صحة وعلوم

ابزرها العطس وسيلان الانف : تعرف على ابرز اعراض الاصابة بأوميكرون

بعد ان وصل دولا عربية واخرى اجنبية

أن المتحور البديل الجديد خفيف، ما جعل الكثير من الناس مهملين، كما يرفض البعض تصديق أن الأعراض خطيرة، معتقدين أنها نزلة برد عادية، ويتجولون بحرية، وينشرون الفيروس إلى أشخاص آخرين اذ تاتي هذه الخطوة وبالرغم من ارتفاع أعداد الإصابات بمتحور أوميكرون لفيروس كورونا في دولا عربية و اوربية

في مثل هذا الوقت، من المهم أن تكون على دراية بجميع الأعراض المرتبطة بـ كوفيد-19 ومتغيراته، وفقا لموقع timesofindia.

أعراض أوميكرون الشائعة التي يجب الانتباه إليها

تاتي اعراض اوميكرون فقًا لتحليل المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، فإن السعال والتعب والاحتقان وسيلان الأنف هي الأعراض الأربعة الأكثر شيوعًا لمتغير أوميكرون.

يحث البروفيسور تيم سبيكتور من علم الأوبئة الجينية في كينجز كوليدج لندن، وهو أيضًا رئيس تطبيق الدراسة ZOE Covid ، في لندن “المملكة المتحدة”، ان كل من يعاني من أعراض تشبه أعراض البرد على الخضوع للاختبار على الفور، وفقًا له، يمكن أن تشير الحمى الخفيفة والتعب وخدش الحلق وآلام الجسم والتعرق الليلي دون أي علامة على فقدان حاسة الشم والتذوق إلى الإصابة بأوميكرون.

في تحديث جديد، أوضح أيضًا أن الغثيان والقيء وفقدان الشهية هي أيضًا بعض الأعراض التي أبلغ عنها مرضى أوميكرون.

بالنظر إلى العدد المتزايد لحالات كوفيد في المملكة المتحدة، حثت الدكتورة كلير ستيفز، أحد العلماء في تطبيق ZOE Covid Study ، الحكومة على تحديث قائمتها الرسمية للأعراض: “من الجيد أن نرى عددًا أقل من الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض حديثًا عما كان عليه الحال قبل بضعة أسابيع، ومع ذلك، فإن حقيقة أن 75 في المائة من الأعراض الجديدة الشبيهة بالبرد هي كوفيد، وأن الأعراض الكلاسيكية أقل شيوعًا، تعني أن نصيحة الحكومة بحاجة إلى تحديث عاجل “.

لعل سائل يسال هنا …. ما هي هذه الأعراض التي يجب أخذها في الاعتبار. ؟

– التهاب الحلق
التهاب الحلق هو أحد الأعراض التي ظهرت في المقدمة منذ بداية ظهور متغير أوميكرون، يمكن أن يترافق مع ألم وتهيج في الحلق.

قال الدكتور رئيس الجمعية الطبية لجنوب إفريقيا، والذي كان أيضًا أول من اكتشف متغير Omicron “أنجليك كويتزي”، في وقت سابق أن معظم المرضى المصابين بالمتغير الجديد أبلغوا عن حلق “به خدش” مع درجة حرارة جسم معتدلة تتحسن من تلقاء نفسها .

– الصداع
الصداع حالة يمكن أن تنشأ لأسباب متعددة، ولكن فيما يتعلق بـ COVID-19 أو متغير Omicron ، فقد حث العلماء على إضافته إلى قائمة الأعراض الرسمية.

بالنظر إلى الالتهاب الذي يحدث في الجسم بعد الإصابة، فإن الصداع هو مرض شائع قد ينشأ بعد ذلك، قد يتراوح الألم من حاد إلى خفيف، وقد يحدث مع أعراض أخرى.

– سيلان الأنف
حتى الآن، يقال إن معظم أعراض Omicron تتزامن مع نزلات البرد أو الإنفلونزا، مما يجعل من الصعب معرفة ما إذا كان الشخص مصابًا بـ COVID-19 أو نزلة برد عادية.

سيلان الأنف هو أحد الأعراض التي ارتبطت مرارًا وتكرارًا بفيروس كورونا، سواء في حالة الإصابة بالعدوى أو الإصابة بمتغير Omicron ، فقد أصبح سيلان الأنف أكثر شيوعًا لدى مرضى كورونا.

 الطريقة الأكثر دقة لتحديد عدوى COVID-19 هي من خلال اختبار RT-PCR..

اذ يوصي تيم سبيكتور البروفيسور أي شخص ظهرت عليه أعراض نزلات البرد بإجراء اختبار لـ COVID-19، وذلك للحد من انتشار الفيروس. يُنصح أيضًا بالبقاء في المنزل حتى تعرف ما الذي تعاني منه وما لم تكن تعرفه، يوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بما لا يقل عن 10 أيام من العزلة في المنزل عن ظهور الأعراض.

ابزرها العطس وسيلان الانف : تعرف على ابرز اعراض الاصابة بأوميكرون

– الخطوات الوقائية الواجب اتخاذها

يعد ارتداء الكمامة حاليًا أفضل طريقة للحماية من متغير أوميكرون نظرًا لارتفاع معدل انتقاله، قد يظل كل من الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل وأولئك الذين أصيبوا بـ كوفيد في السابق عرضة للإصابة.

كيف يتعامل سكان تيانجين مع أوميكرون؟

في التاسع من يناير الجاري، أعلنت الصين أنها ستجري اختبارات جماعية لسكان مدينة تيانجين الساحلية القريبة من بكين، بعد ظهور 20 إصابة جديدة بفيروس كورونا، من بينها حالتين للمتحور “أوميكرون”.

وكشف عدد من سكان المدينة تيانجين الساحلية، في أحاديث خاصة لموقع “سكاي نيوز عربية”، تفاصيل الوضع من حولهم، وكيف تتعامل السلطات مع المتحور “أوميكرون”، من واقع خبرتها مع وباء كورونا في بداياته، حيث ظهر لأول مرة في مدينة ووهان وسط الصين.

ابزرها العطس وسيلان الانف : تعرف على ابرز اعراض الاصابة بأوميكرون

التعامل بجدية

تقول ريسي تشيونغ (38 عاما) التي تعيش في تيانجين وتعمل في إحدى المدارس، إنه “رغم تعرض المدينة لإصابات بأوميكرون، فإن الحكومة الصينية تعاملت مع الأمر بشكل إيجابي”، وفقا لتعبيرها.

وتشير ريسي إلى أن معظم من حولها أجرى فحصين على الأقل، مؤكدة أنها لم تصادف أحدا مصابا، وأوضحت أنه “ليس هناك إغلاق كامل للمدينة. ما يحدث هو عزل الأشخاص المصابين فقط”.

اذ وأشارات السيدة إلى أنه “بمجرد إعلان ظهور أوميكرون فإن الحكومة الصينية أعلنت بحزم عن خطتها لمواجهة هذا المتحور”.

وأكدت: “يمكننا التجول بحرية والذهاب إلى السوق لشراء بعض الأطعمة، لكننا نتبع التعليمات الحكومية بعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة”.

وتقضي ريسي معظم وقتها في المنزل حاليا حيث تستغل وقتها في قراءة الكتب وتصفح الإنترنت واللعب مع قططها، بجانب العمل عبر الإنترنت أيضا.

ولا تتوقع المواطنة الصينية أن تكون هناك حالة إغلاق كامل بسبب “أوميكرون”، موضحة أنه “في الأيام القليلة المقبلة سيكون الانتهاء من إجراء الاختبارات لجميع سكان المدينة البالغ عددهم 14 مليونا، والعيش بحرية مرة أخرى”.

خروج الصينيين من منازلهم

 

أما الجزائرية نوال بن تومي صاحبة الـ27 عاما التي تعيش في تيانجين بمفردها، فقد وصفت الوضع حولها بأنه “يسير على ما يرام، إلا أن هناك تحفظا من جانب المواطنين الصينيين في الخروج من المنازل إلا للضرورة”.

وتقول نوال إن “هناك حالة إغلاق، إلا أن الحكومة منحتنا يوما كاملا قبله لتوفير احتياجاتنا”.

وتتابع: “قبل الإغلاق كان لدينا يوم كامل للاستعداد للوضع الجديد، وتم إجراء اختبار للمدينة بأكملها، وبعد الحصول على النتائج منحت الحكومة نصف يوم للخروج من المنازل مرة أخرى، إلا أننا عدنا للمكوث في المنزل لإجراء مجموعة ثانية من الاختبارات للتأكد من النتائج”.

وتقول الشابة إن “الأمر كان محبطا في البداية. استرجعت ذكريات موجة الإغلاق الأولى التي شلت الصين لأكثر من 7 أشهر في 2020”.

وتوضح أنه “لا شيء مؤكدا حتى الآن فيما يتعلق بالفيروس، إلا أنني أحاول بقدر الإمكان أن أكون متفائلة وإيجابية”، مضيفة: “نستعد للأسوأ ونأمل في الأفضل”.

ابزرها العطس وسيلان الانف : تعرف على ابرز اعراض الاصابة بأوميكرون

ليس إغلاقا

بينما يقول المواطن الصيني روبين يانغ (38 عاما)، إن الأمور حوله تسير على ما يرام، وإنه لم يعرف أي شخص أصيب بالفيروس من حوله.

ويعتقد أن الأوضاع لا يمكن تسميتها بـ”الإغلاق”، فهي لا تشبه الأجواء في بداية انتشار جائحة كورونا، موضحا أن “البقاء في المنزل إلى حين ظهور نتيجة الاختبار محاولة لمنع انتشار الفيروس أو الإصابة به”.

ويضيف: “نحصل على احتياجاتنا من المواد الغذائية، ولا يوجد شيء يدعو للقلق. نعمل من المنزل ونقرأ الكتب ونشاهد التلفاز”.

ويرى يانغ أن الفيروس “قد يضرب دولا أخرى بشكل كبير، لكن داخل الصين لا تزال إجراءات الوقاية فعالة ومثالية”.

وتعزز العاصمة الصينية بكين من استراتيجيتها لمواجهة فيروس كورونا بمتحوراته استعدادا لتنظيم ورة الألعاب الأولمبية الشتوية، التي تنطلق 4 فبراير المقبل في بكين.

كيف تعاملت بكين مع الرحلات الجوية في ظل الجائحة ؟

اذ علق مطار هونج كونج الدولي، مؤقتًا الرحلات التجارية القادمة من 150 دولة بما في ذلك الولايات المتحدة ، من الأحد المقبل إلى 15 فبراير، ياتي تلك القرار تجنبا لزيادة الاصابات بفيروس اوميكرون الذي سجل اصابات جديدة في دولا عربية واخرى اوربية حسب وصف البيان

وجاء في الإشعار، أن الركاب الذين أقاموا في دول مثل المملكة المتحدة أو كندا أو روسيا خلال الـ 21 يومًا الماضية يخضعون للتعليق، وأضاف أن القرار اتخذ من أجل السيطرة على انتشار متغير أوميكرون شديد العدوى.

ووفقا لاخر تقرير نشر من الصين يذكر عن 385 حالة إصابة إيجابية بـ COVID-19 في الأيام الـ 14 الماضية ، معظمها “مستورد” من دول أخرى ، حسبما أفاد مسؤولون في بيان صحفي يوم الجمعة.

ويذكر التقرير ان مدينة هونغج كونج أغلقت العديد من المباني السكنية واختبرت الآلاف استجابة للحالات الجديدة.

وتأتي هذه القيود في أعقاب تشديد السيطرة في الموجة الأخيرة من الوباء وبينما تستعد الصين لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين.

ووفقا للتقرير، تنفذ الصين اختبارات على مستوى المدينة في بعض المدن وتختبر أيضًا الأطفال من المدارس الدولية كجزء من سياستها “صفر حالة”.

 

تعرف على اعراض فيروس “اوميكرون”

 

متغير كورونا أوميكرون أحد أكثر السلالات القابلة للانتقال والانتشار، حيث يحتوي على بعض التغييرات في الخصائص الجديدة مقارنة بمتغير دلتا.

أوميكرون يؤثر على الجهاز التنفسي العلوي

 

ابزرها العطس وسيلان الانف : تعرف على ابرز اعراض الاصابة بأوميكرون

ذكرت منظمة الصحة العالمية في تقريرها الأخير أن متغير أوميكرون يسبب أعراضًا خفيفة لأنه يصيب عادة الجهاز التنفسي العلوي الذي يشمل الحلق والأنف والشعب الهوائية وغيرها، وبالتالي فإن الأعراض في الغالب هي سيلان الأنف واحتقان والتهاب الحلق.

ونقل عن مدير الحوادث بمنظمة الصحة العالمية عبدي محمود : “نشهد المزيد من الدراسات التي تشير إلى أن أوميكرون يصيب الجزء العلوي من الجسم، على عكس السلالات الأخرى التي يمكن أن تتسبب في الإصابة بالتهاب رئوي حاد”.

ولذلك عند ظهور الأعراض تسبب دلتا أمراضًا أقل خطورة من متغير أوميكرون اذ ان متغير دلتا الذي تسبب في ظهور الموجة الثانية من كوفيد19 في الهند ، يلحق أضرارًا مباشرة بالرئتين ، وبالتالي فإن الأعراض المصاحبة لهذه السلالة هي في الغالب الالتهاب الرئوي الحاد ، وعدوى الرئتين ، ومشاكل التنفس ، وانخفاض مستويات الأكسجين،  .

أعراض الجهاز التنفسي العلوي في الأفراد المصابين بأوميكرون

وفقا لتقرير موقع ” healthsite”، يسبب متغيرأوميكرون Omicron أعراضًا خفيفة ، لكن هذا لا يعني أنه لا يمكنه إتلاف أي عضو في الجسم، فيمكن أن يتسبب أوميكرون أيضًا في تلف الجهاز التنفسي وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى بعض الأعراض التي يجب أخذها في الاعتبار، ومنها:

سيلان الأنف

إلتهاب الحلق
حكة الحلق
إحتقان بالأنف
سعال جاف
صداع الراس
آلام أسفل الظهر
وجع عضلي
حركة فضفاضة
التقيؤ
التعب الشديد
العطس

تغير في لون الجلد حول الشفاه والأظافر

على الرغم من سهولة التحكم في أعراض أوميكرون Omicron ، إلا أن الخبراء يحذرون من أنه لا ينبغي لأحد أن يأخذ هذا الأمر باستخفاف، ولا ينبغي لنا بالتأكيد أن نتعامل مع أوميكرون، حيث نشهد بالفعل ارتفاعًا في حالات دخول المستشفى، والأشخاص الذين يعانون بالفعل من مشاكل صحية أساسية مثل مرض السكري غير المنضبط أو ارتفاع ضغط الدم أو التهاب الشعب الهوائية أو الربو ، هم أكثر عرضة للإصابة بالفيروس وتجربة الأعراض الحادة لهذا البديل.

بعض الأعراض الأكثر شيوعًا لمرض كوفيد19

حمى
فقدان حاسة الشم والتذوق
إسهال
دوخة
مشاكل الجلد
صعوبة في التنفس
ألم صدر

موقف الصحة العالمية من فيروس اوميكرون

رغم أنه يتسبب بعوارض أقل شدة، نبه مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس من جديد لخطورة متحور أوميكرون الذي ينتشر بوتيرة لم يشهدها العالم منذ بدء وباء فيروس كورونا مؤكدا أنه “يبقى فيروسا خطرا”. بالمقابل، يأمل البعض أنه بسبب معدل انتشاره السريع، أن يحل أوميكرون محل المتحورات الأكثر خطورة ويتيح تحويل الوباء إلى مرض يمكن التحكم به بشكل أسهل.

جدد مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس تحذيره من أن متحور أوميكرون الذي ينتشر بوتيرة لم يشهدها العالم منذ بدء وباء كوفيد-19 “يبقى فيروسا خطرا” رغم أنه يتسبب بعوارض أقل شدة.

وقال خلال مؤتمر صحفي “رغم ان أوميكرون يسبب عوارض أقل خطورة من دلتا (المتحور الذي كان مهيمنا حتى الآن)، إلا أنه يبقى فيروسا خطرا وخصوصا للأشخاص غير المطعمين”.

وانتشر هذا المتحور الذي كشف للمرة الأولى في جنوب أفريقيا في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر 2021، بكثافة منذ ذلك الحين في العالم بمستويات غير مسبوقة منذ بدء الوباء.

ودفعت عوارض أوميكرون الأقل شدة خصوصا بالنسبة للأشخاص الملقحين بالكامل والذين تلقوا الجرعة المعززة، بالبعض إلى اعتباره مرضا “خفيفا”.

“مزيد من الوفيات”

لكن غيبرييسوس حذر من أن “المزيد من العدوى يعني المزيد من دخول المستشفيات، والمزيد من الوفيات، المزيد من الناس الذين لن يتمكنوا من العمل بما يشمل المعلمين والطواقم الطبية، والمزيد من المخاطر لظهور متحور آخر يكون أكثر عدوى ويتسبب بوفيات أكثر من أوميكرون”.

من جهته قال مسؤول الأوضاع الطارئة لدى منظمة الصحة العالمية مايكل راين “إنه ليس مرضا خفيفا، إنه مرض يمكن الوقاية منه باللقاحات”.

وأضاف “الآن ليس وقت التخلي عن كل شيء، وخفض الحذر، ليس الوقت المناسب للقول إنه فيروس مرحب به، ليس من المرحب بأي فيروس”.

يأمل البعض أنه بسبب معدل انتشاره السريع، أن يحل أوميكرون محل المتحورات الأكثر خطورة ويتيح تحويل الوباء إلى مرض يمكن التحكم به بشكل أسهل.

مقالات | هل الرياضة تقي من الاصابة بـكوفيد-19 ؟

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى