اخبار العرب والعالم

الأمن التونسي يقتحم وكالة الأنباء الرسمية لفرض تنصيب مدير محسوب على حركة النهضة

اقتحمت وحدات من القوة العامة التونسية، مساء اليوم الثلاثاء، مقر وكالة تونس إفريقيا للأنباء «وات»، واعتدت على صحافييها، لفرض تنصيب شخصية إعلامية محسوبة على حزب النهضة كمال بن يونس، مديرًا عامًا جديدًا للوكالة.
ونقلًا عن موقع فضائية «العربية»، قال الصحفي بالوكالة، الهادي الحريزي، في تصريح إعلامي إن «الأمن منعهم من التصوير واعتدى على عدد من الصحافيات»، موضحا أن «الوضع دقيق جدا وأن سلامة زملائه مهددة».
وأضاف: «لأول مرة يتم تدنيس الوكالة بالأمن والاعتداء على الصحافيين»، داعيا الرئيس التونسي قيس سعيد للتدخل باعتباره «الضامن الوحيد للحريات»، وفق تعبيره.

وأكد الناطق الرسمي للاتحاد العام التونسي للشغل، سامي الطاهري، أن «رئيس الحكومة هشام المشيشي قد أعطى الأمر لقوات الأمن باقتحام مقر الوكالة، لتنفيذ قرار التنصيب الحزبي لكمال بن يونس على رأس الوكالة»، وفق قوله.

الطاهري ذكر في تدوينة عبر صفحته على فيسبوك، الثلاثاء، أن «الديكتاتورية تتشكّل»، فيما قال الملحق الإعلامي للمنظمة النقابية، غسان القصيبي، إن «اقتحام مقرّ الوكالة عن طريق الأمن لتنصيب شخص مرفوض من كلّ العاملين هو فضيحة ومحاولة لتدجين الإعلام»، بحسب تعبيره.

يذكر أن رئيس الحكومة المشيشي أكد عدم التراجع عن تعيين بن يونس كرئيس مدير عام جديد لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، وذلك على خلفية تلويح العاملين بهذه المؤسسة بالدخول في إضراب عام، في حال لم تتراجع الحكومة عن تعيينه.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى