قُتل 24 مدنياً بينهم ثلاثة أطفال، جراء قصف جوي لقوات النظام على الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، ليقارب عدد القتلى منذ بدء التصعيد على المنطقة 300 قتيل، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن: “بلغت حصيلة القتلى 24 مدنياً بينهم 3 أطفال، قتل معظمهم جراء قصف لقوات النظام بالبراميل المتفجرة على بلدة كفربطنا”.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس، عن “قلقه العميق” من تصاعد العنف في الغوطة الشرقية في سوريا، حيث واصلت قوات النظام السوري قصفها الكثيف على منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، ما تسبب بمقتل 106 مدنيين على الأقل في حصيلة دموية جديدة، في حين نددت الأمم المتحدة بتعرض 6 مستشفيات للقصف في المنطقة في غضون 48 ساعة.

وحض غوتيريس جميع الأطراف على التزام المبادئ الأساسية للقانون الإنساني، بما في ذلك حماية المدنيين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here