امن

الصدر من ايران يهدد بالعقاب واتباعه يحملون القامات

رد عليه فكد كيدك واسع سعيك وناصب جهدك، والله لا تمحو ذكرنا ولا تميت وحينا ولا تدرك أمدنا، ولا يرحض عنك عارها، وهل رأيك إلا فند، وأيامك إلا عدد وجمعك إلا بدد، يوم ينادي المنادي (ألا لعنة الله على الظالمين)

وذكره اخر بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ * أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلَا

وقال اخر وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ * يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ * فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ

1 أفكار بشأن “مقتدى الصدر من ايران يهدد بالعقاب واتباعه يحملون القامات”

ابن العاهرة مقتدئ ابن شوارع الدعارة ابن المعلون الصدر الذي ينزع ثيابه امام زوجة امه ايران و ابنتها طهران… اذا يوجد ابن زنة و ابن عاهرة و ابن الرعناء فو هو ابن الصدر المسمئ مقتدئ ابن النذالة و الرزالة الذي يتحكم ببلد اسمه العراق و يدس سمه ف شوارع العراق و بلذات في ساحات الأعتصامات و ساحات المظاهرات… يلعنك الله يا ابن ايران و طهران… انت من تبث العنف و القتل و الخطف طوال هذه السبعة عشر سنه و ها انت الأن تعرض شعب و وطن بأكمله للقتل و ان يكون العراق في مخلفات التخلف و و ان يكون بلد بدون ارادات ولا لنه سيادة ولا احترام .. نهايتك ستوك عسيرة و ستعدم بشوارع العراق و يسحل رأسك… عساها امريكأ من تأخذ بثأر العراقيين الذي نزف دمه علئ مدئ هذه السنين.

(تحرير)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى