امن

المصلاوي يحيى ادريس أحد كتاب صحيفة القادسية مات

يحيى إدريس مواليد الموصل 1945 م أنهى دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية في أربيل، حصل على شهادة البكالوريوس من قسم اللغة العربية من جامعة المستنصرية. كما حصل على ماجستير من معهد البحوث والدراسات التابعة إلى جامعة الدول العربية 1985م بعنوان الحس القومي في المسرحية التاريخية العراقية ما بين الحربين.

رشح مدرسا للغة العربية في دولة الجزائر وانتخب رئيساً للبعثة التربوية في عنابة. عزز مكانته الفنية والثقافية في تأليف وإخراج مسرحيات عن أزمة فلسطين وتضارب المواقف الدولية … وكتب مقالات أدبية في الصحف الجزائرية 1970-1974.

يعد يحيى إدريس واحد من ابرز وأهم أعلام العراق في القرن العشرين في موسعة العلامة الاديب حميد المطبعي. قدم وأعد مجموعة من البرامج التلفزيونية والإذاعية في العراق.

النشاط الثقافي والفني

أصدرت مجموعة قصصية بعنوان (حفر ودموع) سنة 1966. وشارك في إصدار مجاميع قصص. كما عمل في إصدار مجلة القافلة. عمل محررا ورئيس قسم الوسيقى في مجلة الإذاعة والتلفزيون ومجلة (فنون). واختص بكتابات دراسات التراث الغنائي وبالتحديد المقام العراقي من 1974م وإلى يومنا هذا.كما عمل معاونا في معهد الفنون الجميلة ثم أستاذ لمادة المسرح العربي. وكذاك سكرتير تحرير مجلة (القيثارة)، حيث أجرى لقاءات عديدة مع كبار فن المقام العراقي منهم الفنان محمد القبانجي ويوسف عمر وشعوبي إبراهيم وإسماعيل لافحام ويونس إبراهيم و حسين الاعظمي وغيرهم.

عمل مدير تحرير لجريدة (فن) سنة 2001-2002 من إصدار دائرة الفنون الموسقية. حيث كتب صفحة (بطاقات موسقية) في جرائد الثورة والعراق والقادسية على مدى أكثر من عشرة سنوات وكان يميل إلى ألحان تجمع بين الأصالة والحداثة ويركز على أسلوب المقامات العراقية ويزكي دورها وريادتها في بناء فن المقام العراقي.

بدأ نشاطه التلفزيوني إلى جانب ممارسة النقد الفني في الصحف والمجلات العراقية في بداية الثمانيات من القرن العشرين بتعاون مع خبير المقام العراقي الحاج هاشم الرجب من خلال إعداد وتقديم سهرة مع المقام العراقي الذي نال تقدير المشاهدين واستمر البرنامج فتره طويلة. إلى جانب برنامج (سهرة مع المقام العراقي) قام يحيى إدريس بإعداد وتنفيذ برنامج ثاني بعنوانه (سهرة تراثية) في المتحف البغدادي نال استحسان الجمهور العراقي واقترح في إحدى الحلقات تأسيس بيت المقام العراقي فنال دعم من وزارة الثقافة. حيث أسس بيت المقام العراقي في منطقة السنك جوار معهد الدراسات الموسيقية وافتتح في سنة 1987 بحضور وزير الثقافة.

أجرى يحيى إدريس مسحا ميدانيا لتراث المقام في جميع محافظات القطر مع تعاون أسرة بيت القام العراقي. كما عمل على تطوير دور بيت المقام العراقي ليشمل افتتاح فروع له في الموصل وديالى وذي قار وكركوك وعمل مدير عام بيوت المقام العراقي.

أقام يحيى إدريس 25 دوراة موسيقية ومقامية بالتعاون مع كبار الفنانين منهم سالم عبد الكريم وغانم حداد وكريم هميم وصلاح القاضي وحامد السعدي. زاد البرامج التلفزيونية حافزا لاندماج لون المربع العراقي الذي انتعش واشتهر في برامج يحيى إدريس.

شكل يحيى إدريس لجنة اسشارية في بيت المقام العراقي نضم كبار الفنانين المثقفين لتطوير حركة بيوت المقام والبرامج التلفزيونية منهم الدكتور عبد الله المشهداني، د.حسين علي محفوظ، د.نوري حمودي القيسي.جلال الحنفي، حسيسن قدوري، سلام حسين، عبد الوهاب الشيخلي، عباس جميل، روحي الخماش، غانم حداد وغيرهم.

البرامج التلفزيوية الاذاعية[عدل] سهرة مع المقام العراقي 1980-1985\قناة الفضائية العراق
سهرة تراثية 1985-2003\ قناة الفضائية العراق
على ضفاف التراث 1986-2005 قناة الفضائية العراق
ينابيع الطرب عند العرب 2003-2010 \ فضائية صلاح الدين
كلمة ونغم 2005-2006\ فضائية الدريار
كهوة عزاوي2011-2012 فضائية الرشيد
تراث ما بيهن النهرين 2004-2008 \فضائية اشور
مقامات عراقية 2006-2007 فضائية البغدادية
سهرة تراثية أسبوعية في المتحف البغدادي 1987-2003 استمره النشاط على مدار 15 سنة لمعدل 48 ساعة تلفزيونية مقامية في السنة الواحده..
النغم الخالد1987-2003 برنامج اذاعي
على خطى النجوم 2007-2009 فضائية البغدادية
في رحاب المواليد البنوية الشريفة برنامج اذاعي 1999-2001

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى