اخبار العرب والعالم

الحكم على “جاسوس إيراني” سرب تفاصيل “البرنامج النووي”

أيدت محكمة إيرانية حكما بإعدام إيراني مدان بالتجسس لصالح وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، بعد إدانته بـ”كشف تفاصيل البرنامج النووي” لـ”سي آي إيه”.
وكشف غلام حسين إسماعيلي، الناطق باسم السلطة القضائية الإيرانية، عن هوية الجاسوس بأنه امير رحيمبور، وقال إن حكم الإعدام سينفذ قريبا، دون أن يستطرد بشأن تهم رحيمبور، ولا عمره، أوخلفيته.

إلا أن تقريرا أوردته وكالة الأنباء الرسمية (ارنا) زعم أن رحيمبور تلقى أموالا من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، لتسريب تفاصيل البرنامج النووي الإيراني.

وجاء في التقرير “أثناء تواصله مع وكالة التجسس تلقى (رحيمبور) أموالا طائلة كراتب لتسليم معلومات عن برنامج ايران النووي للوكالة الأميركية”.

وأضافت الوكالة الإيرانية أن رحيمبور “كشف عنه وجرت محاكمته، وصدر حكم بإعدامه ومؤخرا ايدت المحكمة العليا الوطنية الحكم، وسيعاقب بإذن الله قريبا”.

وأوضح اسماعيلي أن جاسوسين آخرين مزعومين لصالح الوكالة صدر بحق كل منهما حكم بالسجن 15 عاما: 10 سنوات للتجسس و5 سنوات لتهديد أمن الدولة.

ولكن إسماعيلي لم عن اسميهما، وقال فقط انهما كانا يعملان “في المجال الخيري”، ولم يستطرد.

وقضت إيران في الماضي بإعدام جواسيس مزعومين للولايات المتحدة وإسرائيل.

وكان شهرام أميري، أحدث جاسوس أعدمته طهران، والذي انشق وذهب للولايات المتحدة في ذروة الجهود الغربية لإحباط البرنامج النووي الإيراني.

وعندما عاد في عام 2010، كان موضع ترحيب واستقبله مسؤولون حكوميون بالزهور، وظهر في العديد من البرامج التلفزيونية الحوارية، ثم اختفى في ظروف غامضة.

وأعدمته السلطات في أغسطس عام 2016، في نفس الأسبوع الذي أعدمت فيه طهران مجموعة من المتشددين، وبعد عام من موافقة إيران على الاتفاق النووي التاريخي الذي يحد من قدرات طهران على تخصيب اليورانيوم مقابل رفع العقوبات الاقتصادية عنها.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق