اخبار العرب والعالم

اغتيال ثاني رئيس بلدية خلال أسبوع واحد في الرازيل

شهدت البرازيل ثاني واقعة اغتيال لرئيس بلدية، خلال أسبوع واحد، وذلك بعد اغتيال رئيس بلدية ريبيراو بونيتو، فرانسيسكو خوسيه كامبانير، في إطلاق مجهولين النار عليه داخل سيارة أثناء مروره في طريق ريفي.

ذكرت صحيفة “الكويتية” إن حادثا مشابها وقع هذا الأسبوع، حيث تم اغتيال رئيس بلدية جرانييرو (بلدية صغيرة في الجزء الداخلي من ولاية سيارا شمال شرقي البلاد)، جواو جريجوريو نيتو، الثلاثاء الماضي بإطلاق النار عليه.

وتم إطلاق النار على رئيس بلدية ريبيراو بونيتو (57 عاماً)، الذي ينتمي إلى حزب الديمقراطية الاجتماعية البرازيلي، داخل سيارة وكان برفقته شخصين، أصيبا بجروح وتم نقلهما إلى مستشفى في مدينة ساو كارلوس المجاورة.
وأفادت الشرطة المدنية في ساو باولو، الولاية الأكثر ثراء وكثافة سكانية في البرازيل، أنه لم يتم التعرف حتى الآن على منفذي الهجوم، الذين كانوا يستقلون دراجة نارية، أو دوافعهم، وأنه لم يتم استبعاد أي فرضية.

وأشارت الحكومة، بحسب “رويترز”، أن مشروع القانون يشدد الإجراءات التي تستهدف وقف موجة الجرائم الدموية المتفشية على الرغم من أنه استخدم حق النقض على بعض أجزاء التشريع.

يذكر أن الحكومة البرازيلية، كانت قد أعلنت، أن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو وقع مشروع قانون لمكافحة الجريمة، الأربعاء الماضي، وتعد البرازيل وفقا للإحصائيات الدولية من الدول التي لديها أكبر عدد من جرائم القتل في العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق