امن

ايران تعتقل المعارض روح الله أثناء زيارة الاربعين في كربلاء

كشف معارض إيراني يقيم في الولايات المتحدة، الثلاثاء، عن عملية اعتقال الصحافي البارز والمعارض روح الله زم الذي أعلن عنه الحرس الثوري  أمس الاثنين، بأنه تم في العراق وبتعاون والده الموالي للنظام في طهران.

وقال أمير عباس فخر أور في شريط فيديو تحدث فيه عن كيفية اعتقال روح الله زم  إن ”اعتقاله تم بالتنسيق مع عائلته وتحديدًا والده رجل الدين محمد علي زم الموالي للنظام”.

وأضاف فخر أور أن ”روح الله زم جرى اعتقاله في العراق عندما نوى الذهاب إلى زيارة الأربعين ولقاء عائلته التي تتواجد الآن في مدينة كربلاء لأداء مراسم زيارة الأربعينية التي تصادف يوم السبت المقبل”.

وأعلن الحرس الثوري الايراني، امس الاثنين، اعتقال الناشط الايراني، روح الله زم، مدير موقع “امد نيوز” المعارض والمسؤول عن تسريب وثائق واسرار استخباراتية مرتبطة بإيران.

وزم، كان يقيم خارج البلاد، ولم تحدد الجهة بعد موقع اقامته، وتحدثت وسائل اعلام ايرانية عن ان الاعتقال تم وفق عملية متطورة قام بها الحرس، مشيرة الى ان زم “معارض للثورة الاسلامية”. ووصف الحرس الثوري زم في بيانه بأنه “احد عناصر الشر” وبأنه “مرتزق”.

وقال الحرس في بيان العلاقات العامة انه استخدم اساليب امنية جديدة ونفذ عملية معقدة، وخدع “الاستخبارات الاجنبية”، وأضاف ان زم “معروف بتوجهاته المناهضة للثورة الاسلامية، رغم ان هذا الشخص كان يخضع لمراقبة وحماية دائمية واسناد من العديد من المراكز الاستخباراتية”.

وقالت وكالة “فارس” في خبر أولي وعاجل، انه استخبارات الحرس الثوري “تمكنت في اطار عملية استخبارية معقدة من اعتقال رئيس الموقع الالكتروني “آمد نيوز” المعادي للثورة “روح الله زم”.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن “روح الله زم”  مدير قناة “آمد نيوز” على قناة التلغرام، وكانت هذه القناة تستخدم كأداة تستخدمها اجهزة التجسس المناهضة للثورة الاسلامية والنظام الاسلامي في ايران، لنشر الاخبار الزائفة والاشاعات ضد الجمهورية الاسلامية، وقد اعتُقل على يد منظمة الحرس الثوري الايراني خارج حدود ايران، وتم اعادته للبلاد.

وأضافت الوكالة الايرانية: “كانت هذه القناة تسعى الى بث روح اليأس عبر نشر اخبار مزيفة وكاذبة ضد المسؤولين الايرانيين وتشويه صورة النظام الاسلامي وتضليل الشارع العام في ايران، لصالح أعداء الجمهورية الإسلامية وأجهزة التجسس ولأهداف تخريبية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق