امن

الدفاع تعلن بعطلة العيد اقامة دعوى ضد ناجح الميزان بسبب عبد الامير دون ذكر اسمه

وزارة الدفاع العراقية

‏٤٢‏ د ·
بيان مِن وزارة الدفاع
بِسْم الله الرحمن الرحيم
(ياأيها الذين آمنوا ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على مافعلتم نادمين).
صدق الله العظيم
عرض احد البرامج التي تبث على موقع اليوتيوب باسم (قضايا في الميزان) للمدعو ناجح الميزان المعروف دائما انه يروج بلغة طائفية بعيداً عن المهنية معتمدا على آراء شخصية نابعة مِن مواقف معروفة لاستهداف كل موقف وطني ساهم في القضاء على تنظيم داعشً الإرهابي حيث جاء في الدقيقة الثالثة من البرنامج كلام غريب جدا يتهجم فيه على السيد رئيس اركان الجيش وينسب له اتهامات من وحي الخيال وبلغة بعيدة عن الاعلام المهني الذي يستند على الأدلة والحقائق.
ويسوق كيلا” مِن التهم الخطرة التي تمس الكرامة والموقف وتاريخ الابطال الذين قارعوا داعش ومن يدعمها. وعليه سيكون القول الفصل للقضاء العراقي وبدورنا سنتخذ كافة الاجراءات القانونية تجاه كل مِن يوجه التهم ويعبث بالرأي العام لغايات معروفة ومكشوفة في هذا الوقت بالذات وان القيادات العسكرية في الجيش العراقي وعلى رأسها السيد رئيس اركان الجيش هم عنوان وطني وهم مشاريع استشهاد للذود عّن حياض الوطن وحماية ابناء شعبنا الكريم ومكافحة الارهاب ويعملون صفاً مع كل القيادات الامنية في منظومة الدفاع الوطني تحت اشراف وقيادة القائد العام للقوات المسلحة.
وكوزارة دفاع ومن منطلق حرصنا على سمعة رموزنا العسكرية والوطنية نستنكر وبشدة هذه الأصوات النشاز التي تعتاش على الأزمات ومستغلين الوضع الراهن الذي يمر به بلدنا العزيز للنيل من أحد قادتنا وبشخص السيد رئيس اركان الجيش الذي كان له الدور الكبير في كافة عمليات التحرير في المناطق المغتصبة من قبل عصابات داعش الإرهابية ونحن كوزارة دفاع اتخذنا الاجراءات القانونية بحق تلك الاتهامات الباطلة.
وان السيد رئيس اركان الجيش في كل لقاء ومناسبة يؤكد بأن أبوابه مفتوحة أمام الجميع للإجابة عن أي سؤال أو استفسار أو توضيح.
ونؤكد بأن هذه الاساءة تعد عملاً مستهجناً وغير مقبول ولن نسمح به لاسيما من قبل شخص تاريخه معروف لدى الجميع.
وكلنا حرص بأن القضاء العراقي سيقول كلمته بحق من يستهدف ويتطاول و يفتري على قادتنا لإرضاء اسياده الذين لا يريدون لهذا البلد أن يستقر وينعم بالأمن والاستقرار.
وزارة الدفاع
1 اب 2020

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق