عاجل

البنتاغون يدعو الصحفيين الراغبين بحضور محاكمة المعتقل السعودي ماجد خان في غونتانامو تسجيل اسماءهم ترجمة خولة الموسوي

دعا البنتاغون الصحفيين ممن يرغب بحضور محاكمة المعتقل السعودي ماجد شوكت خان في غوانتانامو تسجيل اسماءهم لنقلهم بطائرة خاصة من قاعدة ندروز المشتركة إلى خليج جوانتانامو البحري لتغطية جلسة ما قبل إصدار الأحكام للجنة العسكرية المقرر عقدها من، 8-12 يوليو.

وقال يمكن للصحفيين ان يتواصلوا مع المحاكمة عبر دلئرة تلفزيونية مغلقة الا انه اخبرهم بعدم التجول في معتقل غوانتانامو

وبعد تأجيلات بسبب «إجراءات قانونية، ودبلوماسية، وأمنية»، قالت متحدثة باسم معتقل غوانتانامو (بالقاعدة العسكرية الأميركية في كوبا)، وفي واحدة من مرات نادرة يطلق فيها سراح معتقل في عهد الرئيس دونالد ترمب، إن المعتقل سيطلق «قريبا» سراح السجين أحمد هزاع الدربي. وقالت صحيفة «ميامى هيرالد» أول من أمس، إن من أسباب تأجيل إطلاق سراح الدربي تعقيدات قانونية أمام محكمة السجن، حيث شهد الدربي ضد بعض زملائه، واتهم بأنه كان يتجسس عليهم. وقالت ساره هينغنز، المتحدثة باسم «غوانتانامو» ، إن الدربي (43 عاما، وسعودي الجنسية)، «اعترف بأنه مذنب بارتكاب جرائم حرب، مقابل إخراجه» من غوانتانامو. لكنه يظل في السجن «في انتظار التوصل إلى اتفاق بين حكومتنا وحكومة وطنه».
من جهتها، قالت صحيفة «ميامي هيرالد» إن إطلاق سراح الدربي «يمكن اعتباره اختبارا لقدرة المدعي العام لجرائم الحرب في البنتاغون، الجنرال مارك مارتينز، على الوصول إلى صفقات مع المعتقلين في غوانتانامو»، وإن الدربي اعترف بالاشتراك في أعمال إرهابية، وجرائم حرب، في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، في عام 2014، وإنه شهد ضد رجلين آخرين ينتظران محاكمات في غوانتانامو: السعودي عبد الرحيم الناشري، المتهم الرئيسي في الهجوم على المدمرة الأميركية «كول» عام 2000، والعراقي عبد الهادي العراقي، المتهم بقيادة تنظيم القاعدة في أفغانستان بعد هجمات 11 سبتمبر (أيلول) عام 2001.
واعتقل الدربي عام 2002، ونقل إلى غوانتانامو في عام 2003. وفي العام الماضي، حكمت هيئة محلفين عسكريين في غوانتانامو على الدربي بالسجن 13 عاما لأنه ساعد مقاتلي «القاعدة» على تفجير قنابل في سفن في بحر العرب بعد هجمات 11 سبتمبر. وفعلا، بدأت العقوبة. لكن، حسب صحيفة «ميامي هيرالد»، دون علم هيئة المحلفين، كان محامي الدربي عقد اتفاقا جانبيا لتنفيذ الحكم في مركز لإعادة تأهيل «الجهاديين» في السعودية، حيث تعيش زوجته وطفلاهما. وفي آخر يوم ظهر فيه الدربي أمام محكمة في غوانتانامو، سأله محامي العراقي المعتقل. وبعد أسئلة من المحامي، تحدث الدربي عن سوء معاملته في غوانتانامو، «عن الحرمان من النوم، واختبارات المستقيم غير المرغوب فيها، وربطه في أغلال»… وغير ذلك من الاعتداءات التي وصفها الدربي بأنها «تعذيب متكرر» في شهادة أدلى بها بعد أن أدى القسم. قبل ذلك، كان المحامى شكك أمام القاضي في نزاهة الدربي. واستجوب المحامي الدربي عن «الامتيازات التي حصل عليها في قسم خاص من السجن، يسمى (كامب إيكو)، لأنه كان يتجسس على زملائه». بالإضافة إلى الناشري والعراقي والدربي، يوجد متهمون آخرون مهمون في غوانتانامو؛ منهم الباكستاني ماجد شوكت خان، الذي يواجه تهماً؛ منها القتل، والشروع في القتل، ومنه محاولة اغتيال الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف، والاشتراك بتفجير فندق «ماريوت» في بالى، بإندونيسيا عام 2003. ويوجد مهندسو تنظيم هجمات 11 سبتمبر عام 2001؛ وهم: خالد شيخ محمد، ووليد صالح المبارك، وعلي عبد العزيز علي، ورمزي بن الشيبة، ومصطفى أحمد آدم.

البنتاغون يدعو الصحفيين الراغبين بحضور محاكمة المعتقل السعودي ماجد خان في غونتانامو تسجيل اسماءهم ترجمة خولة الموسوي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق