امن

المارينز لن ينسحب من العراق ومعركة الفلوجة اشرس معركة برية بعد معركة هوو في فيتنام

كشف تقرير لصحيفة ذي هيل الامريكية ، الخميس، ان تواجد القوات الامريكية في العراق ليس لمحاربة داعش كما تدعي الولايات المتحدة فحسب بل من اجل مراقبة ايران ايضا.
وذكر التقرير الذي ترجمته /المعلومة/ ان ” واشنطن تواجه منعطفا حاسما في العراق حيث تم تخفيض عدد القوات من 5200 إلى حوالي 3000 عسكري وسيتعين على واشنطن فعل المزيد بموارد أقل في البلاد”.
واضاف ان ” على الولايات المتحدة التحول في عملياتها من عدة جوانب فقد تم استبدال القائد السابق بقائد جديد هو اللفتانت جنرال بول كالفيرت الذي تولى مهام منصبة كقائد للقوات في العراق منذ يوم التاسع من ايلول الجاري “.
وتابع أن ” القوات الامريكية والتحالف لم تعد بحاجة الى الى الخروج من مكانها ومطاردة اعضاء داعش فقد اصبح العراقيون قادرون على ذلك بعد ان تم تدريب 200 الف عسكري من القوات العراقية من قبل قوات التحالف “.
واوضح التقرير أن ” التحدي المتمثل باطلاق صواريخ المقاومة ووباء فايروس كورونا قد اجبر القوات الامريكية على الانسحاب، حيث سلمت الولايات المتحدة وشركاء التحالف ثماني قواعد ومواقع للسيطرة العراقية الكاملة على مدى الأشهر السبعة الماضية”.
واشار الى ان ” القوات الأمريكية تتواجد في أماكن قليلة فقط في العراق ، بما في ذلك بغداد وقاعدة الأسد الجوية ومنشآت في إقليم كردستان”، مبينا أن ” الأدلة تشير إلى رغبة البيت الأبيض في إبقاء البصمة الأمريكية في العراق صغيرة قدر الإمكان ، مع ردع إيران أيضًا وهذا يترك البنتاغون في حاجة إلى فعل المزيد بموارد أقل في العراق”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى