كشفت أم قصي، التي استقبلتها زوجة ترامب في واشنطن لانقاذها 25 ضابطا عراقيا من اجرام داعش هذا الاسبوع، عن ان ابنها يعيش في خيمة، لانها لم تستلم الى الان التعويضات الخاصة بالشهداء في حين استلم الجميع حقوقهم بمن فيهم اشخاص استلموا تعويضات واراض وليس لديهم شهداء، لكن بالواسطات والاموال.

وقالت ام قصي في حوار ممع قناة الفرات التابعة لعمار الحكيم “كسرت 150 درع زجاج”، مبينة انه “اذا جاءتني وفود من خارج العراق، هل اقدم لهم الدرع في الصينية ام علي ان اذبح 3 مواشي لاقوم بالواجب”.

واكدت: “ابني يعيش في خيمة، وبيتي مهدم”.

واضافت ام قصي: “لدي قطعة ارض للشهداء، وكل شهداء تكريت استلموا حقهم من تلك الاراض الا انا لم استلم ارضي برغم ان المرجعية وصت بي والحكومة كذلك”. كاشفة عن السبب بالقول “لاني لا املك 10 اوراق لادفع لهم”.

واقسمت على ان “هناك ناس استلموا تعويضات واراض وليس لديهم شهداء لكن لديهم واسطات ودفعوا اموال من اجل ذلك”.

وكانت “أم قصي” واحدة من أشجع عشر نساء اخترن على مستوى العالم في عام 2018، إذ إن الخارجية الأمريكية تمنح الجائزة للنساء اللواتي أظهرن شجاعة وقيادة استثنائية وأسهمن في تحقيق السلام والعدالة والحفاظ على حقوق الإنسان.

وتمكنت أم قصي، من إخفاء الجنود الـ58 الذين هربوا من تنظيم الدولة في منزلها، وأخرجت لهم بطاقات هوية من جامعة محلية لإخفائهم عن مسلحي التنظيم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.