امن

زلة لسان المُجرم جورج بوش الابن في خطابه أمس حول غزو العراق

و هل كان يقصُد اوكرانيا بدل بغداد ؟ بقضية الغزو الامريكي عام 2003 ؟

أثارت زلة لسان جورج بوش الرئيس الأمريكي الارعن ، والتي تحدث فيها عن شن غزو وحشي وغير مبرر تماما للعراق عام 2003

بينما كان يقصد أوكرانيا، ردود فعل واسعة بين المعلقين والمحللين

غزو العراق 

كان غزو العراق عام 2003 المرحلة الأولى من حرب العراق. بدأت مرحلة الغزو في 19 آذار/مارس 2003 (جوا) و20 آذار/مارس 2003 (البرية) واستمرت أكثر من شهر بقليل، بما في ذلك 26 يوما من العمليات القتالية الكبرى، التي غزت فيها قوة مشتركة من القوات الأمريكية والمملكة المتحدة وأستراليا وبولندا العراق. انتهت هذه المرحلة المبكرة من الحرب رسميا في 1 أيار/مايو 2003 عندما أعلن الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش “نهاية العمليات القتالية الكبرى”، وبعد ذلك تم تأسيس سلطة التحالف المؤقتة كأول حكومة انتقالية من بين عدة حكومات انتقالية متتالية أدت إلى أول انتخابات برلمانية عراقية في يناير 2005. وبقيت القوات 4الأمريكية بعد ذلك في العراق حتى الانسحاب في عام 2011.

 

وقد أرسل التحالف بقيادة الولايات المتحدة 177,194 جنديا إلى العراق خلال مرحلة الغزو الأولى التي استمرت من 19 آذار/مارس إلى 1 أيار/مايو 2003. وصل حوالي 130,000 من الولايات المتحدة وحدها، مع حوالي 45,000 جندي بريطاني، و2،000 جندي أسترالي،

و194 جنديا بولنديا. وشارك 36 بلدا آخر في في الفترة التي أعقبته. واستعدادا للغزو، تجمع 100,000 جندي أمريكي في الكويت بحلول 18 شباط/فبراير. كما تلقت قوات التحالف الدعم من البشمركة في إقليم كردستان. وفقًا للرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير، كان التحالف يهدف إلى «نزع أسلحة الدمار الشامل في العراق ووقف دعم صدام حسين للإرهاب وتحرير الشعب العراقي». يركز آخرون بشكل أكبر على تأثير هجمات 11 أيلول/سبتمبر، على الدور الذي لعبه ذلك في تغيير الحسابات الاستراتيجية الأمريكية، وصعود أجندة الحرية. ووفقا لبلير فان السبب هو فشل العراق في اغتنام ” فرصة اخيرة ” لنزع اسلحته النووية والكيماوية والبيولوجية المزعومة التي وصفها مسئولون أمريكيون وبريطانيون بانها تهديد مباشر لا يمكن تحمله للسلام العالمي.

هذا وفي استطلاع للرأى اجرته مؤسسة سى بى اس في كانون الثاني/يناير من عام 2003، وافق 64 في المائة من الامريكيين على القيام بعمل عسكرى ضد العراق، بيد ان 63 في المائة ارادوا من بوش ايجاد حل دبلوماسى بدلا من الذهاب إلى الحرب، واعرب 62% عن اعتقادهم بان تهديد الإرهاب الموجه ضد الولايات المتحدة سيزداد بسبب الحرب. تجدر الإشارة إلى ان غزو العراق قوبل بمعارضة شديدة من بعض حلفاء أمريكا الدائمين ومن بينهم حكومات فرنسا وكندا والمانيا ونيوزيلندا. وزعم زعماؤهم أنه لا يوجد دليل على وجود أسلحة دمار شامل في العراق وأن غزو ذلك البلد لم يكن مبررا في سياق تقرير لجنة الأمم المتحدة للرصد والتحقق والتفتيش المؤرخ 12 شباط/فبراير 2003. تجدر الإشارة إلى انه تم اكتشاف حوالى 5 آلاف رأس حربي كيماوي أو قذيفة أو قنبلة جوية خلال حرب العراق، بيد انه تم تصنيعها وتركها في وقت سابق من حكم صدام حسين قبل حرب الخليج عام 1991. اكتشافات هذه الأسلحة الكيميائية لم تدعم مبررات الحكومة للغزو.

في 15 شباط/فبراير 2003، أي قبل شهر واحد من الغزو،الامريكي الذي قادته الولايات المتحدة الامريكية اذ كانت هناك احتجاجات في جميع أنحاء العالم ضد الحرب العراقية، بما في ذلك تجمع لثلاثة ملايين شخص في روما، التي أدرجها كتاب الأرقام القياسية على أنها أكبر تجمع مناهض للحرب على الإطلاق. وفقاً للأكاديمي الفرنسي دومينيك رينيه، بين 3 كانون الثاني/يناير و12 نيسان/ أبريل 2003، شارك 36 مليون شخص حول العالم في نحو 3000 احتجاج ضد الحرب على العراق.

وسبق الغزو غارة جوية على القصر الرئاسي في بغداد في 20 آذار/مارس 2003. وفي اليوم التالي، شنت قوات التحالف توغلا في محافظة البصرة من نقطة حشدها بالقرب من الحدود العراقية الكويتية. في حين شنت القوات الخاصة هجوما برمائيا من الخليج العربي لتأمين البصرة والحقول النفطية المحيطة بها، انتقل جيش الغزو الرئيسي إلى جنوب العراق، واحتل المنطقة واشتبك في معركة الناصرية في 23 آذار/مارس. ضربات جوية كثيفة في جميع أنحاء البلاد وضد القيادة والسيطرة العراقية ألقت بالجيش المدافع عن النفس في حالة من الفوضى ومنعت المقاومة الفعالة وفي 26 آذار/مارس، تم إنزال اللواء 173 المحمول جوا بالقرب من مدينة كركوك الشمالية، حيث انضم إلى قوات المتمردين الأكراد وحارب عدة عمليات ضد الجيش العراقي، لتأمين الجزء الشمالي من البلد.

واصلت القوة الرئيسية لقوات التحالف حملتها في قلب العراق ولم تواجه سوى مقاومة قليلة. وقد هزم معظم العسكريين العراقيين بسرعة واحتل التحالف بغداد في 9 نيسان/أبريل. وجرت عمليات أخرى ضد جيوب الجيش العراقي، بما في ذلك الاستيلاء على كركوك واحتلالها في 10 نيسان/أبريل، والهجوم على تكريت والاستيلاء عليها في 15 نيسان/أبريل. اختفى الرئيس العراقي صدام حسين والقيادة المركزية مع انتهاء قوات التحالف من احتلال البلاد. وفي 1 أيار/مايو أعلن الرئيس جورج دبليو بوش نهاية العمليات القتالية الرئيسية: حيث أنهى فترة الغزو وبدأ فترة الاحتلال العسكري.

اذ ويعيد النقاش الى الأذهان الحروب الأمريكية غير المبررة والتي شنت بمبرراتٍ زائفة على غرار ما حدث في العراق وما خلفته الحروب من دمار لبلدان مثل أفغانستان وليبيا ويوغسلافيا، فضلا عن الضحايا المدنيين والانتهاكات الإنسانية مثل ما حدث في معتقل غوانتانامو سيء الصيت..

فهل نطق جورج بوش بما يختلج في وعيه الباطن؟ أم أنها زلة لسان عابرة؟ وهل بالامكان محاسبة بوش وواشنطن على الجرائم المقترفة؟

الاستعدادات للحرب

وبينما كان هناك بعض الحديث السابق عن اتخاذ إجراء ضد العراق، انتظرت إدارة بوش حتى سبتمبر من عام 2002 للدعوة إلى اتخاذ إجراء، حيث قال رئيس العاملين بالبيت الابيض أندرو كارد “من وجهة نظر تسويقية، فانكم لا تقدمون منتجات جديدة في أغسطس”. بدأ بوش بعرض قضيته رسميًا على المجتمع الدولي لغزو العراق في خطابه في 12 سبتمبر 2002 أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

غزو العراق
غزو العراق

وقد اتفق حلفاء الولايات المتحدة الرئيسيون في حلف شمال الأطلسي، مثل المملكة المتحدة، مع الإجراءات الأمريكية، في حين انتقدت فرنسا وألمانيا خطط غزو العراق، وحاجتا بدلا من ذلك على إستمرار الدبلوماسية وعمليات التفتيش على الأسلحة. وبعد مناقشات مستفيضة تبنى مجلس الأمن الدولى قرارا توفيقيا هو قرار مجلس الامن الدولي رقم 1441 الذي سمح باستئناف عمليات التفتيش على الاسلحة ووعد “بعواقب وخيمة” لعدم الالتزام. وقد أوضحت فرنسا وروسيا عضوان مجلس الأمن انهما لا تعتبران هذه العواقب تشمل استخدام القوة للإطاحة بالحكومة العراقية. وقد أكد كل من سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، جون نيغروبونتي، وسفير المملكة المتحدة، جيريمي غرينستوك، علنا هذه القراءة للقرار، مؤكدين أن القرار 1441 لم يوفر “آلية” أو “محفزات خفية” لغزو ما دون مزيد من التشاور مع مجلس الأمن.

وقد منح القرار رقم 1441 العراق ” فرصة اخيرة للانصياع لالتزاماته بنزع السلاح ” وباشر عمليات تفتيش من جانب لجنة الامم المتحدة للمراقبة والتحقق والتفتيش والوكالة الدولية للطاقة الذرية . وقبل صدام القرار في 13 نوفمبر وعاد المفتشون إلى العراق بتوجيه من رئيس انموفيك هانس بليكس ومدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي. وفي فبراير 2003، “لم تعثر الوكالة الدولية للطاقة الذرية على أي دليل أو مؤشر معقول على إحياء برنامج للأسلحة النووية في العراق”؛ وخلصت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى أن بعض المواد التي كان يمكن استخدامها في أجهزة الطرد المركزي للتخصيب النووي، مثل أنابيب الألومنيوم، كانت في الواقع مخصصة لاستخدامات أخرى. “لم تعثر الانموفيك على أي دليل على استمرار أو استئناف برامج اسلحة الدمار الشامل” أو على كميات كبيرة من المواد المجندة. وقد أشرفت لجنة الأمم المتحدة للرصد والتحقق والتفتيش على تدمير عدد صغير من الرؤوس الحربية الصاروخية الكيميائية الفارغة، و50 لترا من غاز الخردل الذي أعلنه العراق وأغلقته لجنة الأمم المتحدة للرصد والتحقق والتفتيش في عام 1998، وكميات مختبرية من سلائف غاز الخردل، إلى جانب نحو 50 صاروخا من طراز ”الصمود“ من تصميم ذكر العراق أنه لا يتجاوز المدى المسموح به وهو 150 كيلومترا، ولكنه سافر حتى 183 كيلومترا في تجارب. وقبل الغزو بقليل، ذكرت الانموفيك ان الامر سيستغرق ” شهورا ” للتحقق من اذعان العراق للقرار رقم 1441.

 

 

وفي أكتوبر 2002، صادق الكونغرس الامريكى على “قرار العراق”. وقد فوض القرار الرئيس “باستخدام كافة السبل الضرورية” ضد العراق. فقد فضل الأميركيون الذين شملهم الاستطلاع في يناير 2003 على نطاق واسع المزيد من الدبلوماسية على الغزو. ولكن في وقت لاحق من ذلك العام، بدأ الأمريكيون يوافقون على خطة بوش. قامت حكومة الولايات المتحدة بحملة علاقات عامة محلية مفصلة لتسويق الحرب لمواطنيها. اعتقد الأمريكيون بأغلبية ساحقة أن صدام كان يملك أسلحة دمار شامل: 85% قالوا ذلك، على الرغم من أن المفتشين لم يكشفوا عن تلك الأسلحة. ومن بين الذين اعتقدوا ان العراق لديه اسلحة معزلة في مكان ما، رد حوالي نصفهم بأنه لن يتم العثور على اسلحة في القتال. بحلول فبراير 2003، أيد 64% من الأمريكيين القيام بعمل عسكري لعزل صدام من السلطة.

احتجاج ضد الحرب في لندن، 2002

وكانت فرق فرقة الأنشطة الخاصة التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية، المؤلفة من ضباط العمليات شبه العسكرية وجنود مجموعة القوات الخاصة العاشرة، أول قوات أمريكية تدخل العراق، في يوليو 2002، قبل الغزو الرئيسي. وبمجرد وصولهم إلى الأرض، استعدوا لوصول القوات الخاصة للجيش الأمريكي في وقت لاحق لتنظيم البيشمركة الكردية. وقد اجتمع هذا الفريق المشترك (المسمى عنصر الاتصال في شمال العراق) لهزيمة جماعة أنصار الإسلام، وهي جماعة لها صلات بتنظيم القاعدة، في كردستان العراق. وكانت هذه المعركة للسيطرة على الأراضي التي احتلتها أنصار الإسلام. وقد نفذها ضباط العمليات شبه العسكرية من شعبة الأنشطة الخاصة ومجموعة القوات الخاصة العاشرة في الجيش. وأسفرت هذه المعركة عن هزيمة جماعة أنصار والاستيلاء على منشأة للأسلحة الكيميائية في سرغات. وكان سرغات المنشأة الوحيدة من نوعها التي اكتشفت في حرب العراق.

احتجاج ضد الحرب في لندن، 2002
احتجاج ضد الحرب في لندن، 2002

كما قامت أفرقة شعبة الأنشطة الخاصة بمهام خلف خطوط العدو لتحديد أهداف القيادة. وقد أدت هذه المهام إلى شن غارات جوية أولية ضد صدام وجنرالاته. على الرغم من أن الضربة ضد صدام لم تنجح في قتله، إلا أنها أنهت فعليا قدرته على قيادة قواته والسيطرة عليها. كانت الضربات ضد جنرالات العراق أكثر نجاحا وحطت بشكل كبير من قدرة القيادة العراقية على الرد على قوة الغزو التي تقودها الولايات المتحدة والمناورة ضدها. ونجح ضباط العمليات في شعبة الأنشطة الخاصة في إقناع ضباط الجيش العراقي الرئيسيين بتسليم وحداتهم بمجرد بدء القتال.

ورفضت تركيا العضو في الناتو السماح للقوات الأمريكية عبر اراضيها بدخول شمال العراق. ولذلك، شكلت فرقة الأنشطة الخاصة المشتركة وفرق القوات الخاصة في الجيش والبيشمركة القوة الشمالية بأكملها ضد الجيش العراقي. تمكنوا من إبقاء الانقسامات الشمالية في مكانها بدلاً من السماح لهم بمساعدة زملائهم ضد قوة التحالف بقيادة الولايات المتحدة القادمة من الجنوب. حصل أربعة من ضباط وكالة المخابرات المركزية هؤلاء على نجمة المخابرات لأفعالهم.

وفي خطاب حالة الاتحاد لعام 2003 قال الرئيس بوش “إننا نعلم أن العراق في أواخر التسعينات كان لديه عدة معامل متحركة للاسلحة البيولوجية”. وفي 5 فبراير 2003، ألقى وزير الخارجية الأمريكي كولن باول كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، مواصلا الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة للحصول على إذن من الأمم المتحدة للقيام بالغزو. وكان عرضه على مجلس الأمن الدولي الذي احتوى على صورة “مختبر متحرك للاسلحة البيولوجية” بواسطة جهاز كمبيوتر. غير أن هذه المعلومات استندت إلى ادعاءات رافد أحمد علوان الجنابي، المسمى كيرفبول العراقي المقيم في ألمانيا والذي اعترف فيما بعد بأن ادعاءاته كاذبة.

كما قدم باول ادلة تزعم ان العراق له علاقات مع القاعدة. ومتابعة لعرض باول، اقترحت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وبولندا وإيطاليا وأستراليا والدنمارك واليابان وإسبانيا قرارا يسمح باستخدام القوة في العراق، لكن أعضاء حلف شمال الأطلسي مثل كندا وفرنسا وألمانيا، إلى جانب روسيا، حثوا بقوة على مواصلة الدبلوماسية. وفي مواجهة تصويت خاسر، فضلا عن الفيتو المحتمل من فرنسا وروسيا، سحبت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وبولندا وإسبانيا والدنمارك وإيطاليا واليابان وأستراليا قرارها في نهاية المطاف.

وقد تجمعت المعارضة للغزو في الاحتجاج المناهض للحرب في جميع أنحاء العالم في 15 فبراير 2003 الذي اجتذب ما بين ستة وعشرة ملايين شخص في أكثر من 800 مدينة، وهو أكبر احتجاج من نوعه في تاريخ البشرية وفقا لكتاب غينيس للأرقام القياسية.

وفي 16 مارس 2003، اجتمع في جزر الأزور رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أثنار، ورئيس وزراء المملكة المتحدة، توني بلير، ورئيس الولايات المتحدة جورج دبليو بوش، ورئيس وزراء البرتغال، خوسيه مانويل دوراو باروسو، لمناقشة غزو العراق، واحتمال مشاركة إسبانيا في الحرب، فضلا عن بداية الغزو. كان هذا اللقاء مثيرا للجدل للغاية في إسبانيا، حتى الآن لا يزال نقطة حساسة للغاية بالنسبة لحكومة أزنار. بعد عام تقريبا، عانت مدريد من أسوأ هجوم إرهابي في أوروبا منذ تفجير لوكربي، بدافع من قرار إسبانيا للمشاركة في حرب العراق، مما دفع بعض الإسبان إلى اتهام رئيس الوزراء بأنه مسؤول.

وفي مارس 2003، بدأت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وبولندا وأستراليا وإسبانيا والدانمرك وإيطاليا التحضير لغزو العراق، مع مجموعة من العلاقات العامة والتحركات العسكرية. وفي خطابه الذي القاه يوم 17 مارس من عام 2003 للامة، طالب بوش صدام وولديه عدي و‌قصي بالاستسلام ومغادرة العراق، ومنحهم مهلة 48 ساعة.

وقد عقد مجلس العموم البريطاني مناقشة حول شن حرب في 18 مارس 2003 حيث تمت الموافقة على اقتراح الحكومة بأغلبية 412 إلى 149. كان التصويت لحظة رئيسية في تاريخ إدارة بلير، حيث كان عدد أعضاء البرلمان الحكوميين الذين تمردوا ضد التصويت هو الأكبر منذ إلغاء قوانين الذرة في عام 1846.

أقرأ : يوميات غزو العراق بقلم علاء لفتة موسى .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى