امن

بي بي سي :كيف استدرجوا معارض ايراني لبغداد وتسفيره الى طهران

أصدرت إحدى المحاكم الإيرانية حكماً بإعدام الصحفي المعارض روح الله زَم، بتهمة نشر “الفساد في الأرض” بسبب ما كان ينشره عبر قناته الإخبارية التي كانت تبث عبر تطبيق تلغرام للتواصل الاجتماعي والتي وصل عدد متابعيها إلى 1.8 مليون شخص.

ونشر الحرس الثوري الإيراني خبر اعتقاله متباهياً بعملية استدراجه من باريس إلى بغداد. ولكن ما علاقة الجهات العراقية بهذه العملية، وكيف زّج اسم عائلة آية الله السيستاني ومسؤولين عراقيين في هذه القضية؟

“خداع وتكتيكات مبتكرة”
أعلن الحرس الثوري الإيراني العام الماضي أنه استخدم “أساليب استخباراتية حديثة وتكتيكات مبتكرة” مكّنته من “خداع” أجهزة أمن وجهات أجنبية والوصول إلى الصحفي روح الله زم، المعروف على نطاق واسع لدى الإيرانيين، وأكثر الشخصيات المثيرة للجدل منذ أكثر من عشر سنوات.

وتباهى الحرس الثوري بعملية استدراجه المعقدة من فرنسا إلى العراق واصفاً المعارض بأنه “أحد الشخصيات الرئيسية في شبكة العدو الإعلامية والحرب النفسية”.

ويتساءل كثيرون كيف وقع زم البالغ من العمر 46 عاماً، في فخ الاستخبارات الإيرانية، وسافر إلى العراق الذي يراه العديد من الإيرانيين بمثابة “الساحة الخلفية لقوات الأمن والاستخبارات الإيرانية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى