امن

الى كاكا كردي مع التحية

أوضحت رئاسة إقليم كردستان، اليوم الجمعة، تفاصيل زيارة رئيس الإقليم نيجيرفان بارزاني، إلى تركيا، والتي أثارت جدلاً واسعاً، لجهة المفاجأة في توقيتها.

وذكر بيان صادر عن رئاسة الاقليم إنه “تم التأكيد خلال الاجتماع على رغبة الجانبين في تطوير العلاقات بين اقليم كوردستان وتركيا خاصة فيما يتعلق بموضوع التوسعة والرفع من مستوى التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي المشترك، وكذلك تم تسليط الضوء على فرص العمل والاستثمار التركي في القطاع المختلفة في اقليم كوردستان”.

وفي محور آخر من الاجتماع، تم التطرق وفقاً للبيانن إلى “المباحثات بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية العراقية وآخر الخطوات المتخذة لحل الخلافات، والتوترات الحدودية، إضافة إلى الأوضاع العامة في العراق وجهود التصدي لمخاطر داعش”.

كما كانت آخر تطورات أوضاع المنطقة عموماً وجهود إرساء الاستقرار فيها، وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، محوراً آخر في الاجتماع، حسب ما ذكر بيان الرئاسة.

وأثارت الزيارة حفيظة جهات سياسية، بسبب ما قالوا إنها جاءت عقب زيارة الرئيس الفرنسي إلى بغداد إيمانويل ماكرون، فضلاً عن توقيتها، وعدم الإعلان عنها سابقاً.

 

وطالب النائب عن كتلة التغيير هوشيار عبدالله، الجمعة، من رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، بالإعلان للرأي العام عن أسباب وتفاصيل زيارته “الشخصية العاجلة” إلى تركيا بعد لقائه بالرئيس الفرنسي، معتبراً الزيارة “استهانة” بمشاعر ذوي ضحايا القصف التركي.

وقال عبدالله في بيان اليوم (4 أيلول 2020)، إنه “على نيجرفان بارزاني ان يعلن للرأي العام سبب هذه الزيارة الشخصية لتركيا واجتماعه مع اردوغان، خاصة بعد زيارة ماكرون لبغداد والتحدث عن التدخلات العسكرية و خرق السيادة العراقية من قبل تركيا”.

واضاف عبدالله أن “هذه الزيارة التي رافقه فيها فقط اعضاء من حزبه والتي حصلت بشكل مفاجئ بدون اعلان مسبق، من الممكن ان تحمل عدة تفسيرات، لذلك مطلوب من رئيس الاقليم توضيح أسبابها وتفاصيلها”.

وأشار عبدالله إلى ان “نيجرفان بارزاني الملقب بمهندس العلاقة التركية مع الاقليم يتحمل المسؤولية عن كل الخروقات التركية على الأراضي العراقية، فبينما تتساقط القنابل على الناس العزل يجلس السيد نيجيرفان ليتناول إفطاره مع جاويش أوغلو ثم يتغدى مع اردوغان وكأن شيئا لم يحدث، وهذه استهانة واضحة بمشاعر الشعب وخاصة ذوي الضحايا”.

وتابع عبدالله “كما أن نيجيرفان بارزاني هو ايضا مهندس اتفاقية النفط المشؤومة مع تركيا والتي تستمر لمدة خمسين سنة، وقد آن الأوان لإنهاء هذه العلاقة المشبوهة بينه وبين اردوغان والمبنية على التبعية”.

 

ووصل رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، الجمعة، إلى العاصمة التركية أنقرة للقاء المسؤولين الأتراك في زيارة رسمية.

وبحسب وسائل اعلام كردية، فإن الوفد الذي يرافق بارزاني ضم كلاً من رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان فوزي حريري، ومدير مكتب رئيس إقليم كردستان كريم شنكالي، ومسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم سفين دزيي، ومستشار الرئيس فلاح مصطفى.

والتقى رئيس الإقليم فور وصوله، وزير الخارجية مولود جاووش اوغلو.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى