امن

ابن عم بلاسخارت !رياضي هولندي يهاجم ’أدفوكات’ لقبوله تدريب منتخب العراق: المال هناك ملطخ بالدم!

تعرض مدرب المنتخب الوطني الجديد، الهولندي “ديك أدفوكات”، إلى انتقادات لاذعة من قبل وسائل إعلام هولندية، ومعلقين، بسبب قبوله مهمة تدريب المنتخب العراقي رسميا.

وهاجم المحللان الرياضيان “رينيه فان دير غيب، ويوهان ديريكسون”، عبر وسائل متلفزة، نقلها موقع “Voetbalzone”، ، قرار المدرب أدفوكات، حيث علق غيب موجها كلامه للمدرب الهولندي: “أنت لست في كامل قواك العقلية.. لاستطيع أن أفهم أو أن أقف مع هذا القرار”.

 

وتابع غيب، موجها حديثه لأدفوكات من على شاشة التلفاز: “ماذا يفترض أن تفعل في مثل هذه البيئة؟ على الرغم من أنك قد لا تكون متواجداً داخل هذا البلد، إلا أنك ستكون المدرب الوطني.. أي أنك ممثل هذا البلد”، مضيفا “إنه يمثل العراق الآن.. يمثل النظام الخبيث”.

 

وقال غيب: “هل هذا أنت أدفوكات؟ لديك كل شيء.. لديك منزل، زوجة ، وقارب.. حسنًا، الجو سيئ ووضع بلدنا غير ممتاز..!! ولكن العراق، يا رجل؟. … هل تريد أن يعثروا عليك ميتا هناك بعد فترة؟”.

 

واعتبر الإعلام الهولندي، موافقة أدفوكات على تدريب المنتخب الوطني، “خبراً صاعقاً ومفاجئاً”.

 

بدوره، علق المحلل يوهان ديركسون، على قرار أدفوكات قائلاً: “إنها قمة السذاجة، فديك أدفوكات يعيش في عالم كرة القدم، لكن لا أعتقد أنه يعرف ما يحدث في العراق، ومع ذلك فإن الأمر بسيط للغاية هذه الأيام: فيمكنك البحث في منصة غوغل، ثم الدخول على موقع منظمة العفو الدولية على الإنترنت ومن ثم ستظهر جميع انتهاكات حقوق الإنسان تباعاً على شكل طابور في العراق، وبمجرد رؤية هذه الانتهاكات سيقوم أي شخص طبيعي بتغيير رأيه”.

 

وأضاف ديركسون، عبر وسائل إعلام هولندية، أنه “لا يمكن أن يكون أدفوكات ذاهبا الى إلعراق من أجل المال، لأنه بالفعل غني جدا، وليس بحاجته”، معتبرا أن “ما سيجمعه المدرب الهولندي هناك هو نوع من المال الملطخ بالدم”.

 

وتابع: “أحب هذا الرجل كثيرا، إنه صديق نوعاً ما ولقد عملنا من قبل، لكنه يسقط بالفعل، ويتنازل عن مبادئه… وكل ما بناه في الماضي، قد انهار مع هذا القرار”.

 

وأردف ديركسون، أن “الشخص المحترم لن يكسب المال الآن في العراق… إذ أن نصف السكان لا يأكلون حتى طعامًا لائقًا ويعيشون أفظع الحوادث في مجال حقوق الإنسان.. يجب أن يبتعد عن ذلك”.

 

وأعلنت الهيئة التطبيعية للاتحاد العراقي لكرة القدم، السبت، اتفاقها الرسمي مع المدرب الهولندي (ديك ادفوكات) لتدريب منتخبنا الوطني خلفاً للسلوفيني ستريشكو كاتانيتش.

وقالت الهيئة في بيان تلقى “ناس” نسخة منه (31 تموز 2021) أنه “تمَ الاتفاقُ الرسمي مع المدرب الهولندي في العاصمة الإسبانية مدريد بعد مفاوضاتٍ بين المدرب ورئيس الهيأة التطبيعية، إياد بنيان، على تدريب منتخبنا الوطني والذي سيباشر بعمله خلال الأيام المقبلة”.

وذكر رئيسُ الهيأة التطبيعية، إياد بنيان: إن “الاختيار وقع على (أدفوكات) بناءً على سجله التدريبي الحافل بالخبرات سواء مع المنتخبات أو الأندية، وجاءَ اختياره بعد دراسة عددٍ من سير المدربين ومفاوضات مع عددٍ آخر، ثم وقع الاختيار في النهاية على المدرب الهولندي”.

وأضافَ بنيان أن “المدرب الجديد يعرف أهدافنا وخططنا التي ستبدأ بالتصفيات الحاسمة المؤهلة لمونديال قطر ومشاركة المنتخب في كأس العرب وكأس الخليج، وسنبدأ إعداد المنتخب خلال الأيام القريبة تحضيراً للتصفيات المونديالية”.

 

وديك ادفوكات من مواليد 27 سبتمبر عام 1947، ويُعد أحد المدربين البارزين في الساحة الكروية الأوروبية والعالمية، حيث بدأ مشواره التدريبي بعمر 32 سنة، وقادَ المدرب المخضرم المنتخب الهولندي في ثلاث مناسبات منفصلة، بالإضافة إلى فترات مع أندية (زينيت سان بطرسبرغ الروسي وفنربخشة التركي وسندرلاند الإنكليزي)، وعلى مستوى قيادة المنتخبات، فقد تولى أيضا مسؤولية قيادة (صربيا وكوريا الجنوبية والإمارات)، إضافة إلى المنتخب الروسي.

رينيه فان دير غيب ويوهان ديركسن ليس لديهما كلمة طيبة لاختيار ديك أدفوكات للبدء كمدرب وطني للعراق. وانتقد المحللان بلا رحمة المدرب في دي أورانجيزومر ، حيث كان أدفوكات ضيفًا منتظمًا أيضًا هذا الصيف. تساءل فان دير جيجب مساء السبت: “إذن أنت لست في عقلك الصحيح؟”.

تم الإعلان يوم السبت على أنه صاعقة من اللون الأزرق أن المحامي يجب أن يقود العراق إلى مونديال قطر. قال فان دير جيجب: “لا أستطيع الوصول إليه بحس سليم”. “ماذا عليك أن تفعل في مثل هذا البلد؟ قد لا يجلس في ذلك البلد ، لكنك مدرب وطني. أنت تمثل مثل هذا البلد. الآن يمثل العراق ، وهو نوع من النظام الخبيث هناك. ما هو الأمر بالنسبة لك؟ ؟ لديه كل شيء لديه منزل ، لديه زوجة ، لديه قارب … أصبح Guus Hiddink مدربًا وطنيًا لكوراساو أعني: حسنًا ، فأنت لا تزال في أربعين درجة. ثم تذهب إلى هناك مع زوجتك من أجل الشهر ، ولكن العراق ، يا رجل … لا تريد أن يتم العثور عليك ميتا هناك بعد “.

كان ديركس يبحث عن تفسير لاختيار المحامي. “إنها سذاجة. يعيش ديك في عالم كرة القدم. لا أعتقد أن ديك يعرف حتى ما يحدث في العراق. لكن الأمر بسيط للغاية هذه الأيام: يمكنك البحث على موقع منظمة العفو الدولية على الإنترنت ومن ثم سرد جميع انتهاكات حقوق الإنسان. كل شيء عادي ثم يغير الشخص رأيه. لا يمكن أن يكون هو ذاهب من أجل المال ، لأنه بالفعل مليء بالمال. ما تجمعه هناك هو نوع من الدية. أحب هذا الرجل كثيرًا ، إنه صديق قليل من أعمالنا ، لكنه يسقط بالفعل عن قاعدته الآن. لم يكن بإمكانه فعل ذلك. كل ما بناه ، انهار مع هذا الفعل. الشخص المحترم لن يكسب المال الآن في العراق. في العراق ، حيث نصف السكان لا يحصلون حتى على طعام لائق. أفظع الأمور في مجال حقوق الإنسان …يجب أن تبتعد عن ذلك “.

وعرض البرنامج الحواري نصائح السفر للعراق من وزارة الخارجية. على سبيل المثال ، نصيحة الحكومة الهولندية هي السفر فقط في الدولة النفطية في سيارات مؤمنة بشكل خاص ، برفقة حراس الأمن. الشذوذ الجنسي غير مقبول بشكل عام ويوصى أيضًا بحمل النقود وبطاقات الائتمان وغيرها من المستندات القيمة على الجسم. وتسري عقوبة الإعدام في العراق ، ونُفذت في نوفمبر / تشرين الثاني. ثم أُعدم 21 شخصًا بزعم صلاتهم بالدولة الإسلامية. كتبت منظمة العفو الدولية عدة مرات في العام الماضي عن المحاكمات الجائرة التي أخضعت لها السلطات العراقية المشتبه بهم المرتبطين بداعش.

محامي يأخذ زيليكو بتروفيتش وكور بوت إلى العراق. يقول ديركسن: “يمكنك أيضًا إلقاء اللوم على هذين الشخصين ، وكذلك الوكيل الذي رتب الأمر”. “إنهم حقًا لاعبو كرة القدم الذين على ما يبدو لا يعرفون ما يحدث في العالم. ديك مهتم فقط بالتكتيكات والفرق ، ويريد أن يكون لديه ما يفعله. ولكن في سنه كان بإمكانه أيضًا أن يبدأ تدريب أحد الهواة اللطيفين. أو افعل شيئًا ممتعًا. هذا سيء جدًا لصورته بالكامل. هذا العم الودود من لاهاي هو الآن شخص يعمل في العراق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى