كلّف الرئيس الفلسطيني محمود عباس، رسمياً الدكتور محمد إشتية بتشكيل حكومة فلسطينية جديدة، وذلك بعد نحو شهر من تقديم الدكتور رامي الحمد الله استقالة حكومته.

الدكتور محمد إشتية رجلٌ أكاديمي واقتصادي وسياسي، وهو عضو في اللجنة المركزية لحركة فتح منذ العام 2009، وكان سابقاً وزيراً للأشغال العامة والإسكان ورئيساً للمجلس الفلسطيني للتنمية والإعمار. وهو حائز على شهادة الدكتوراه في التنمية الاقتصادية من بريطانيا.

يذكر أن حكومة رامي الحمد الله، والتي عُرفت بـ”حكومة الوفاق الوطني” كانت قد تشكلت في العام 2014 عقب “اتفاق الشاطئ” بين فتح وحماس، وقد نالت الحكومة رضا الحركتين. وكان منوطا بها تهيئة الظروف لإنجاز انتخابات عامة وتثبيت المصالحة، إلا أن حماس تمسكت بلجنتها الإدارية في غزة، وأفشلت عمل الحكومة.
وكانت اللجنة المركزية لحركة فتح أوصت بداية العام بحل الحكومة وتشكيل حكومة فصائلية سياسية من فصائل منظمة التحرير ومستقلين، وذلك بعد فشل “حكومة الوفاق”، وبعد ضرب حماس باتفاقيات المصالحة عرض الحائط، وبعد هذه التوصية قدمت حكومة الحمد الله استقالتها.

بدورها، رفضت حركة حماس تشكيل حكومة جديدة برئاسة حركة فتح، معتبرةً أن هذا الموضع يُشكل “إنهاء كاملا لموضوع الوحدة والمصالحة”. كما رفضت حركتا “الجبهة الشعبية” و”الجبهة الديمقراطية” الانضمام لأي حكومة قادمة تُشكل بمعزل عن اتفاقيات المصالحة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.