قال مصدران أمنيان إن مسلحين يستقلون شاحنات صغيرة ودراجات نارية قتلوا 13 على الأقل من أفراد قوات الأمن وأصابوا 5 في هجوم على قاعدتهم في غرب النيجر قرب الحدود مع مالي.

وأكد مسؤولون من جيش النيجر وقوع الهجوم، وقال المصدران إن المسلحين عبروا الحدود من مالي وانطلقوا بالشاحنات والدراجات النارية حتى قرية أيورو، التي تبعد نحو 40 كيلومترا من الحدود ثم نفذوا الهجوم.
وتقع القرية على بعد بضعة عشرات من الكيلومترات من منطقة قتل فيها متشددون 4 جنود أميركيين في كمين في الرابع من أكتوبر، وهو ما سلط الضوء على مهمة مكافحة الإرهاب الأميركية في النيجر، التي تشمل أراضيها منطقة شاسعة من الصحراء الكبرى.

وقال مصدر أمني في موقع الهجوم “كانوا مدججين بالسلاح. كان بحوزتهم قاذفات صواريخ وبنادق رشاشة. جاءوا في 4 مركبات كل منها تقل نحو 7 مقاتلين”.

وذكر مصدر أمني آخر في المنطقة أن تعزيزات من جيش النيجر منعت الجناة أثناء محاولتهم عبور الحدود للعودة إلى مالي، مما أثار معركة شرسة بالأسلحة، وأضاف أنهم فروا إلى مالي وتجري ملاحقتهم.
وقال بيان للجيش “القوات البرية والجوية تلاحق المهاجمين بهدف تحييدهم”، وأكد البيان عدد القتلى.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here