اخبار العرب والعالم

تسجيل إصابات قياسية #بجائحة_كورونا في روسيا

و السلطات تعمل على تُخفيف القيود الصحية

أعلنت الهيئة الروسية المعنية بمراقبة صحة المستهلك في تقريرا مصور يفيد بأن روسيا ستخفف بعض القيود المفروضة بسبب كوفيد-19 اعتبارا من الأحد، على الرغم من تسجيل أعلى عدد يومي للإصابات بالمرض مع تفشي السلالة أوميكرون في أنحاء البلاد.

تسجيل إصابات قياسية #بجائحة_كورونا في روسيا

اعراض فيروس كورونا

يؤثر مرض كوفيد-19 في الأشخاص المختلفين بطرق مختلفة. ويعاني معظم الأشخاص الذين يصابون به أعراضًا طفيفة إلى متوسطة ويشفون من دون دخول المستشفى.

الأعراض الأكثر شيوعًا:
الحمى
السعال
الإرهاق
فقدان حاسة التذوق أو الشم
الأعراض الأقل شيوعًا:
التهاب الحلق
الصداع
الآلام والأوجاع
الإسهال
ظهور طفح جلدي، أو تغيّر في لون أصابع اليَدين أو أصابع القدمَين
احمرار العينَين أو تهيّجهما الأعراض الخطيرة

صعوبة أو ضيق في التنفّس
فقدان القدرة على الكلام أو الحركة أو التشوّش
ألم في الصدر
يجب التماس الرعاية الطبية الفورية إذا كان لديك أعراض خطيرة. واتصل دائمًا بالطبيب أو المرفق الصحي قبل التوجّه إليه.
على الأشخاص الذين يعانون أعراضًا طفيفة معالجة أعراضهم في المنزل إذا كانوا بصحة جيدة.
يستغرق ظهور الأعراض في المتوسط بين 5 و6 أيام من إصابة الشخص بالفيروس، ولكن قد يستغرق ظهور الأعراض حتى 14 يومًا.

اذ ويرتفع عدد الإصابات اليومي منذ يناير. لكن المتحور أوميكرون شديد العدوى لم يسفر عن زيادة كبيرة في الوفيات، ويتجاهل الكرملين منذ فترة مخاوف متعلقة بمخاطر عمليات الإغلاق الجديدة.

ووفقا لأحدث قرار من هيئة مراقبة صحة المستهلك، فإنه اعتبارا من الأحد لن يحتاج أحد إلى عزل ذاتي إذا خالط مصابين بكوفيد-19.

وقالت الفريق الحكومي المكلف بمكافحة الجائحة في العاصمة إن المدارس ودور الحضانة في موسكو قد تنهي متطلبات العزل للتلاميذ خلال أيام.

وفي وقت سابق ، أعلنت السلطات تسجيل أعلى عدد للإصابات اليومية بمرض كوفيد-19 مع استمرار انتشار أوميكرون.

وسجلت روسيا 177282 إصابة يوم السبت مقارنة مع 168201 الجمعة.

وأعلن الفريق الحكومي تسجيل 714 وفاة في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

إصابات كورونا قد تزيد 6 مرات بسبب أوميكرون

دق مسؤولون روس ناقوص الخطر للحديث عن ارتفاع وشيك في معدل إصابات كورونا بسبب المتحور شديد العدوى أوميكرون، لكنهم لم يعلنوا عن قيود جديدة في روسيا.

تسجيل إصابات قياسية #بجائحة_كورونا في روسيا

حتى الآن، تشهد روسيا بفارق كبير أعلى حصيلة وفيات في أوروبا بسبب الجائحة بلغت أكثر من 317 ألف وفاة. ويأتي إنذار الثلاثاء بعد أسابيع من بدء تراجع الإصابات والوفيات الجديدة في روسيا بعد تفشي قياسي آخر.

تشير التقديرات القاتمة إلى أن روسيا قد تواجه أعداد إصابات من 6 أرقام يوميا، وفقا لآنا بوبوفا، رئيسة هيئة الصحة العامة.

تسجيل إصابات قياسية #بجائحة_كورونا في روسيا

سجلت موسكو هذا العام بين 15 ألف و18 ألف حالة عدوى جديدة يوميا، مقارنة بمعدل ديسمبر الذي بلغ 30 ألف حالة إصابة يوميا. وسجلت قوة العمل الرسمية الروسية أكثر من 10.6 مليون إصابة مؤكدة و317618 وفاة إجمالا.

تشير هيئة الإحصاء الرسمية الروسية التي تستخدم معايير حسابية أوسع إلى أن حصيلة الوفيات أعلى بكثير، وقالت إن إجمالي الوفيات المرتبطة بالفيروس بين أبريل 2020 وأكتوبر 2021 أكثر من 625 ألف وفاة.

هذا وقد سجل مسؤولو الصحة 305 إصابة مؤكدة بأوميكرون فقط حتى الآن، لكن وزير الصحة ميخائيل موراشكو قال إن هناك حالات تفشي مجتمعي. وأوضحت بوبوفوا الثلاثاء أن المتحور اكتشف في 13 منطقة روسية منها موسكو وسانت بطرسبرغ.

من جانبه، صرح سيرغي سوبيانين حاكم موسكو أن أوميكرون ينتشر سريعا في العاصمة الروسية.

سيرغي سوبيانين حاكم موسكو - روسيا
سيرغي سوبيانين حاكم موسكو – روسيا

وقال ”خلال 7 إلى 10 أيام، أعتقد أننا سنشهد ارتفاعا ملحوظا في حالات العدوى،” مضيفا أن وضع الفيروس في موسكو قد يصبح ”حرجا” بشكل أكبر مما كان عليه في حالات تفشي سابقة.

كما و سجل مسؤولو الصحة في موسكو 4635 إصابة جديدة بكوفيد، وهي حصيلة تمثل ضعف حصيلة أمس. شهدت روسيا إجمالا 17525 إصابة جديدة الثلاثاء، بزيادة عن 15830 إصابة الاثنين.

هل سينهي اوميكرون المرحلة الوبائية لكورونا ؟

توقعت وكالة الأدوية الأوروبية أن يحول انتشار المتحور أوميكرون، وباء كوفيد-19  إلى مرض متوطن يمكن للبشرية أن تتعلم التعايش معه.

هذا وقد أعربت الوكالة عن شكوكها بشأن إعطاء جرعة لقاح معززة رابعة، مؤكدة أن تكرار منح الجرعات ليس استراتيجية “مستدامة”.

تسجيل إصابات قياسية #بجائحة_كورونا في روسيا

وقال مسؤول استراتيجية التلقيح في الوكالة الأوروبية للأدوية التي تتخذ مقرا لها في أمستردام ماركو كافاليري ، “لا أحد يعرف بالضبط متى سنبلغ نهاية النفق، لكننا سنصل إليها”.

وأضاف كافاليري في مؤتمر صحافي “مع زيادة المناعة لدى السكان – وانتشار أوميكرون سيوفر المزيد من المناعة الطبيعية بالإضافة إلى التطعيم – سننتقل بسرعة نحو سيناريو أقرب إلى التوطن”.

لكنه شدد على أنه “يجب ألا ننسى أننا ما زلنا في جائحة” التعب الوبائي جراء كورونا وطرق التغلب عليه

كذلك، أشار الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية إلى أنه من المستحيل حاليا تصنيف الفيروس على أنه متوطن مثل الأنفلونزا.

وأكدت مسؤولة حالات الطوارئ في منظمة الصحة العالمية في أوروبا كاثرين سمولوود أنه “ما زلنا أمام فيروس يتطور بسرعة كبيرة ويشكل تحديات جديدة. لذلك نحن بالتأكيد لسنا على وشك أن نعتبره متوطنا”.

ووفق المنظمة، يمكن أن يصاب أكثر من نصف الأوروبيين بالمتحورة أوميكرون في غضون شهرين في ضوء “موجة المدّ” الحالية.

وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن مكافحة جائحة كوفيد-19 بجرعات معززة من اللقاحات الحالية ليست استراتيجية قابلة للاستمرار، وهو رأي وافقتها عليه وكالة الأدوية الأوروبية.

وقال كافاليري “إذا كانت استراتيجيتنا إعطاء المعززات كل أربعة أشهر، فسوف ينتهي الأمر إلى وجود مشكلات في الاستجابة المناعية”.

وأضاف “ثانيا، هناك بالطبع خطر إرهاق السكان من الإعطاء المستمر للجرعات المنشطة”.

بدلا من ذلك، دعا المسؤول الدول إلى البدء في التفكير في منح الجرعات المعززة على فترات أطول وفي مطلع الشتاء، مثل لقاح الإنفلونزا.

ورغم أن المتحورة أوميكرون تبدو أكثر عدوى من المتحورات الأخرى، إلا أن الدراسات أظهرت انخفاضا في خطر دخول المستشفى بعد الإصابة بهذه المتحورة يُقدر أنه بين ثلث ونصف الخطر مقارنة بدلتا، وفق وكالة الأدوية الأوروبية.

هل سيتعرض الغير ملقحين للاصابة بفيروس كورونا ؟

أوضح مدير المعهد الوطني الأميركي للأمراض المعدية أن “غير الملقحين معرضين 10 مرات أكثر للإصابة بالفيروس، من الحاصلين على اللقاح، كما أنهم أكثر عرضة لدخول المشفى بحوالي 17 مرة، ومعرضين للموت بـ20 مرة أكثر من الملقحين”.

تسجيل إصابات قياسية #بجائحة_كورونا في روسيا

مدير المعهد الوطني الأميركي للأمراض المعدية أنتوني فاوتشيوأشار مدير المعهد الوطني الأميركي للأمراض المعدية، إلى أن الجرعة المعززة من اللقاح المضاد لكورونا “ستلعب دورا مهما في حماية شريحة واسعة من الأشخاص، من التعرض لمرض حاد خلال هذه الموجة من تفشي متحور أوميكرون”.

من جانبها، أوضحت مديرة المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، رويشل والينسكي، أن القواعد الطبية المتعلقة بالمصابين بفيروس كورونا حاليا، تشير إلى أنهم “لا يحتاجون إلى البقاء في المنزل إن لم تكن تظهر عليهم أي أعراض”.

لكن والينسكي نوهت إلى أنهم “يجب أن يستمروا في ارتداء الكمامة وإجراء الاختبارات اللازمة، كما عليهم أن يتجنبوا السفر حتى اليوم العاشر من إصابتهم بالفيروس” .

يشار إلى أن امريكا حطمت رقما قياسيا، الاثنين، في عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال يوم واحد، إذ تجاوز عدد المصابين مليون و300 ألف شخص.

يأتي ذلك في ظل استمرار متحور أوميكرون بالتفشي بوتيرة سريعة وخطيرة وبشكل غير مسبوق، منذ بداية الوباء عام 2020.

ذات صلة | أسباب انتشار كورونا أوميكرون السريع 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى