قالت رئيسة وزراء نيوزلندا ان مهاجم المساجد ليس منا بل هو استرالي

.

Marty MELVILLE / AFP
ووصلت أرديرن اليوم السبت إلى مدينة كرايست تشيرش التي شهدت الهجوم الإرهابي يوم أمس على المسجدين، والتقت بممثلين عن مركز اللاجئين.

OFFICE OF PRIME MINISTER OF NEW ZEALAND / AFP
وفي حديثها أعربت رئيسة الوزراء عن “التعاطف والحب لكل المجتمعات المسلمة”.


OFFICE OF PRIME MINISTER OF NEW ZEALAND / AFP
وتم عرضه اليوم السبت على محكمة لغرض اصدار الحكم الذي لن يكون الاعدام لان آخ حكم في نيوزلندا كان عام 1967

وقال الإرهابي الأسترالي برينتون تارانت إنه كان يعمل كمدرب لياقة للأطفال، قبل أن يمضي عامين كاملين في التخطيط والإعداد لمذبحة المسجدين.ويصف تارانت، البالغ من العمر 28 عاما ويؤمن بـتفوق العرق الأبيض، في بيان الكراهية الذي نشره على الإنترنت، نفسه بأنه “مجرد رجل عادي من أسرة عادية”، بحسب ما ذكرت صحيفة “ذي صن” البريطانية.اليميني المتطرفوكان هذا السفاح اليميني المتطرف صنف نظيره السفاح اليميني المتطرف النرويجي أندريس بريفيك ومنفذ هجوم مسجد فينزبيري بارك، دران أوزبورن بأنهما من “الشخصيات المؤثرة والقوية”.وزعم في بيانه “الإحلال العظيم” أن الأوروبيين البيض “يفشلون في التكاثر والإنجاب”.وقام تارانت بجولة استمرت 7 سنوات في أنحاء أستراليا ودول آسيوية من بينها كوريا الشمالية، وأصبح مهووسا بالأيديولوجية الفاشية.ونشر تارانت، بصورة متكررة فيها شكل من الإلحاح، مقالات وآراء على منتديات شبكات اليمين المتطرف، حيث لا يحتاج المستخدم إلى التسجيل في تلك المنتديات وبالتالي يمكن للمستخدم أن يظل مجهول الهوية.وأبلغ زملائه المجهولين في المنتديات بشأن نواياه بشأن شن هجوم وبث عملية الهجوم بصورة مباشرة على موقع فيسبوك.”وقال إنكم جميعا من أفضل الرجال وأفضل مجموعة من الأشرار يمكن أن يحظى بها رجل، مضيفا “إذا لم أنج من الهجوم، فالوداع.. أترككم برعاية الرب”.وحياة أعضاء آخرون في المنتديات ووصفوه بأنه “بطل” عندما كان يبث جريمته البشعة على فيسبوك أمس الجمعة.الغريب أنه في مطلع ومقدمته لبيانه، قارن تارانت نفسه مع نيلسون مانديلا، وقال “أتوقع أن يتم الإفراج عني بعد 27 عاما في السجن، وهي عدد السنوات التي قضاها مانديلا في السجن للجريمة نفسها”.
وأعلنت تركيا ان ارهابي نيوزلندا زرها مرتين عام 2016 ونشرت صورته بمطار اسطنبول

ولم تحدد سبب الزيارتين

وقال ترامب على تويتر الآن أتوجه بأحر التعازي وأطيب التمنيات إلى شعب نيوزيلندا بعد المذبحة المروعة التي وقعت في المساجد. 49 من الناس الأبرياء قد ماتوا بشكل خطير جدا ، مع سقوط الكثير من المصابين بجروح بالغه. وان الولايات الامريكيه تقف بجانب نيوزيلندا لأي شيء يمكننا ان نفعله

وليبارك الله جميعا!

هربت القوات النيزلندية من معسكر التاجي الان حيث تقوم بتدريب القوات العراقية الى قاعدة عين الاسد في الانبار وبحماية امريكية خشية الانتقام منها

وترك الارهابي عبارات عن الدولة العثمانية على سلاحه

وبين العبارات:
– Turcofagos التركي الفجّ

– 1683 فيينا: تاريخ معركة فيينا التي خسرتها الدولة العثمانية ووضعت حدا لتوسعها في أوروبا.

– وقف تقدم الأمويين الأندلسيين في أوروبا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.