امن

الى حزب الله والنجباء !برهم صالح التقى ترامب فما أنتم فاعلون ومقتدى الصدر ونسيبه يمدحانه ؟؟

قالت رئاسة الجمهورية، في بيان، إن “برهم صالح أجرى، اليوم الاربعاء، محادثات معمقة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على هامش اعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، وضمن جدول لقاءاته اليومية بعددٍ من الزعماء ورؤساء الدول”.

وقال البيت الأبيض “اتفق الزعيمان على أهمية استمرار الشراكة الاقتصادية والأمنية بين الولايات المتحدة والعراق، بما في ذلك الحرب ضد داعش”. “أكد الرئيس ترامب التزام الولايات المتحدة الثابت بعراق يتمتع بالسيادة والاستقرار والازدهار”.

الى حزب الله والنجباء !برهم صالح التقى ترامب فما أنتم فاعلون ومقتدى الصدر ونسيبه يمدحانه ؟؟

الى حزب الله والنجباء !برهم صالح التقى ترامب فما أنتم فاعلون ومقتدى الصدر ونسيبه يمدحانه ؟؟

الى حزب الله والنجباء !برهم صالح التقى ترامب فما أنتم فاعلون ومقتدى الصدر ونسيبه يمدحانه ؟؟

وأكد صالح، بحسب البيان، “ضرورة تكثيف الجهود الدولية من أجل إرساء الأمن والاستقرار على الصعيدين الدولي والإقليمي”، مشيراً الى أن “ترسيخهما وتعزيزهما هو السبيل الوحيد لضمان تحقيق السلام الشامل في المنطقة”.

وأضاف أن “العراق يحرص على إقامة علاقات متوازنة مع جميع الأصدقاء والحلفاء وبما يعزز سيادته و احترام قراره المستقل وويحقق مصالح الشعب العراقي، ومواصلة التطور الاقتصادي وإعادة الإعمار وعدم السماح أن يتحول العراق الى ساحة للصراع وتصفية الحسابات”.

بدوره جدد الرئيس الأمريكي “دعم بلاده لاستقرار العراق، وحرصها على توثيق العلاقات المشتركة وتوسيع حجم التعاون بين العراق والولايات المتحدة وبما يخدم مصلحة الشعبين، مثمناً الدور العراقي المحوري في المنطقة”.”وسنواصل تعاوننا العسكري مع العراق وعملنا ضد تنظيم داعش”.

وأوضح بيان رئاسة الجمهورية، أنه “تم، خلال الاجتماع، تدارس وجود القوات الأجنبية وتخفيضها في البلاد، وأهمية احترام مطالب الشعب العراقي في الحفاظ السيادة الوطنية و تأمين الأمن و الاستقرار”.

وقال المتحدث الرسمي باسم الكتائب في تصريحات نقلتها وسائل إعلام تابعة للفصيل،إن  “الشعب العراقي يواجه التحدي الاميركي ويفرض ارادته عليه بعد أن ارتكب الاميركان بحقه جرائم كبيرة، وبرهم صالح قد تجاوز دوره ولم يعد له مكان في بغداد كرئيس للجمهورية”.

وأضاف “ضغط برهم صالح الى جانب ما يسميهم بـ “المحتجين” لاسقاط رئيس الوزراء عادل عبد المهدي واستبداله، ونحن مع كل الاجراءات التي تذهب اليها القوى السياسية لعزل برهم صالح”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق