اخبار العرب والعالم

تقرير خاص عن مُنفذ عملية احتجاز “رهائن” في تكساس

فيصل اكرم يعاني من امراض نفسية

كشف مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي (FBI) بعدما أثار الرعب في ولاية تكساس، الاثنين إن محتجز الرهائن الذي قُتل في معبد يهودي مواطن بريطاني.

وقال المكتب إن محتجز الرهائن يدعى مالك فيصل أكرم (44 عاما) وإنه قُتل بعد إطلاق سراح أربعة رهائن بأمان مساء السبت.

صورة منفذ الهجوم

تقرير خاص عن مُنفذ عملية احتجاز "رهائن" في تكساس

من جانبه، أكد شقيق أكرم في بيان ، إن أفراد الأسرة أمضوا ساعات “على اتصال بفيصل” أثناء احتجاز الرهائن وإنه على الرغم من أنه كان “يعاني مشكلات نفسية، فإنهم كانوا واثقين من أنه لن يؤذي الرهائن”، حسبما ذكرت شبكة “سكاي نيوز” الأميركية.

كما ذكرت الأسرة أنها “لا تبرر أيا من أفعاله، وتود تقديم اعتذار صادق لضحايا هذا الحادث المؤسف”، مضيفة إن موت فيصل “دمرها”.

مواجهة استمرت 10 ساعات

واقتحم فريق إنقاذ رهائن تابع (لإف.بي.آي) مجمع بيت إسرائيل في مدينة كوليفيل الواقعة على بعد 26 كيلومترا شمال شرقي فورت وورث منهيا مواجهة استمرت لعشر ساعات مع الشرطة. واحتجز المسلح أربع رهائن منهم الحاخام.

وأُطلق سراح أحد الرهائن دون أن يصاب بأذى بعد احتجازه لست ساعات، ثم أطلق فريق (FBI) سراح الثلاثة الباقين بسلام.

وكانت إدارة شرطة كوليفيل قد قالت إنها تعاملت مع الأزمة في بادئ الأمر بنشر فرق التدخل السريع استجابة لمكالمات الطوارئ التي بدأت في حوالي الساعة 10:41 صباحا خلال صلوات السبت التي كانت تُبث عبر الإنترنت. وسرعان ما بدأ مفاوضون من (FBI) اتصالات مع الرجل الذي قال إنه يريد التحدث مع امرأة تنزل في سجن اتحادي.

وقالت الشرطة الفيدرالية في بيان “حتى الآن، لا مؤشر على ضلوع أي شخص آخر” في العملية، موضحة أن المحققين يواصلون “تحليل الأدلة في الكنيس” وأن التحقيقات مستمرة.

ادعاء كاذب

وقال مسؤول أميركي مطلع على الأمر لشبكة (إيه.بي.سي. نيوز) إن محتجز الرهائن ادعى أنه شقيق عالمة الأعصاب الباكستانية عافية صديقي التي تقضي عقوبة السجن لمدة 86 عاما في الولايات المتحدة بعد إدانتها في عام 2010 بإطلاق النار على جنود وضباط مكتب التحقيقات الاتحادي ويطالب بالإفراج عنها.

تقرير خاص عن مُنفذ عملية احتجاز "رهائن" في تكساس

وعافية صديقي محتجزة في سجن اتحادي بمنطقة فورت وورث. وقالت محاميتها مروة البيلي لشبكة (CNN) في بيان إن الرجل ليس شقيق عافية صديقي.

وقد أثارت قضيتها في حينه، احتجاجات واسعة في نواكشوط ، لاسيما أن أهلها ومناصريها زعموا أنها اتهمت زوراً بالإرهاب، إلا أن مسؤولين أميركيين أكدوا أنهم وجدوا بحوزتها مواد متفجرة، وخططا إرهابية لتنفيذ عمليات على الأراضي الأميركية.

كما رفضت السلطات الأميركية مرارا الإفراج عنها أو تسليمها لباكستان، مؤكدة أن لها صلات وثيقة بالتنظيم الإرهابي.

فيما طالبت حركة طالبان وحتى داعش سابقا بالإفراج عنها، مقابل إطلاق سراح عدد من الأسرى.

وسرعان ما نددت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس بـ”عمل إرهابي ومعاد للسامية”.

وكتبت الوزيرة عبر تويتر “أفكّر بالمجتمع اليهودي وبجميع الذين تضرروا من هذا العمل المشين في تكساس. ندين هذا العمل الإرهابي والمعادي للسامية. نحن الى جانب الولايات المتحدة للدفاع عن حقوق وحريات مواطنينا في وجه من يزرعون الكراهية”.

سأموت

وأفاد خبراء بأنّ الكلمة التي استخدمها الرجل باللغة العربيّة مجازية ولا تعني بالضرورة أنه شقيق صِدّيقي.

غير أن السلطات لم تؤكّد ذلك بشكل رسمي، ولم تُحدّد ما إذا كان الرجل مسلّحًا ووضع قنابل داخل الكنيس.

ولم يعطِ ديسارنو تفاصيل عن دوافع المشتبه به، موضحًا أنه بناءً على مفاوضات مطولة ومتوترة مع الشرطة، لم يكن محتجز الرهائن يستهدف ربّما تهديد المجتمع اليهودي على وجه التحديد.

وأعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت عن “امتنانه وارتياحه” لانتهاء العملية، مشددًا على أن الحادث “يذكّرنا بأن معاداة السامية لا تزال قائمة ويجب أن نستمر بمحاربتها على مستوى العالم”.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد “هذا الحادث الرهيب مثال جديد على الخطر المتواصل لمعاداة السامية”.

وقال مجلس العلاقات مع اليهود ومقره في سان فرانسيسكو “ما من أحد ينبغي أن يشعر بخوف من التجمع في أماكن العبادة”.

https://twitter.com/trussliz/status/1482753011223080960?ref_src=twsrc%5Etfw%7Ctwcamp%5Etweetembed%7Ctwterm%5E1482753011223080960%7Ctwgr%5E%7Ctwcon%5Es1_&ref_url=https%3A%2F%2Farabic.euronews.com%2F2022%2F01%2F16%2Ffbi-says-briton-held-texas-synagogue-hostages

موقف الرئيس بايدن من الحادث

اعتبر الرئيس الأميركي، جو بايدن، الاثنين ، أن عملية احتجاز الرهائن التي حصلت السبت في كنيس في ولاية تكساس، وانتهت بتحرير جميع المُحتجزين ووفاة المُنفّذ، هي “عمل إرهابي”.

مقالات | عافية صديقي سيدة القاعدة التي احتجزت في تكساس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى