امن

التعليقات أميركا “بسبب دعمه غزو العراق”.. مرشح بايدن للخارجية بين الانتقاد و”الخيار القوي”

أثار اختيار الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن لوزير الخارجية في الإدارة الجديدة انتقادات واسعة بسبب دعمه لحرب العراق، وذلك قبيل الإعلان رسميا عن شغله المنصب، بحسب فوكس نيوز.

وكان الفريق الانتقالي لبايدن قال إن الرئيس المنتخب اختار عددا من الشخصيات لشغل المناصب الكبيرة في الإدارة والبيت الأبيض، من بينهم أنتوني بلينكن وزيرا للخارجية.

وكتب رئيس تحرير موقع (ريكوشيه)، جون غابرييل، على تويتر، قائلا: “نصح بلينكين بايدن بالتصويت لصالح حرب العراق. وقال أيضا إن الولايات المتحدة فشلت بعدم إرسال مزيد من القوات إلى سوريا”.

وكان بلينكن كبير مساعدي بايدن في عام 2002 عندما صوت السناتور السابق لصالح قرار يجيز استخدام القوة في العراق، وفقا لمجلة ذا نيشن.

وسلطت أنباء اختيار بايدن الضوء على شركة WestExec Advisors التابعة لبلينكن.

مرشح بايدن لتولي الخارجية الأميركية.. بلينكن يؤمن بالحلفاء التقليديين
أنتوني بلينكن، دبلوماسي أميركي سابق، عاد اسمه إلى الواجهة مؤخرا، إذ رشحه الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، لمنصب وزير الخارجية في إدارته المقبلة.

وكتب الصحفي في نيويورك تايمز، كينيث ب. فوغل، على تويتر، يقول: “شارك أنتوني بلينكن في تأسيس شركة استشارية WEAdvisors أطلقها عام 2018 لمساعدة عملائها في العاصمة. وهي لا تكشف عن هويات معظمهم”.

وفي المقابل تلقى بلينكن، كبير مستشاري السياسة الخارجية لبايدن خلال حملة 2020، الثناء من عدة سياسيين، بمن فيهم السناتور بيرني ساندرز.

كما كتب كبير مستشاري البيت الأبيض السابق والمعلق السياسي في سي إن إن، ديفيد أكسلرود، على تويتر، الأحد: “توني بلينكن أحد أفضل الموظفين العموميين الذين عرفتهم على الإطلاق. ذكي ورصين وصادق وذو خبرة – حقا اختيار رائع”.

وكتب فائز شاكر، مدير حملة ساندرز السابق، على تويتر: “خيار قوي”.

ووصف مستشار السياسة الخارجية لساندرز، مات داس، الاختيار بالجيد، قائلا: “يتمتع توني بثقة كبيرة من الرئيس المنتخب والمعرفة والخبرة للعمل المهم لإعادة بناء الدبلوماسية الأميركية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى