فنون

البريطانيون يتخذون الفنانة ايناس طالب مثالا عن سمنة النساء

يثير حفيظة العراقيين .

في تقريرنا لهذا اليوم والذي نسلط من خلاله الضوؤ عن مدى اثارة عامل السمنة لدى النساء العراقيات
اذ أثار تقرير لمجلة بريطانية عن السمنة في العالم العربي جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي لأسيما بعد وضع صورة للفنانة العراقية ايناس طالب كصورة رئيسية للموضوع ، حيث اعتبر المعلقون نشر الصورة بهذا الأسلوب انتهاكا لقواعد النشر الخاصة بتلك الحالات.
وذكر التقرير الذي نشرته مجلة “ذي إيكونوميست” التي تصدر في لندن: “في جميع أنحاء العالم ، النساء سمينات أكثر من الرجال ، فالسمنة مشكلة بالنسبة لـ 15٪ من النساء و 11٪ من الرجال ، مما يعني أن مؤشر كتلة الجسم لديهم ( bmi ) يبلغ 30 أو أعلى ، لكن فجوة السمنة تختلف في جميع أنحاء العالم”.

وأضاف التقرير: “يوجد في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أكبر تفاوتات بين الجنسين وأكثرها ثباتًا ، (العديد من البلدان في جنوب إفريقيا بها فجوات كبيرة أيضًا)، في الشرق الأوسط ، 26٪ من النساء مصابات بالسمنة مقابل 16٪ من الرجال، وهذا يمكن أن يكون خطيرا”.
وكانت الصورة الرئيسية الموضوعة على التقرير هي للفنانة العراقية إيناس طالب حيث يبدو أنها التقطت خلال موسم مهرجان بابل الذي أقيم خلال السنتين الماضيتين.

البريطانيون يتخذون الفنانة ايناس طالب مثالا عن سمنة النساء

بدوره، علق المدير التنفيذي لمنظمة مراقبة حقوق الإنسان “Human Rights Watch” كينيث روث على التقرير بالقول إن “القيود الاجتماعية العديدة المفروضة على المرأة في العالم العربي تساهم في تفاقم مشكلة السمنة وتقويض صحتها”، غير أنه لم يستنكر استخدام صورة الفنانة العراقية ، كإشارة لهذا الوضع ضمن التقرير.

البريطانيون يتخذون الفنانة ايناس طالب مثالا عن سمنة النساء

وطالب معلقون عراقيون عبر “فيس بوك” المجلة العالمية بتقديم اعتذار وتغيير الصورة التي ما زالت رئيسية ضمن هذا التقرير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى