فنون

موعد الموسم الثالث من مسلسل «عروس بيروت»

عبر منصة شاهد VIP و قناة MBC4

 إضافة إلى انضمام نجوم جدد، بشخصيات جديدة فى أدوار محورية، فى مقدمتهم كارمن لبّس وخالد القيش، وتتماسك عائلة الضاهر التى خسرت كل ما تملك بعدما تمكّن آدم من نيل ما أراد، ويحاول «فارس» قيادة العائلة مجددًا فى وجه الأزمات والتحديات المصيرية التى تعصف بها، وذلك بدعم من ثريا ووالدته ليلى.

اذ بدأ أمس بث حلقات الموسم الثالث من مسلسل «عروس بيروت»، والذى يشهد تطورات وتتصاعد أحداثه يوما بعد يوم

من جانبه، كشف النجم ظافر العابدين أن الموسم الثانى من العمل كان يُفترض به أن يكون الأخير، غير أن الإقبال الجماهيرى على متابعة الموسمين الأول والثانى، إضافة إلى تعلّق المشاهدين بالمسلسل ومحبّتهم لنجومه ومطالبتهم بموسم جديد- دفعت صنّاع العمل للنزول عند رغبة المشاهدين لإنجاز موسم ثالث. وأضاف «ظافر» فى تصريحات له: «يشهد هذا الموسم استمرارًا للعلاقات المتداخلة ضمن العائلة والتحديات التى تواجهها، إضافة إلى مزيد من العمق فى طبيعة تلك العلاقات والأحداث المتصلة بها».

موعد الموسم الثالث من مسلسل «عروس بيروت»

وحول الخطوط الدرامية الأساسية فى احداث الموسم الثالث ، قال: «تابعنا مع نهاية الموسم الثانى خسارة العائلة أملاكها؛ لذا ينطلق هذا الموسم مع محاولة فارس النهوض مجددًا من الصفر، وقيادة العائلة للعودة بها إلى مكانتها المالية والاجتماعية على اعتباره عميد الأسرة ومحلّ ثقة جميع أفرادها، ولن تكون المهمة سهلة فى ظل العداء بين (آدم) وعائلة (الضاهر)، ومن جانب آخر تتواصل العلاقات بمزيد من التشعّب بين الإخوة والأم، مع ظهور خط درامى جديد والظروف الصعبة المحيطة به».

وحول ما يشهده محور فارس وآدم من تطورات وأحداث، قال ظافر العابدين: الودّ بين آدم وفارس ليس كبيرًا على الإطلاق، وتابع: لم تترك أحداث الجزء الثانى متسعًا للودّ بينهما، لذا تزداد علاقتهما تعقيدًا وتشعّبًا فى هذا الموسم، مع تقلّبات أخرى أُفضّل أن أتركها مفاجأة للمشاهدين، والأمر نفسه ينطبق على علاقة فارس بكل من خليل وليلى، بل حتى ثريا حيث ستشهد علاقته بها مفاجآت رغم قصة الحب المستمرة التى تجمع بينهما.

وأضاف: أعد الجمهور بموسم قوى، ملىء بالأحداث وغنى بالمفاجآت والصدمات النوعية، إن جاز التعبير، التى ستبدّل المسارات وتُحدث تغييرات جذرية، إلى جانب عمق درامى قد لا أبالغ إذا ما قلت إنه يتفوّق على الموسمين الماضيين فى هذا الجانب. وأشاد العابدين بانضمام الممثلة القديرة كارمن لبّس والنجم خالد القيش إلى الموسم الثالث فى دورين محوريّين؛ مما سيمنح العمل- على حدّ وصفه- «روحًا جديدة» وإضافات نوعية تثرى الأحداث وتسهم فى تصاعد الحبكة الدرامية عمومًا.

من جانبها، اعتبرت كارمن بصيبص أن الموسم الثالث «يجسّد خاتمة درامية تليق بالعمل الذى تعلّق به الجمهور وأحبّه وطالب بموسم ثالث منه»، وحول شخصية «ثريا» وما تحمله من مفاجآت، أوضحت: «سنشهد تغيرًا فى شخصية ثريا خاصة خلال القسم الأول من حلقات هذا الموسم، حيث تقرر ثريا تكريس نفسها وحياتها وجهدها لدعم فارس ومؤازرة العائلة بهدف الخروج من المحنة واستعادة القصر ومعه المكانة المالية والاجتماعية.

موعد الموسم الثالث من مسلسل «عروس بيروت»
كارمن بصيبص

وتابعت «كارمن»: تطرأ أحداث وتطورات تكتشف خلالها ثريا جزءًا من الماضى المتعلّق بحياتها، وهو الأمر الذى سيُحدث انقلابًا فى سلوكها وشخصيتها وكيفية تعاطيها مع محيطها إجمالًا، وشددت كارمن بصيبص على القيمة الإنسانية والدرامية العالية لطبيعة علاقة «ثريا» بـ«ليلى»، وأوضحت أن «هذه العلاقة التى اتّصفت بالتشعّب والتعقيد خلال الموسمين الماضيين ستشهد عمقًا وتطورًا نوعيًا فى هذا الموسم، إذ سيتابع الجمهور مشاهد وجدانية مليئة بالعاطفة والصدق، وهو أكثر ما أحببته شخصيًا فى دورى خلال هذا الموسم».

من جانبها، أوضحت الفنانة تقلا شمعون أن الموسم الثالث سيسلّط الضوء على ماضى ليلى، وسيرفع النقاب عن جانب مختلف من شخصيتها، وتابعت: «سيتعرّف المشاهدون على طبيعة ليلى الحقيقية فى الماضى قبل أن تنصّب نفسها حامية للعائلة وتقرر تحمّل أعباء جسيمة حوّلتها مع الوقت إلى امرأة قوية أو قاسية فى بعض الأحيان، كما تابعناها فى الجزء الأول».

وأضافت: «ليلى» كانت شخصًا حالمًا، ولم تكن تأبه يومًا للفروقات الطبقية والاجتماعية على الإطلاق، فقد أحبّت ابن النجار ومضت وراء قلبها، لكن مسؤولياتها العائلية التى تحمّلتها لاحقًا غيّرتها إلى حدٍّ كبير.

وحول المستجدّات التى ستحملها الأحداث لـ«ليلى» مع هذا الموسم، أوضحت: «تجد ليلى نفسها مفلسة وتضطر للتعامل مع ظروف معيشية صعبة ومختلفة كليًا، وسنرى ليلى التى عرفها المشاهدون بحلّة مختلفة كليًا، تطبخ لأولادها ولا تُعير اهتمامًا لمظهرها ولباسها وشعرها، مع حفاظها فى الوقت نفسه على شخصية المرأة الأرستقراطية القوية واعتزازها بنفسها.

وحول علاقتها بـ«عادل» والتغيرات التى ستطرأ فى هذا السياق، أوضحت «تقلا» أن حبّها القديم لعادل الذى حاولت أن تبقيه فى الظلّ بعيدًا عن عائلتها خلال الفترة الماضية، سيشهد تغيرًا كبيرًا، فعادل هو من سيقف إلى جانبها فى محنتها.

من جانب آخر، أشارت «تقلا» إلى أن الموسم الثالث سيكشف الكثير من الحقائق وأبرزها تلك المتعلّقة بـ«آدم»، وتابعت: «بعد خيانة آدم عائلة الضاهر تشعر ليلى بألم الغدر، خاصة أنها فتحت له بيتها ومنحته ثقتها المطلقة»، وأكدت «تقلا» أن «الموسم الثالث يتميز بحبكة غنية ومواقف إنسانية ووجدانية موجعة، وخاصة تلك التى ستتعرّض لها ليلى تباعًا مما سيكسرها ويجعل المشاهدين فى حالة من التعاطف المستمرّ معها».

 خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «كلام الناس»، المذاع عبر فضائية «MBC » قالت الفنانة كارمن بصيبص، إنها متحمسة للعرض الأول من الجزء الثالث لمسلسل «عروس بيروت» على التليفزيون، اليوم الأحد، معربة عن أمنياتها في متابعة الجمهور للحلقات وأن تكون الحلقة الأولى افتتاحية جيدة لباقي المسلسل.

وأضافت قائلة أن المختلف في هذا الموسم مرتبط بتركيز المسلسل بصورة أكبر على العائلة ومشكلاتها وتضامنها سويًا عندما تمر بأزمة كبيرة، مشيرة إلى أن المسلسل يشهد تطورات بكل العلاقات والخطوط.

وأشارت إلى أن الموسم الثالث يشهد تطورات في دور «ثريا» الذي تقدمه وعلاقتها بزوجها «فارس» وحماتها «ليلى»، قائلة إن عدد حلقات هذا الموسم من المقرر أن تتراوح ما بين 45 إلى 50 حلقة.

ولفتت إلى أنهم لازالوا مستمرين في تصوير المسلسل حتى اللحظة، مجيبة عن وجود موسم رابع من المسلسل: «حتى الآن الموسم الثالث والأخير ومن المقرر أن يكون الأفضل وختام عروس بيروت كما يجب أن يكون، ما تفوتوا أي حلقة لأن كل حلقة عن حلقة أحلى».

موعد عرض «عروس بيروت»

يعرض الموسم الثالث من مسلسل «عروس بيروت»، اعتباراً من يوم الأحد 23 يناير الجاري، على «MBC»، في تمام التاسعة مساءً يومياً.

قبلها بيوم على منصة شاهد، ويقول الفنان ظافر العابدين عن مشاركته فى الموسم الثالث، إن الموسم الثانى من مسلسل «عروس بيروت» كان يُفترض به أن يكون الأخير، غير أن الإقبال الجماهيرى الكبير على متابعة الموسمين الأول والثانى، إضافةً إلى تعلّق المشاهدين بالمسلسل ومحبتهم لأبطاله ومطالبتهم بموسم جديد، دفع صناع العمل للنزول عند رغبة المشاهدين لإنجاز موسم ثالث.

وأكد «العابدين» أن هذا الموسم يشهد استمرارا للعلاقات المتداخلة ضمن العائلة والتحديات التى تواجهها، إضافة إلى مزيد من العمق فى طبيعة تلك العلاقات والأحداث المتصلة بها، موضحا أن الجمهور تابع مع نهاية الموسم الثانى خسارة العائلة لأملاكها، لذا انطلق هذا الموسم مع محاولة فارس النهوض مجددا من الصفر، وقيادة العائلة للعودة بها إلى مكانتها المالية والاجتماعية باعتباره عميد الأسرة ومحل ثقة جميع أفرادها، مشيرا فى الوقت نفسه إلى أن المهمة لن تكون سهلة فى ظل العداء بين آدم وعائلة الضاهر.

وحول ما يشهده محور فارس وآدم من تطورات وأحداث يقول العابدين ضاحكا: «الودّ بين آدم وفارس ليس كبيرا على الإطلاق، فأحداث الجزء الثانى لم تترك متسعا للود بينهما، لذا تزداد علاقتهما تعقيدا وتشعبا فى هذا الموسم، مع تقلبات أخرى ستكون مفاجأة للمشاهدين. الأمر نفسه ينطبق على علاقة فارس بكل من خليل وليلى، بل وحتى ثريا حيث ستشهد علاقته بها مفاجآت رغم قصة الحب المستمرة التى تجمع بينهما!».

من جانبها اعتبرت كارمن بصيبص، أن الموسم الثالث من «عروس بيروت»، يجسد خاتمة درامية تليق بالعمل الذى تعلق به الجمهور وأحبه وطالب بموسم ثالث منه، موضحة: «سنشهد تغييرا فى شخصية ثريا خاصةً خلال القسم الأول من حلقات هذا الموسم، حيث تقرر ثريا تكريس نفسها وحياتها وجهدها لدعم فارس ومؤازرة العائلة بهدف الخروج من المحنة واستعادة القصر ومعه المكانة المالية والاجتماعية».

وتتابع بصيبص: «لاحقا تطرأ أحداث وتطورات تكتشف خلالها ثريا جزءا من الماضى المتعلّق بحياتها، وهو الأمر الذى يحدث انقلابا فى سلوكها وشخصيتها وكيفية تعاطيها مع محيطها إجمالا».
وفيما تشدد كارمن بصيبص على القيمة الإنسانية والدرامية العالية لطبيعة علاقة ثريا بـ ليلى، تكشف أن «هذه العلاقة التى اتصفت بالتشعب والتعقيد خلال الموسمين الماضيين ستشهد عمقا وتطورا نوعيا فى هذا الموسم، إذ سيتابع الجمهور مشاهد وجدانية مليئة بالعاطفة والصدق، وهو أكثر ما أحببته شخصيا فى دورى خلال هذا الموسم».

ظافر العابدين يحتفل بانطلاق “عروس بيروت 3” وسط الثلوج

 

نشر الفنان التونسي ظافر العابدين فيديو عبر حسابه في إنستجرام، دعا فيه الجمهور لمتابعة الجزء الثالث من مسلسل “عروس بيروت”، الذي عرضت الحلقة الأولى منه عبر منصة “شاهد VIP” وقناة MBC4.

تشهد أحداث الجزء الثالث من “عروس بيروت” تطورات حياة فارس وثريا بعد الأزمة المالية التي واجهتهما، وكيف يتقبل فارس محاولات ثريا لمساعدته في الإنفاق على أسرتهما.

يذكر أن مسلسل “عروس بيروت” تم عرض جزأين منه خلال عامي 2019 و2020، وتكون كل جزء من 85 حلقة، وشارك في بطولته ظافر العابدين، كارمن بصيبص، تقلا شمعون، جو طراد، محمد الأحمد ومرام علي.

وبدأ الموسم الثالث بمشهد اتهام فارس لثريا بقتل والدته الست ليلى، وعلقت الفنانة كارمن بصيبص عليه قائلة إنه مشهد مهم جدا سيتضح معناه قرب نهاية الموسم، بالإضافة إلى مواجهة ثريا لصراع داخلي واكتشافها العديد من الأسرار عن ماضيها، مما يؤثر على حالتها النفسية، ويفهم متابعو المسلسل في النهاية لماذا تتصف شخصيتها بالعاطفية الشديدة والتعلق بالعائلة.

للمزيد | أعمال فنية عديدة دخلت في دراما رمضان 2022

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى