اقتصاد

برلماني :هروب مسؤولين وعوائلهم خارج العراق

كشف النائب هوشيار عبدالله، السبت، عن قيام الجهات العليا في أغلب الوزارات بالإضافة الى مجلس الوزراء بإصدار أوامر نقل لأقربائهم وأصدقائهم الى أماكن اخرى تزامناً مع الانتفاضة الشعبية، مبينا ان ذلك جاء لاعتقادهم بأن سفينتهم ستغرق بعد أيام معدودة.
وقال في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه ان “الجهات العليا في أغلب الوزارات باشرت وبلا خجل بإصدار أوامر إدارية بنقل أقربائهم وأصدقائهم وحاشيتهم الى أماكن اخرى تزامناً مع انتفاضة الشعب”، مبينا ان “ذلك جاء لاعتقادهم بأن سفينتهم ستغرق خلال أيام معدودة ولا أمل لهم بالبقاء في مناصبهم”.
واضاف ان “بعض أوامر النقل صادرة من مجلس الوزراء وتخص درجات خاصة تستوجب تمريرها من خلال مجلس النواب بنفس الطريقة المحاصصاتية التي تم من خلالها تمرير اعضاء مجلس الخدمة الاتحادي”، مشيرا الى ان “الشعب العراقي يجب ان يعلم بتفاصيل ما يجري خلف الكواليس من قبل بعض المسؤولين المنتفعين الذين اهتزت عروشهم وباتت الانتفاضة ترعبهم”.
ودعا عبد الله “اعضاء مجلس النواب الى رفض ما يحصل من محسوبية في نقل هؤلاء وعدم تمرير اسماء الدرجات الخاصة انطلاقا من واجبنا الوطني والأخلاقي”، مشددا على ضرورة “الوقوف بالضد من هذه المحاصصة ونحن نعيش هذه اللحظة التاريخية، فكل قطرة دم سالت من الشباب المنتفضين برقبتنا في الدنيا والآخرة اذا سكتنا وقبلنا باستمرار هذه الحالة المخزية”.
واكد ان “الذي أوصل العراق الى ما هو عليه اليوم هو المحصاصة والمحسوبية والمنسوبية وليس النظام البرلماني”، مطالبا بـ”انهاء المحاصصة وليس استبدال النظام البرلماني بالنظام الرئاسي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق