امنعاجل

تنظيم المهدي يتبنى مسؤولية الهجوم على كنيسة نوتردام

فتحت السلطات القضائية التونسية الجمعة، تحقيقاً في شبهة انتماء منفذ هجوم نيس إلى تنظيم محلّي مجهول، أعلن تبنيه الهجوم الإرهابي الذي وقع في مدينة نيس الفرنسية أمس وأسفر عن مقتل 3 أشخاص وجرح آخرين.

وأوضح الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس محسن الدالي، في تصريحات أن النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب أذنت لوحدة أمنية مختصة بالتحري في حقيقة ومصداقية وجود تنظيم يدعى “المهدي بالجنوب التونسي” تبنى تنفيذ عملية نيس الإرهابية التي جدت أمس الخميس.

كما أضاف أن هذا التحرك أتى بعد نشر تدوينة على فيسبوك لشخص ادعى أنه ينتمي إلى تنظيم “المهدي بالجنوب التونسي” الذي نفذ عملية نيس الإرهابية، مشيرا إلى أن البحث العدلي، سيشمل مدى ضلوع هذا التنظيم بعد التحري في وجوده، في عملية نيس الإرهابية، لافتا إلى أن النيابة العامة تولت معاينة تلك التدوينة بالتنسيق مع الوحدات الأمنية المختصة.

يشار إلى أن تونس فتحت أمس تحقيقا في شبهة ارتكاب أحد مواطنيها جريمة إرهابية في مدينة نيس الفرنسية أسفرت عن مقتل 3 أشخاص وإصابة آخرين، وأخضعت أفراد عائلة المهاجم إبراهيم العويساوي، الذي يقبع حاليا بحالة حرجة في أحد مستشفيات فرنسا، إلى استجواب للحصول على معطيات دقيقة حوله.

واليوم أعلن مصدر قضائي فرنسي أن رجلا في السابعة والأربعين من العمر يشتبه بأنه على صلة بمنفذ اعتداء نيس أوقف قيد التحقيق. كما أوضح أنه يشتبه بأن الرجل المحتجز كان على اتصال بإبراهيم في اليوم السابق للأحداث. لكن المصدر المطلع على الملف دعا إلى توخي الحذر من طبيعة المبادلات بينهما.

فرنسا تتوقع المزيد من الهجمات على أراضيها

وسط استنفار أمني أقصى وانتشار لعناصر الجيش في البلاد، أعلن وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانان، الجمعة أنه يتوقع المزيد من الهجمات على الأراضي الفرنسية، بعد الهجوم الذي صدم أمس مدينة نيس السياحية، إثر إقدام شاب تونسي على قتل 3 أشخاص داخل كاتدرائية نوتردام.

كما أكد أن الحكومة الفرنسية ليست ضد أي دين على الإطلاق بل ضد الإيديولوجية المتطرفة.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كان أعلن أمس زيادة عديد الجنود في عمليّة “سانتينيل” من ثلاثة إلى سبعة آلاف جندي، من أجل حماية أماكن العبادة، خصوصاً مع اقتراب عيد لدى الكاثوليك الأحد. وأشار إلى أنه سيتمّ نشر الجنود من أجل “حماية المدارس” مع عودة التلاميذ إلى الدروس الاثنين المقبل بعد عطلة الخريف.

كما أضاف في كلمة من وسط مدينة نيس جنوب غرب البلاد: “إننا نُهاجَم من أجل قيمنا”، داعيا الشعب الفرنسي إلى الوحدة. وأكد أن الفرنسيين مجموعة واحدة إلى أي دين انتموا.

في حين بعث وزير الخارجية جان ايف لودريان، “رسالة سلام” من قلب الجمعية الوطنية أمس بعيد الهجوم، مؤكداً أن فرنسا كانت “بلد التسامح” لا “الازدراء أو النبذ”. وقال “لا تستمعوا إلى الأصوات التي تسعى إلى تأجيج الريبة. الدين والثقافة الإسلامية جزء من تاريخنا الفرنسي والأوروبي، ونحن نحترمهما”.

المنفذ ابراهيم العيساوي هذه صورته داعش الارهابي يبارك هجوم كنيسة نوتردام ويدعو لقطع الرؤوس

المنفذ ابراهيم العيساوي هذه صورته داعش الارهابي يبارك هجوم كنيسة نوتردام ويدعو لقطع الرؤوس

المنفذ ابراهيم العيساوي هذه صورته داعش الارهابي يبارك هجوم كنيسة نوتردام ويدعو لقطع الرؤوس المنفذ ابراهيم العيساوي هذه صورته داعش الارهابي يبارك هجوم كنيسة نوتردام ويدعو لقطع الرؤوس المنفذ ابراهيم العيساوي هذه صورته داعش الارهابي يبارك هجوم كنيسة نوتردام ويدعو لقطع الرؤوس

الشخص منفذ العملية في مدينة نيس الفرنسية اليوم ، شاب تونسي يدعى إبراهيم العيساوي من مواليد 1999 ، لاجئ غير شرعي وصل إلي فرنسا عن طريق إيطاليا بعد وصوله إلي جزيرة لامبيدوزا ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى