي اشترط عدم ذكر اسمه ، ان الحكومة العراقية ليس لديها ما يكفي من خبراء الطب الشرعي لاستخراج العشرات من المقابر الجماعية التي اكتشفت في الوقت الذي استعادت منه الأراضي. والنظام القضائي في البلد غير مهيا لمتابعة آلاف المعتقلين الذين اعتقلتهم قوات الأمن بكفاءة.

وذكر تقرير لمنظمه هيومن رايتس ووتش هذا الشهر ان حوالي 20,000 شخص محتجزون في مراكز الاعتقال في جميع انحاء العراق

وفي محافظه الانبار ، حيث أعلن النصر في مدينتي الرمادي والفلوجه منذ أكثر من عام ، ما زال أكثر من 2,900 شخص في عداد المفقودين ، وفقا لما ذكره محمد الكاربولي عضو اللجنة البرلمانية العراقية للدفاع والأمن من الانبار. وقال ان المفقودين من الانبار أصبحوا رمزا للافتقار إلى الثقة بين السكان السنيين في الانبار والحكومة المركزية التي يهيمن عليها الشيعة في بغداد.

وحذر من ان “التوترات تظهر” عندما لا يعرف الاباء مصير أبنائهم.

وفي جنوب الموصل ، يعتقد ان عددا لا يمكن تصوره من العراقيين مدفون في حفره طبيعيه أصبحت أحدى أكثر المقابر الجماعية التي اشتهرت بها داعش ويقدر بعض المسؤولين العراقيين ان عددا يصل إلى 4,000 شخص قد قذفوا في الأخدود الطبيعي في الصحراء القاحلة على الطريق الذي يربط بين الموصل وبغداد-وبعضهم مات بالفعل وآخرون يدفنون احياء.

وقال محمد يونس ، وهو من سكان المنطقة ، ان داعش “يجلبونهم ويخرجون (من السيارة) ويصلون إلى حافه الحفرة” ، وجميع الجثث تقع في الحفرة “.

وقد افاد التحقيق الذي أجرته الوكالة على ما لا يقل عن 133 مقبرة جماعيه خلفها داعش ، ولم يتم استخراج سوى حفنه منها. والعديد من المفقودين-وخاصه آلاف اليزيديين المفقودين يدفنون في نهاية المطاف هناك. التقديرات الاجماليه بين 11,000 و 13,000 الهيئات في القبور ، وفقا لحصيلة اسيوشيتد برس الامريكية.

وتقول بعض الأسر في الموصل وما حوله ان أقاربهم أخذوا من قبل مسلحين مجهولي الهوية بعد هزيمتهم.

وأوضح إلياس احمد وهو يسير علي طول الطريق المترب الرئيسي المؤدي إلى منزله في قرية بيجانيا الزراعية المترامية الحدود “لقد كان منتصف النهار ، 3:30 وفي فتره العصر وقد اصطدمت شاحنه صغيره بالقرية وأخذت أخي

وقد اقتيد غزوان احمد إلى جانب أربعه شبان آخرين في أب ولم ينظر اليها منذ ذلك الحين.

وأوضح “ان الرجال الذين اخذوه لم يعرفوا حتى على أنفسهم ، ولكنهم قالوا انهم يعملون في الاستخبارات العراقية”.

امضي إلياس احمد أسابيع في التجول بين مباني المقرات المختلفة لأجهزه الأمن العراقية المتفرقة في الموصل وحوله. وتسيطر الشرطة الفيدرالية والحشد الشعبي ورجال الشرطة المحليون والجيش العراقي على أقسام مختلفه من الموصل وريف نينوي المحيط. وتحتفظ كل مجموعه بسجلاتها الخاصة بالاعتقالات والاعتقالات.

وكان احمد يبحث عن إجابات في أحدى المحاكم شمال الموصل في بلده الصغيرة المسيحية التاريخية التى أنشئت خصيصا لمحاكمه المتهمين بالإرهاب

لرؤية اصل الخبر انقر هنا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.