امن

الحشد الشعبي:مدمن المخدرات جواد كاظم الحلفي لم يكن مساعد امر لواء 29

 

أكدت هيئة الحشد الشعبي أن المنتسب جواد كاظم شبل زيدان الذي توفي قبل ايّام في مكتب البياع التابع لوزارة الداخلية لم تكتمل التحقيقات بعد بشأن طبيعة وفاته.

وصرحت مديرية امن الحشد الشعبي في بيان لها ، أن المتوفى لم يكن يشغل منصبا قياديا في الحشد،وهومعاون املا لواء 59 وتم تسليمه الى الجهات المعنية وفق أوامر قضائية بحسب ما معمول به في امن الحشد باعتبار أن التهمة الموجهة اليه مدنية وليست عسكرية.

وأضافت أن الحشد الشعبي يتابع القضية باهتمام بالغ مع وزارة الداخلية التي فتحت تحقيقا بالموضوع للوقوف على اسباب الوفاة والتحقيق متوقف على نتائج تقرير الطب العدلي، مبينة ان “الحشد الشعبي مؤمن بعدالة القضاء العراقي وبمهنية وزارة الداخلية بكشف الحقائق وعرضها على الرأي العام”.

وكشف عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية كريم عليوي، السبت، عن وفاة القيادي في الحشد الشعبي جواد كاظم شبل سلطان نتيجة التعذيب في مكتب مكافحة المخدرات بالبياع، داعيا وزير الداخلية الى فتح تحقيق فوري بالحادث.

وقال عليوي في بيان له إن “حزب البعث وبعض الخلايا المتعاونة مع داعش تحاول تشويه سمعة وزارة الداخلية من خلال عمليات التعذيب والوصول إلى حد الموت”، لافتا الى أنة ذلك “جزء من عمل ازلام النظام البائد”.
وطالب وزير الداخلية، بـ “فتح تحقيق فوري بمقتل المجاهد المجنى عليه جواد كاظم شبل سلطان معاون لواء ٢٩ أنصار الحجة ب‍الحشد الشعبي الذي تعرض للقتل في مكتب مخدرات البياع وخلال ليلة واحدة توفي من آثر التعذيب دون تدوين أقواله”.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى