رياضة

“أنف إبراهيموفيتش” يدخُل للبيع في مزاد علني

تعرف على القصة الكاملة .

عرض مشجعون سويديون غاضبون الأنف المقطوع لتمثال مهاجم المنتخب الوطني المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش في مزاد، احتجاجا على “تحويل كرة القدم إلى تجارة”، وما يرونه خيانة ارتكبها نجم ميلان الإيطالي.

ووصل المزاد على موقع “إيباي”، الثلاثاء، إلى 610 دولارات.

وكان التمثال البرونزي بالحجم الواقعي للنجم السويدي، المنصوب في مسقط رأسه مالمو عام 2019، هدفا للعديد من الاعتداءات منذ استثمر اللاعب في نادي هاماربي ومقره ستوكهولم، في نوفمبر 2019، مما أثار غضب مشجعي مالمو، النادي الذي بدأ فيه مسيرته الكروية

هذا وقد انتُزع أنف التمثال في ديسمبر 2019، قبل أن تُقطَع قدماه في يناير 2020، مما أدى إلى سقوطه على السياج الذي يحميه.

وأفاد مشجعو مالمو أنهم وضعوا 3 نسخ طبق الأصل من أنف التمثال الذي لا يزال مفقودا، للبيع بالمزاد “لأن تفضيل المال على الحب قد يكلفك غاليا”.

الأنف المعروضة للبيع - ابراهيموفيتش - ملاعب
الأنف المعروضة للبيع – ابراهيموفيتش – ملاعب

وكتبوا على موقع “فارارناسان” المصمم خصيصا لهذه الغاية، الذي يعني باللغة السويدية “أين الأنف”، إن “كرة القدم كانت في الأصل حركة جماهيرية، لكنها تحولت بشكل متزايد إلى صناعة جماهيرية ذات طابع تجاري مفرط، حيث ينظر للمشجعين على أنهم مستهلكون، فيما تتم معاملة اللاعبين والأندية مثل البضائع“.

وقالوا إنهم يعتزمون استغلال أرباح المزاد في جهود مكافحة “كرة القدم الحديثة والتجارية والترويج لرياضة يكون التركيز فيها على حب الأندية واللعبة”.

ولم يكن الفنان الذي صنع التمثال البرونزي بيتر ليندي، راضيا بتاتا عن المزاد، وقال لصحيفة “سيدسفينسكان” إن “بائعي الأنف يتذمرون من أن كرة القدم حولت اللعبة الى تجارة كبيرة، لكنهم هم أنفسهم يكسبون المال من جريمة”.

ويكيبيديا .  

زلاتان إبراهيموفيتش (التلفظ السويدي: ‎[ˈslǎːtan ɪbraˈhǐːmovɪtɕ]‏؛ تلفظ بوسني: [zlǎtan ibraxǐːmoʋitɕ]؛ مواليد 3 أكتوبر 1981) لاعب كرة قدم سويدي يلعب مهاجمًا لنادي إيه سي ميلان في الدوري الإيطالي

اصبح مهاجما من الطراز الرفيع ويسجل الأهداف بغزارة واشتهر بأسلوب لعبه المبدع والقوة وقدرته في الكرات الهوائية ودقة تسديداته القوية. وهو الآن ثالث أكثر لاعب كرة القدم نشط يملك ألقاب جماعية في العالم، بعد حصوله على 32 بطولة في مسيرته. وقد سجل أكثر من 570 هدفًا في مسيرته المهنية، بما في ذلك أكثر من 500 هدف مع الأندية، وسجل في كل من العقود الأربعة الماضية.

هذا و بدأ إبراهيموفيتش (40 عاما) مشواره الكروي في الفرق العمرية لمالمو، حيث مسقط رأسه، وشق طريقه إلى الفريق الأول عام 1999 قبل أن يبدأ ترحاله خارج البلاد بالانضمام إلى أياكس أمستردام الهولندي.

وبعد أياكس، بدأ إبراهيموفيتش رحلة تنقله بين العديد من الأندية الأوروبية الكبرى بدءا بيوفنتوس وإنتر الإيطاليين، مرورا ببرشلونة الإسباني وميلان للمرة الأولى، ثم باريس سان جرمان الفرنسي ومانشستر يونايتد الإنجليزي، قبل العودة إلى الـ”روسونيري” عام 2020 بعد تجربة مع لوس أنجلوس غالاكسي الأميركي، للمساهمة في قيادته هذا الموسم إلى لقبه الأول في الدوري الإيطالي منذ 2011 حين كان لاعبا أيضا في صفوفه.

عرفوا “حقيقة إبراهيموفيتش” فانتقموا من تمثاله

ذكرت تقارير إعلامية أن مدينة مالمو السويدية قررت نقل تمثال نجم كرة القدم زلاتان إبراهيموفيتش المقام خارج ملعب نادي كرة القدم المحلي إلى موقع جديد، بعد أعمال التخريب المتكررة التي لحقت بالتمثال.

هذا وقد نشرت صحيفة “سيدسفينسكان”، السبت، أن المجلس البلدي في ثالث أكبر مدينة في السويد على سيتخذ قرارا يوم الاثنين، ويسعى للحصول على مقترحات من فريق مالمو بشأن المكان الذي سينقل إليه التمثال، في وقت لاحق من العام.

لكن الرئيس التنفيذي للنادي، نيكلاس كارلين، قال للصحيفة إنه ليس على علم بخطط المدينة ولن يعلق على الأمر.

وتم الكشف عن التمثال البرونزي الذي يبلغ وزنه 500 كيلوغرام لإبراهيموفيتش، الذي يلعب الآن مع ميلان، في أكتوبر وسط ضجة كبيرة خارج استاد مالمو، للاحتفال بأحد أعظم الرياضيين في السويد.

ويبلغ ارتفاع التمثال، الذي صنعه النحات بيتر ليند، ثلاثة أمتار ويظهر نجم كرة القدم واقفا عاري الصدر فاتحا ذراعيه.

وتكلف بناء التمثال نحو 500 ألف كرونة سويدية (50 ألف دولار)، مع تكاليف صيانة سنوية تقدر بـ 15000 كرونة تدفعها مدينة مالمو.

وتم تخريب التمثال عدة مرات. حيث تم رشه بالطلاء وكتابة الرسائل التهديدية، وتم إسقاطه وقطع أنفه وكاحليه.

تخريب متعمد
تخريب متعمد

وبدأت أعمال التخريب بعد الكشف عن امتلاك إبراهيموفيتش حصة في نادي هامرباي، في ستوكهولم، وهو وأبرز منافس لمالمو.

وبدأ إبراهيموفيتش، 38 سنة، مسيرته المهنية مع مالمو في أواخر التسعينيات، في المدينة التي ولد فيها.

وتمت إزالة التمثال، باستثناء أقدام الغرانيت الأحمر، في أوائل يناير لإصلاحه، وتم الاحتفاظ به في مكان سري منذ ذلك الحين.

واقترح المشجعون و”خصوم اللاعب” أن يتم نقله إلى ستوكهولم، حيث لإبراهيموفيتش أملاك وحيث يوجد مقر اتحاد كرة القدم السويدي، الذي تحمل تكلفة صنع التمثال.

هل سيعتزل إبراهيموفيتش بعد تلك الحادثة ؟ . 

استبعد زلاتان ابراهيموفيتش النجم السويدي مهاجم نادي ميلان الإيطالي، اعتزال كرة القدم قريبا، في شريط مصور نشره السبت يستعرض مراحل مسيرته الزاخرة بالأهداف والألقاب.

وفي شريط مدته نحو دقيقة ترافقه موسيقى ذات إيقاع صاخب، استعرض النجم السويدي لمحات مسيرة تنقل خلالها بين أندية كبرى وسجل أهدافا رائعة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المهاجم السويدي البالغ 38 عاما قوله “اعتقدتم انني انتهت، أن مسيرتي ستنتهي قريبا؟ أنتم لا تعرفوني”.

وتابع إبراهيموفيتش “طوال حياتي كنت مضطرا للقتال. لم يؤمن أحد بي، لذا كان علي الإيمان بنفسي. أراد البعض كسري، لكنهم جعلوني أقوى. أراد البعض استغلالي، لكنهم جعلوني أذكى”.

وأضاف “والآن تعتقدون انني انتهيت؟ لدي أمر واحد لأقوله لكم: أنا لست مثلكم، أنا لست أنتم. أنا زلاتان ابراهيموفيتش، وما زلت أقوم بالإحماء”.

 

شاهد .. #محمد_صلاح وماني لحظة احتفال لاعبي ليفربول بزجاجات الخمر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى