اخبار المحافظات

ارتفاع معدلات الاصابة بالسرطان الى 700 حالة شهريا بمحافظة البصرة

اكدت تقارير محلية صدرت أخيراً إلى ارتفاع كبير في نسب الإصابة بأمراض سرطانية في محافظة البصرة، الأمر الذي يضيف سبباً آخر لتجدّد التظاهرات والاحتجاجات وقد تكون أكثر اتساعاً وحدّة. وعلى الرغم من وعود الحكومة العراقية في بغداد ببناء مستشفى متخصص للسرطان في البصرة وتوفير العلاجات اللازمة والرعاية للمصابين به منذ عام 2005، فإنّ تلك الوعود المتكررة لم تتحقق حتى يومنا.
وتُعَدّ البصرة والفلوجة بمحافظة الانبار، المنطقتَين اللتَين تُسجَّل فيهما أعلى نسبة إصابات بالسرطان، ويعيد مسؤولون ومراكز بحوث وجامعات عراقية الأمر إلى مخلّفات الحرب، لا سيّما اليورانيوم وسواها من الأسلحة الخبيثة التي استخدمتها القوات الأميركية في البصرة في عام 2003 والفلوجة في عام 2004، بالإضافة إلى التلوّث البيئي الناجم عن حقول النفط ومخلفات الشركات النفطية الأجنبية والمحلية العاملة في البصرة.
حيث اعلن مدير مكتب مفوضية حقوق الإنسان في البصرة، مهدي التميمي، عن ارتفاع معدلات الإصابة بأمراض سرطانية، مؤكداً تسجيل 700 إصابة كمعدّل شهري في المحافظة البالغ عدد سكانها نحو ثلاثة ملايين نسمة. وأكّد التميمي أنّ “هذه النسبة تعدّ الأعلى من بين المحافظات العراقية
ورجّح التميمي ارتفاعاً أكبر في معدلات إصابة سكان البصرة بالأمراض السرطانية في خلال الأشهر المقبلة، وذلك وسط تعمّد الحكومة العراقية عدم وضع حلول لمواجهة “الكارثة الإنسانية” التي تحلّ بالبصرة.
من جهته، صرّح المتحدث الإعلامي باسم وزارة الصحة، سيف البدر بأنّ رصد الوزارة لحالات الإصابة بالسرطان يشير إلى 20 ألف إصابة في العام الماضي وحده، لافتاً إلى أنّ سرطان الثدي هو الأكثر انتشاراً في العراق. وأكّد البدر أنّ “الوزارة تعمل وفق الأموال التي خصّصتها الحكومة، لكنّ الأعداد في تزايد. نحتاج إلى وقت من أجل التعاقد مع شركات رصينة توفّر الأدوية بأسعار لا ترهق المواطن العراقي البسيط”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق