صحة وعلوم

تعرف على أبرز الاعراض الجانبية للأصابة بجدري القردة … بعد تسجيل الولايات المُتحدة اولى الاصابات

وهل يوجد لقاح له ؟ سنتعرف عليه من خلال مقالُنا هذا .

أعلنت وزارة الصحة في ولاية ماساتشوستس الأمريكية في تقرير ترجمته وكالة الاستقلال للاخبار اليوم الخميس يفيد بأكتشاف الحالة الأولى لمرض “جدري القردة” في عام 2022 في الولايات المتحدة.

وجاء في بيان أصدرته الوزارة: “أكدت إدارة الصحة العامة في ولاية ماساتشوستس اليوم (18 مايو) حالة واحدة من حالات الإصابة بعدوى جدري القردة لدى رجل بالغ زار كندا مؤخرًا”.

ونقل المريض إلى المستشفى، وتم تقييم حالته على أنها مرضية .

وفي وقت سابق، تم تسجيل تسع حالات إصابة بجدري القردة في المملكة المتحدة، كما أعلنت إسبانيا والبرتغال يوم الأربعاء أنهما سجلتا أكثر من 40 إصابة مؤكدة أو يشتبه في أنها بمرض جدري القردة.

وقالت هيئة حماية المستهلك الروسية إن خطر استيراد جدري القردة إلى روسيا منخفض جدا، ويتم اتخاذ جميع التدابير اللازمة لمنع استيراد المرض.

وجدري القردة هو مرض نادر يحدث أساسا في المناطق النائية من وسط أفريقيا وغربها بالقرب من الغابات الاستوائية الماطرة. وينتقل فيروس جدري القردة إلى البشر من طائفة متنوعة من الحيوانات البرية، ولكن انتشاره على المستوى الثانوي محدود من خلال انتقاله من إنسان إلى آخر. ولا يوجد أي علاج أو لقاح متاح لمكافحة المرض.

اين بدأ بالانتشار ؟ 

أعلنت إسبانيا والبرتغال ء أنهما سجّلتا أكثر من أربعين إصابة مؤكدة أو يشتبه في أنها بمرض جدري القردة، وهو مرض نادر في أوروبا.

أعراض المرض تتمثل بظهور طفح جلدي وحمى
أعراض المرض تتمثل بظهور طفح جلدي وحمى

اذ قالت منظمة الصحة العالمية إنها تريد الإضاءة، بالتعاون مع بريطانيا، على الإصابات بجدري القردة التي تكتشف في هذا البلد منذ بداية مايو، خصوصا في مجتمع المثليين.

وأعلنت السلطات الصحية المحلية في منطقة مدريد مساء الأربعاء اكتشاف 23 إصابة يشتبه في أنها جدري القردة، وهو مرض متوطّن في غرب إفريقيا.

وجدري القردة مرض نادر وعادة ما تكون أعراضه الحمى وآلام العضلات وتضخم الغدد اللمفاوية وطفح جلدي على اليدين والوجه.

واوضح بيان السلطات على تويتر “عموما، يحدث انتقال (المرض) عن طريق الجهاز التنفسي لكن هذه الحالات الـ 23 المفترضة للعدوى تشير إلى أن الانتقال حدث عبر الأغشية المخاطية أثناء علاقات جنسية”.

أما في البرتغال، فهناك “أكثر من 20 إصابة يشتبه في أنها جدري القردة (…) في منطقة لشبونة (غرب) تم تأكيد خمس منها” كما أعلنت السلطات الصحية في البرتغال في بيان.

ثالث إصابة بـ”جدري القرود” في بريطانيا  .

لتصبح حالته، ثالث إصابة في إنجلترا بهذه العدوى الفيروسية، وفقا لما ذكرته هيئة الصحة العامة في إنجلترا اذ أصيب أحد العاملين في الرعاية الصحية في بريطانيا بمرض “جدري القرود” ”

جدري القردة في أنجلترا . 

ذكرت السلطات الصحية، في تقرير خاص ، أنه تم اكتشاف حالتين جديدتين لمرض جدري القرود الفيروسي النادر في إنجلترا، مضيفة أنهما غير مرتبطتين بالحالة المكتشفة قبل أسبوع.

وقالت وكالة الأمن الصحي البريطانية إن أحدث إصابتين بمرض “جدري القرود” كانتا لشخصين يعيشان في نفس المنزل، وأشارت إلى أنها تجري تحقيقا لمعرفة كيفية إصابتهما بالفيروس.

ويتلقى أحد المصابين علاجا في وحدة متخصصة في الأمراض المعدية بإحدى المستشفيات في حين يخضع الآخر للعزل في المنزل، وفقا لما ذكرته رويترز.

وقال مدير الأمراض المعدية السريرية والناشئة بالوكالة كولين براون “على الرغم من أن التحقيق مستمر لمعرفة مصدر العدوى فإنه من المهم التأكيد أنها لا تنتشر بسهولة بين الناس وتحتاج مخالطة شخصية وثيقة مع شخص مصاب تظهر عليه أعراض”.

وأضاف “خطورته على الصحة العامة تظل منخفضة للغاية” و يشار إلى أن جدري القرود مرض فيروسي نادر يشبه مرض الجدري الذي يصيب البشر.

هذا وتُعرف منظمة الصحة العالمية جدري القرود على أنه “مرض نادر يحدث أساسا في المناطق النائية من وسط إفريقيا وغربها بالقرب من الغابات الاستوائية الماطرة”.

وعلى الرغم من أن أعراضه أخف بكثير من أعراض الجدري إذ يشفى معظم المصابين في غضون أسابيع، فإنه “قد يكون مميتا في حالات نادرة”.

وذكرت وكالة الأمن الصحي أن الإصابة المكتشفة في الأسبوع الماضي كانت لشخص سافر في الآونة الأخيرة إلى نيجيريا، حيث يُعتقد أنه أصيب بالعدوى، قبل العودة إلى بريطانيا.

وتم اكتشاف جدري القرود بين البشر لأول مرة عام 1970 بجمهورية الكونغو الديمقراطية، لدى صبي عمره 9 سنوات كان يعيش في منطقة تم القضاء فيها على الجدري عام 1968.

وسجلت أولى الحالات للمرض خارج إفريقيا عام 2003، في المنطقة الغربية الوسطى من الولايات المتحدة.

وأشارت الهيئة إلى أن العدوى انتقلت للمريض عندما كان يتعامل مع حالة مصابة بنفس العدوى في مستشفى بلاكبول فيكتوريا.

وكانت أول إصابة بالمرض تم تشخيصها في بريطانيا كانت لدى مواطن نيجيري خلال مكوثه في قاعدة بحرية في كورنوال ويخضع للعلاج في مستشفى رويال فري في لندن.

أما الحالة الثانية، فتم تشخيصها لأحد الأشخاص بعدما سافر إلى نيجيريا وعودته إلى بريطانيا في وقت سابق من هذا الشهر.

وذكرت هيئة الصحة أن الحالتين الأولى والثانية منفصلتين عن بعضهما البعض.

وتشير منظمة الصحة العالمية إلى أن جذور هذا المرض النادر تعود إلى وسط أفريقيا وغربها، في المناطق الاستوائية الممطرة والنائية، كما أنه ينتقل من الحيوان إلى الإنسان.

 كل ما تريد معرفته عن “جدري القردة”.. مرض نادر ولا لقاح له

أذ وتظهر أعراض الجدري بدءا من الشعور بحمّى، وألم بالرأس ويتبعه ألم عضلي ومن ثم تورم بالعقد اللمفاوية، مما يؤدي إلى الشعور بالتعب، وظهور طفح جلدي على شكل بثور مكسوة بقشرة خارجية.

أعراض المرض تتمثل بظهور طفح جلدي وحمى
أعراض المرض تتمثل بظهور طفح جلدي وحمى

ينتقل هذا المرض بداية من الحيوان، لكنه يصبح لاحقا قابلا للانتقال من إنسان إلى آخر، كما حدث في حالة الممارس الصحي البريطاني، الذي كان يرعى حالة أخرى فأصيب بالمرض.

ويستغرق وقت التعرض للفيروس منذ وقت ظهور الاعراض حوالي عشرة ايام، وعادة ما تستمر الأعراض من اسبوعين الى خمسة أسابيع.

وقد تم اكتشاف المرض لأول مرة عند القرود في عام 1958. وعند الانسان في عام 1970. إذ تم التبليغ عن أكثر من 400 حالة عند البشر بين عامين 1970 و1986.

موقف مُنظمة الصحة العالمية من انتشار جدري القردة . 

أصدرت منظمة الصحة العالمية تحذيراً خطيراً مع اكتشاف أربع حالات أخرى من جدري القرود في المملكة المتحدة.

ووفقاً لوكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة، فإن الحالات الجديدة التي اكتشفت في لندن وشمال شرق إنجلترا، ليس لها صلة معروفة بالإصابات الثلاث السابقة.

ويعرف جدري القرود بأنه فيروس موجود عادة في وسط وغرب إفريقيا ويمكن أن ينتقل عن طريق التلامس والتعرض للقطرات عبر الزفير. وتقول هيئة الصحة العالمية إن الأعراض يمكن أن تكون خفيفة أو شديدة ويمكن أن تشمل آفات قد تكون شديدة الحكة أو مؤلمة.

تعرف على أبرز الاعراض الجانبية للأصابة بجدري القردة ... بعد تسجيل الولايات المُتحدة اولى الاصابات

وفي الوقت الحالي، أقامت هيئة خدمات الصحة والسلامة المهنية (UKHSA) اتصالا مشتركا مع اثنتين من الحالات الأربع المصابة الأخيرة.

وتحقق الهيئة الصحية الحكومية أيضا في الروابط مع الفيروس. وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان لها: “أي مرض أثناء السفر أو عند العودة من منطقة موبوءة يجب إبلاغ أخصائي الصحة، بما في ذلك معلومات حول تاريخ السفر والتحصين الأخير. ويجب على المقيمين والمسافرين إلى البلدان الموبوءة تجنب الاتصال بالحيوانات المريضة (الميتة أو الحية) التي يمكن أن تؤوي فيروس جدري القردة (القوارض والجرابيات والقرود) ويجب عليهم الامتناع عن أكل أو التعامل مع الطرائد البرية (لحوم الطرائد). ويجب التأكيد على أهمية نظافة اليدين باستخدام الصابون والماء، أو المطهرات التي تحتوي على الكحول. وبينما تمت الموافقة مؤخرا على لقاح وعلاج محدد لجدري القرود، في عامي 2019 و2022 على التوالي، فإن هذه الإجراءات المضادة ليست متاحة على نطاق واسع حتى الآن”.

كما أشارت UKHSA إلى أنه لم تزر أي من الحالات الجديدة بلدا يتوطن فيه فيروس جدري القرود، وهو فيروس يقتل ما يصل إلى 10% من السكان المصابين.

وفي الشهر الماضي، حددت سبع حالات إجمالا، كان أولها عاد مؤخرا من نيجيريا، حيث يُعتقد أنه أصيب بالفيروس.

ووفقا لبيان صادر عن منظمة الصحة العالمية: “منذ سبتمبر 2017، واصلت نيجيريا الإبلاغ عن حالات الإصابة بمرض جدري القردة. ومن سبتمبر 2017 إلى 30 أبريل 2022، أبلغ عما مجموعه 558 حالة مشتبه بها من 32 ولاية في البلاد. ومن بين هذه الحالات، تم تأكيد 241 حالة، ومن بينها تم تسجيل ثماني حالات وفاة (نسبة التسبب بوفاة الحالات: 3.3%)”.

أقرأ : ماهي العلامات التي تُشير الى انك مُصاب بالكبد و الكليتين ؟

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى