اخبار العرب والعالم

الامن الدولي يحذر: #داعش الارهابي يعود للعراق اشد قوة

ذكر تقرير قدم إلى مجلس الأمن وكشف للعامة، الخميس، أن تنظيم ]داعش الارهابي يستغل الثغرات الأمنية في العراق وسوريا للعودة وتنفيذ هجمات. 

وذكر التقرير الذي قدمه مجموعة مراقبة مختصة بمتابعة “مخاطر الإرهاب الجهادي” أن تنظيم داعش يقوم بتوطيد قدمه في العراق وسوريا ويظهر “الثقة في قدرته على العمل بشكل متزايد في المناطق التي كانت معاقل سابقة له”، ملقيا الضوء على ارتفاع الهجمات التي نفذها التنظيم في العام 2020 مقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2019.

“كوفيد- 19”: الجهادية وتحدي الوباء

20 يوليو 2020

Pierre Boussel

(باحث مشارك)

مجلس الامن الدولي يحذر:داعش الارهابي يعود للعراق اشد قوة

يتناول التقرير تصور التنظيمات الجهادية لأزمة الفيروس التاجي “كوفيد-19″؛ حيث أوضحت الجماعات الراديكالية أن “كوفيد-19” هو عقاب من الله على الكافرين الذي يصرون على تحدي سلطته. بالنسبة لتنظيم الدولة الإسلامية، فإنه يؤكد إنه “غضب الله” الذي أصبح “كابوس الصليبيين”، بالنسبة للقاعدة، إنه عقاب إلهي لا يمكن أن يحرّف المؤمنين عن الهدف النهائي، هو تأسيس مجتمع إسلامي.

وعليه فقد كشف التقرير عن استنكار الجماعات المسلحة من الأصل الصيني للفيروس، معتقدة أن النظام الشيوعي على خطأ مضاعف. من ناحية، لكونه علماني من ناحية أخرى، يقوم باضطهاد المسلمين في محافظة شينجيانغ.

وأفاد التقرير أن التنظيمات الإرهابية تسعى إلى توظيف أزمة “كوفيد-19” لصالحها من خلال استئناف نشاطها مرة ثانية ولكنها لا تملك تصور للخروج من الأزمة، وذلك بالتزامن مع قيام القوى الدولية بزيادة عملياتها العسكرية ضد هذه التنظيمات للقضاء عليها، لردع تمتدها إبان الأزمة.

في مواجهة “كوفيد-19″، يحتفظ الرئيس الجديد لتنظيم الدولة الإسلامية، أمير المولى، بخط انتقامي ضد بكين ولكن لا يزال بدون أي قدرة تشغيلية. فيما يتعلق بالقاعدة، باستثناء شريط فيديو للحزب الإسلامي التركستاني، الذي يقدم الفيروس على أنه تحذير للسلطات في بكين، لا شيء ينذر بوقوع الأعمال العدائية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق