امن

السويد تتهم وزير الدفاع العراقي بأنه شاذ جنسيا !!

نشرت صحيفة سويدية اليوم الجمعة الخبر التالي

على الرغم من رفض الشاب البالغ من العمر 20 عامًا الدعوات الجنسية ، واصل وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري اقتراحه لضرب الجنس. اكتشفت زوجته في وقت لاحق الرسالة النصية وكانت أزمة الأسرة حقيقة واقعة.  كتب وزير الدفاع إلى الشاب في السويد.أنا أحب مؤخرتك

يمكن لـ Now News Today الكشف عن معلومات جديدة حول وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري ، والتي يتم التحقيق فيها حاليًا من قِبل مكتب الضمان الاجتماعي والشرطة بسبب عدم الدفع. عندما فحصت زوجة الشمري هاتف وزير الدفاع ، اكتشفت العديد من الرسائل النصية الستة المرسلة إلى شاب في العشرين من عمره.

يقرأ أحد تصريحات الوزير قائلاً: “كنت على وشك الخروج”. ثم تأتي عدة دعوات للجنس في تتابع مع الشاب في ستوكهولم. يقول إنه عاد لتوه من الإقامة بالخارج وأنه يريد مقابلته لممارسة الجنس.

الشاب يرفض الاجتماع ، لكن وزير الدفاع يواصل مسيرته. “أنت يا حبيبي” ، يكتب الشمري ويستمر بـ “وتلبية الجنس بالجنس أحبك”. ثم يرد الشاب قائلا “أنا لست أحبك” متبوعة “آسف” وأنه يعلن أن لديه الآن صديقة.

هذا لا يمنع وزير الدفاع من الاستمرار في اللقاء بالشاب. “هل يمكنك مقابلة الجنس؟” ثم يرد الرجل السويدي قائلاً: “إنها حبي ولي حبي لها”. هذا لا يُلاحظ الشمري أي أنه يواصل الدفع.

“أريد أن يمارس الجنس معك الجنس والجنس ،” يكتب. ثم يجيب الشاب ، الذي سئم من دعوات الجنس الآن ، مرة أخرى: “هل أنت مجنون؟” وبعد ذلك ، في رسائل كبيرة ، كتب يقول: “لدي فتاة صديقة”. لكن حتى هذا لا يوقف وزير الدفاع تصرفه الجنسي.

يكتب الشمري “أحب مؤخرتك”.

اتصلت News Today برقم الهاتف الذي يتم إرسال الرسائل القصيرة إليه. يجيب شاب يتحدث باللغة السويدية ، لكنه لا يريد أن يعرف بالاسم الذي يظهر في بروتوكول التحقيق الأولي للشرطة ، ولا يريد الإدلاء بأي تعليقات إضافية.

في محادثتي رسائل نصية باللغة العربية ، تقوم الزوجة بتسليمها للشرطة ، يكون استخدام اللغة أكثر هدوءًا إلى حد ما.

إتهام السويد لوزير الدفاع العراقي بأنه شاذ جنسيا !!

وفيما يلي مقتطفات من الترجمة:

الرجل: “الآن يتم أخذ قبلة (قبلة مجزية) أو عناق. فقط إذا … هناك مساحة. “

وزير الدفاع: “الآن أتيت إليك. سأقصفك بالكثير من القبلات أو العناق “.

الرجل: “ها ها ها ها. فقط معي أو؟ الآن أنا وضعت على 10 كجم في شهر هاهاها. إنهم يصدقونني لمدة 24 ساعة. إنه يشحن من التمرين والآن (TIZI) [تعبير ثعبان عربي للعقبة ، محرران. تلاحظ] ضيقة والآن أنا أمشي مثل البطريق. “

وزير الدفاع: “سأحضرك غداً إلى سالم. أريد أن أراها وهي ضيقة / متوترة. “

الرجل: “ها ها ها هذا عار.”

إتهام السويد لوزير الدفاع العراقي بأنه شاذ جنسيا !!

طلبت الزوجة الطلاق – هددت برميها من النافذة

يذكر تقرير تحقيقات الشرطة أن زوجة نجاح الشمري عوملت معاملة سيئة وادعى أنه قتل زوجته أيضًا. فيما يتعلق بالنزاع الأسري ، اكتشفت الزوجة الدعوات الجنسية لرجال آخرين ثم صورتها من هاتف الشمري. ثم جاءت لطلب الطلاق من السلطات السويدية.

في جزء من بروتوكول الفحص الأولي ، يتم إنتاج تقرير من الزوجة وأحد الأبناء.

تقول الأم إن والدها ضربها لسنوات عديدة ، لكنه أصبح أسوأ. قام الأب بضرب الأم في عطلة نهاية الأسبوع وأمسك بها. بعد هذا الحادث ، أخبرت أمي أبي أنها ستتصل بالشرطة وقال أبي إنه لا يهم وأنه سوف يرميها خارج النافذة إذا اتصلت بالشرطة ، “اقرأ الوثائق.

كما يقول أن الأطفال شهدوا أعمال عنف وأنهم قلقون بشأن أمهم. علاوة على ذلك ، يذكر أيضًا أن الأب ، أي الشمري ، عدوانيًا لفظيًا ويعرض أفراد الأسرة للإيذاء العقلي.

– إنه الغش. من الواضح جدًا أنه لا يبدو أنه يهتم بأننا نعرف خيانته. لقد مارس الجنس مع رجال آخرين ، وأنا أعلم. لديه الفياجرا التي يحصل عليها من العراق. يأخذ أقراص كل يوم. عندما أخبره أنه مخطئ معي ، يصرخ في وجهي ويضربني ، كما تقول الزوجة في مقابلة مع الشرطة.

– استيقظت في منتصف الليل لأذهب للنوم ، ثم كان زوجي يرقد بجواري في فراشنا ويستمني بينما كان على اتصال هاتفي مع الآخرين.

يتم دعم المعلومات حول أعمال الخيانة الزوجية من قبل ابنته الكبرى ، التي تؤكد أن هذا هو وراء مشاكل الأسرة.

– كل المشاكل في عائلتنا ، بين أمي وأبي لأن أبي هو مثلي الجنس. لقد تشاجروا بشدة حول هذا الموضوع ، كما تقول الابنة أثناء التحقيق.

صديقة أم العائلة مقتنعة أيضًا بأن المزاعم صحيحة ، وتشير إلى أنه ليس من السهل في الثقافة العراقية الاعتراف بالأشياء التي قامت بها ، وأنها تعرض كل شيء للخطر لإنقاذها وحياة الأطفال.

الوزير ينفي

وعندما سئل وزير الدفاع عن تعامله مع رجال آخرين في استجواب الشرطة ، ينكر هذا الادعاء. يقول إنه في عام 1995 كان ضابطاً في الجيش العراقي وكان مسؤولاً عن محافظة يسكنها مليون نسمة. ووفقا له ، أراد بعض الضباط الآخرين إزالة الرسوم لتولي المنصب بأنفسهم من أجل أن يكونوا قادرين على جني أرباحهم الخاصة من الرشاوى.

أخبرني أنه في لحظة ما ، في الليل ، استيقظ على حقيقة أن جنديين كانا في غرفة النوم. وضعوه في فخ وقالوا إنه نائم مع جندي. في الجيش العراقي ، يعاقب الشذوذ الجنسي بالموت.

ووفقا له ، تم إجراء تحقيق وأنه وصل حتى إلى مستوى الرئيس صدام حسين. لقد كانت محاكمة. أظهر التحقيق والمحاكمة أنه كان خطأ وأنه بُرئ ، 

أخبار اليوم ، وقد سبق أن كشفت أن وزير الدفاع يجري التحقيق معه من قبل الشرطة السويدية لعدم دفع المنح والجرائم المحاسبية العامة. يمكنك قراءة الوحي هنا . 

مطالبة جديدة للتحقيق مع وزير الدفاع العراقي حول اتهام السويد له

مطالبة جديدة للتحقيق مع وزير الدفاع العراقي حول اتهام السويد له

طالب عضو لجنة متابعة المنهاج الحكومي النائب حازم الخالدي، اليوم الجمعة، بالتحقيق في الاتهامات الموجهة لوزير الدفاع نجاح الشمري التي نشرها احد المواقع السويدية،

وقال الخالدي في بيان صحفي “تطالعنا الأحداث والتقارير بين فترة وأخرى حول سلوك وسيرة وزراء الحكومة الحالية بما يدعو للاستفزاز ويعبر عن استهانة بالغة بالبلاد والشعب العراقي”.

واضاف “ولعل آخرها ما صدر من وزير الدفاع نجاح الشمري من تصريح حول الأسلحة المستخدمة في قمع المتظاهرين واعترافه بأنها تتنافى مع معايير السلامة وتتسبب في قتل وإيقاع إعاقات دائمية في المصابين وان الحكومة العراقية لم تستوردها ولا تعلم بطريقة ادخالها للعراق”.

وبين ان “تصريحه هذا لا يعفيه كما لا يعفي بقية أعضاء الحكومة من مسؤولية النتائج والأضرار البالغة التي وقعت على المتظاهرين، وقتلت المئات منهم وجرحت وأصابت الالاف ولا نعرف مبرراً يجعله يسكت هو ورئيس الحكومة وبقية أعضائها ويتغاضون عن هذه الأفعال السيئة لأكثر من 40 يوماً من بداية التظاهر والاحتجاج”.

واشار الخالدي الى ان “الموقف الاخر الذي لا ينقضي عنده العجب ما نشره موقع سويدي يشير الى تورط وزير الدفاع في عمليات تزوير تتعلق بالتأمين وتوجيه اتهامات اليه في جرائم اكثر خطورة على حد تعبير التقرير، اضافة الى ما ذكره التقرير من معاناته لمشاكل في الذاكرة وأنه يستخدم إسماً مختلفا في السويد عن إسمه كوزير الدفاع العراقي”.

ولفت الى ان “مجموع هذه الإشكاليات على وزير الدفاع والتي يشابهه في مثلها او اكثر منها بعض أعضاء الحكومة تضاعف احتقان الشارع وتشعره بعدم جدية الحكومة والقوى السياسية في الاستماع والتجاوب مع مطالبه الشرعية، والٌا كيف يمكن ان يدار بلد وتتحقق فيه العدالة وتحفظ فيه كرامة المواطن وسيادة القانون في ظل حكومة مليئة بهذه المشاكل والأزمات السياسية والإدارية”.

وقال البرلمان انه يحقق في كذب وزير الدفاع العراقي على السلكات السويدية واصابته بفقدان الذاكرة

اعلن ذلك عضو فيلق بدر مهدي آمرلي الذي قال  إن “الانباء التي تداولتها وسائل الاعلام بشأن الجرائم التي ارتكبها وزير الدفاع أثناء وجوده في السويد مقلقة لنا”.

وأضاف أن “اللجنة ستأخذ على عاتقها فتح تحقيق للتأكد من صحة تلك الادعاءات وكشف النتائج أمام الرأي العام”، لافتا الى ان “اللجنة بانتظار وصول مخاطبات رسمية من الحكومة السويدية إلى العراق للمباشرة بفتح التحقيق”.

وقالت قناة الحرة الامريكية أفاد موقع “أخبار اليوم” السويدي، الثلاثاء، بأن وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري يحمل الجنسية السويدية، ومسجل في بلدية استوكهولم، واتهم خلال وجوده هناك بارتكاب عدة جرائم.

مطالبة جديدة للتحقيق مع وزير الدفاع العراقي حول اتهام السويد لهففي عام 2015، اشتبه في أن الشمري متورط في عملية تزوير تتعلق بالتأمين، لكن القضية أغلقت بعد تحقيق أولي، وفق الموقع. وفي العام التالي، وجهت إليه تهم بارتكاب جريمة أكثر خطورة، وفق “أخبار اليوم” التي أشارت إلى أن القضية شُطبت في اليوم الذي سبق المحاكمة لسبب ما، وتم إطلاق سراحه.

مطالبة جديدة للتحقيق مع وزير الدفاع العراقي حول اتهام السويد له

وسلط الموقع الضوء على شكوك حول الشمري الذي تولى في يونيو الماضي منصب وزير الدفاع في العراق.

وفي السويد، كان الشمري البالغ 52 عاما، يتمتع بـ”إجازة مرضية بدوام كامل” بسبب ما قال إنها مشاكل في الذاكرة، وفق الموقع.

والحكومة السويدية تدفع مخصصات للأشخاص الذين لا يستطيعون العمل بسبب الإعاقة.

وصل الشمري إلى السويد عام 2009، والتحقت به أسرته بعد ذلك بثلاث سنوات، ثم حصل على الجنسية السويدية في عام 2015.

وقبل عام، ظهر اسم الشمري في وثائق حكومية أشارت إلى أنه لا يفهم اللغة السويدية البسيطة على الرغم من إقامته في البلاد لعدة سنوات.

وتحدثت “أخبار اليوم” عن أن الحكومة كانت قد خصصت للشمري وأسرته شقة في إحدى ضواحي ستوكهولم. وأنه كان لدى الأسرة دخل متواضع في عامي 2013 و2014، وكان هو يتلقى راتبا بعد تسريحه من العمل لأسباب مرضية.

وخلال عام 2013، تقدم الشمري بعدة طلبات للحصول على إعانات، لكنها قوبلت بالرفض، وفق ما أورده الموقع. لكنه وأفراد أسرته سافروا إلى العراق مرتين على الأقل.

ويشير التحقيق الأولي أيضا إلى أن عائلته لم تستطع تقديم إجابات عما كان الشمري يفعله خلال تلك الأيام، على الرغم من كونه في إجازة مرضية. وظهر أنه كان يغادر المنزل مبكرا ويعود في وقت متأخر.

ووفقا لمراجعة الموقع، فإن الشمري كان يستخدم اسما مختلفا في السويد، عن اسمه كوزير للدفاع العراقي.

ويقول الموقع إن ما ورد في لائحة الاتهام يتماشى مع سيرته الذاتية المنشورة على موقع وزارة الدفاع العراقية، وفيه أنه كان عسكريا طوال حياته، وكان جنرالا في الجيش ومتخصصا في مكافحة التطرف والإرهاب. كما يذكر أنه حاصل على عدة درجات في العلوم العسكرية والسياسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق