امن

العمال التركي يصدر بيانا ردا على الخارجية الامريكية

هجمات منظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية في إقليم كردستان العراقي
نوفمبر 6, 2020
بيان صحفي
نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية كايل براون
5 تشرين الثاني/نوفمبر 2020تدين الولايات المتحدة بشديد العبارة الهجمات التي شنتها منظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية البارحة ضد مسؤولين أمنيين في إقليم كردستان في العراق. ما زلنا ثابتين في دعمنا لرئيس الوزراء العراقي الكاظمي وحكومة إقليم كردستان في جهودهما للتخلص من الإرهاب، ونتوجه بخالص التعازي لأسر من قضوا نحبهم وجرحوا في هذه الهجمات.
وأصدرت لجنة العلاقات في منظومة المجتمع الكردستانية بياناً بصدد تصريحات نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، حول المشاكل التي يفتعلها الحزب الديمقراطي الكردستاني في مناطق الكريلا.

وجاء في نص البيان:

“إلى الراي العام، بتاريخ الـ 4 من شهر تشرين الثاني، وخلال العملية التي نفذتها قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني في منطقة كاري، تصرفت قوات حرية كردستان لمنع حدوث أية اقتتال أو اشتباكات. ولكن مع الأسف وبسبب إصرار الحزب الديمقراطي على مواصلة العملية حدثت خسائر في الأرواح، والأطراف التي أرسلت القوات هناك تتحمل كامل المسؤولية.

في الوقت الذي يسعى فيه الرأي العام الكردي في جميع أجزاء كردستان، وبشكل خاص القوى السياسية والمثقفين والشخصيات الدينية ولاجتماعية، إلى تهدئة الأوضاع وتعزيز الحوار. وبدلاً من العمل على حل الأزمة، يدلي نائب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، بتصريحات غير مسؤولة، ويسعى إلى تأجيج النار والصراع، ويشجع الأطراف المحلية والإقليمية التي تسعى إلى تأجيج نار الاقتتال الكردي الكردي.

إن تصريحات نائب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية هي تصريحات استفزازية بحتة. وبعيدة عن الحقيقة وتم صياغتها بشكل يناقض الحقيقة. فبدلاً من أن تنتقد أمريكا التحشيد العسكري والاحتلال التركي لأراضي العراق وجنوب كردستان، تعمل على دعمها وتشجيعها. ولا تكتفي أمريكا بغض النظر عن التحركات الاحتلالية التركية وجرائم الحرب التي يرتكبها أردوغان، بل إنها ومن خلال دعمها لسياسات الحرب، وتضليل الحقائق التي يمارسها الحزب الديمقراطي، إنما تعمق الأجواء السلبية للعلاقات بين القوى الكردية.

إننا نستنكر تصريحات نائب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، ونناشد جميع أبناء الشعب الكردي وبشكل خاص شعب جنوب كردستان، والأطراف والقوى السياسية والمثقفين، بتوخي الحذر إزاء هذه التصريحات الاستفزازية، وتصعيد مساعيهم من أجل تهدئة الأجواء وحل المشاكل”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى