كشف تقرير استقصائي صادر عن الشبكة العراقية للصحافة الاستقصائية، ان مخيمات النزوح شمال العراق تشهد حالات عديدة لزواج فتيات قاصرات، مشيرة إلى ان ذلك لا يقتصر على تلك المخيمات حيث كشفت إحصائيات أخيرة إلى ان ثلث المتزوجات في البلاد قاصرات.
وأضاف التقرير أن “فتيات دون الخامسة عشرة أجبرن جميعا، في ساعات عجز وفوضى وحرب، على مغادرة عالم الطفولة واللعب والأحلام تحت تهديد الفقر والخوف من المستقبل، إلى عالم الكبار بمسؤولياته ومتطلباته، في ظل تقاليد مجتمعية وغياب التشريعات الرادعة والمؤسسات المعنية”.
وبحسب ناشطين في مجال حقوق النساء والأطفال، هناك عشرات الآلاف من ضحايا الزواج المبكر في مختلف مناطق البلاد، وهو ما تؤكده الأرقام الرسمية أيضا، حيث كشف الجهاز المركزي للإحصاء عام 2011 أن 5,4 ٪ من الفتيات العراقيات تزوجن قبل بلوغ الـ15 سنة، وحوالي 23 ٪ قبل الـ18 سنة، فيما أظهر المسح الاجتماعي والاقتصادي للأسرة في العراق لوزارة التخطيط لعام 2007، أن 21٪ من الفتيات تزوجن قبل اكمالهن سن الـ19 سنة، مقارنة بـ15٪ ما بين عامي 1997 و2004 حين كان العراق يخضع لعقوبات اقتصادية قاسية.
وذكرت وزارة التخطيط في إحصائية لها عام 2013 أن 11٪ من حالات الزواج التي عقدت داخل المحاكم تندرج في خانة زواج القاصرات، مع وجود نسب أكبر تسجل خارج المحاكم، وأضافت أن 5,5٪ من النساء المتزوجات تزوجن قبل سن 15 سنة و 23,4 ٪تزوجن قبل بلوغ الـ18 سنة.
وأشار التقرير إلى ان تلك الأرقام المعلنة قبل سيطرة تنظيم داعش على مناطق واسعة من البلاد ونزوح أكثر من 3 ملايين إنسان من ديارهم وقبل استفحال الأزمة الاقتصادية في البلاد،
وقالت الناشطات في مجال حقوق المرأة إن معدلات زواج القاصرات في مدن جنوب البلاد تسجل أرقاما أعلى بسبب ارتفاع معدلات الفقر {نحو 30٪}، وترك الدراسة وندرة فرص العمل إلى جانب العادات والتقاليد العشائرية، كما ترتفع في المناطق التي شهدت عمليات عنف ونزوح كنينوى وصلاح الدين والانبار، بسبب وجود عوائل تفضل تزويج الفتيات على تحمل مسؤوليتهن.
وفيما يتعلق بمحافظات إقليم كردستان فالمشهد لا يختلف كثيرا رغم ان الأوضاع الاقتصادية والأمنية أفضل، ففي السنوات الثلاث الماضية كانت 30 % من حالات الزواج ضمن الفئة العمرية من 15 إلى 20 سنة، وفق نتائج بحوث ميدانية أجرتها منظمة “ليديا” وعرضتها في جلسة نقاشية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.