اخبار العرب والعالم

بسبب السيلفي ,, سقوط فتاة في دبي

في نبأ عن ضحايا التصوير في الهاتف المحمول , ورد اليوم خبرعن وفاة فتاة آسيوية (  ١٦ عاما ) اليوم بعد ان سقطت من قمة أحد العمارات العالية في شارع الشيخ زايد من الطابق السابع عشر أثناء محاولة التقاط صورة لنفسها “سيلفي” وهي جالسة على حافة شرفة الشقة التي كانت تقطنها مع أسرتها.

وأفاد مدير إدارة الاعلام الأمني بشرطة دبي العقيد فيصل القاسم ان الفتاة كانت تحاول تصوير نفسها في لقطة (سيلفي ) وهي تقف فوق كرسي  على حافة الحاجز الموجود في شرفة الشقة، محاولة التقاط خلفية المنظر الخارجي العلوي في الطابق ال١٧، فاختل توازنها بطريقة مفاجأة على حد وصف أختها التي شاهدت الحادث، ما أدى لانزلاقها من فوق الكرسي الذي كانت تقف فوقه وسقوطها من الأعلى بينما سقط الهاتف في الشرفة بشكل دراماتيكي مثير للغاية حيث فارقت الحياة في نفس اللحظة.

وأكد  القاسم على ضرورة توخي الحيطة واخذ الحذر من هكذا تصرفات والى ضرورة مراقبة الآباء لتصرفات الأبناء ، و اضاف العقيد فيصل في أغلب الأحيان اعتدنا على تنبيه سائقي السيارات من خطورة استخدام الموبايل اثناء السواقة اما اليوم فإننا بصدد حادثة مختلفة و مؤسفة أخرى بسبب الموبايل أيضا،  حيث كانت ضحيتها فتاة لم تتجاوز عمرها ١٦ ربيعا بسبب لقطة سيلفي.

يلجأ البعض للقيام بحركات خطيرة تهدد حياتهم في سبيل الحصول على سيلفي مميزة، حيث شهد عام 2017 العديد من الحوادث التي أفضت إلى الموت نتيجة الرغبة الملحة في الحصول على صورة مميزة في أخطر الأماكن، داخل مصر وخارجها، نرصدها خلال التقرير الآتي.

 

– سيلفي السقوط

 

توفي الشاب السعودي بكر باسم خوجة الذي يبلغ من العمر 22 عامًا بسبب حادثة مؤلمة بعد أن سقط من الطابق السادس عشر في أحد الفنادق الكبرى بحي الزمالك بالقاهرة، بينما كان يحاول التقاط سيلفي من الطابق السادس عشر هو وصديقه اختل توازن الشاب فسقط من الطابق الـ16 جثة هامدة.

 

– سلفي الغرق

 

أعلنت الشرطة الهندية، في العاشر من يوليو 2017 ، عن مقتل ثلاث رجال على الأقل، بالإضافة إلى

وجود مخاوف بشأن غرق خمسة آخرين، بعد انقلاب قاربهم في أحد الأنهار بوسط الهند، أثناء قيامهم بالتقاط صور سيلفي وتصوير مقاطع فيديو لعرضها على وسائل التواصل الاجتماعي. 

– سيلفي قنبلة اليد

 

حاول شاب روسي في الـ 26 من عمره التقاط صورة سيلفي وهو يحمل قنبلة يدوية، ونشر الموقع الإلكتروني المحلي لـ إقليم كراسنودار الروسي، يوم الثلاثاء 28 نوفمبر الماضي، خبر وفاة شاب في مدينة لابينسك، جراء انفجار قنبلة يدوية في سيارته،  كان الرجل يجلس في سيارته ويلتقط صورًا لنفسه وهو يحمل قنبلة يدوية، ويرسلها مباشرة لأصدقائه ومعارفه عبر إحدى شبكات التواصل الاجتماعي، وليحصل على صورة أكثر إثارة،

قام بسحب صمام الأمان من القنبلة ما أدى لانفجارها فجأة وهي في يده أدت لمقتله في نفس اللحظة . 

– سيلفي المغامرة

 

المغامر الصيني البالغ من العمر 26 عامًا، وو يونجنينج، المعروف بالتقاطه صور “سيلفى” خطيرة من أعلى ناطحات سحاب، لقى مصرعه بعد أن سقط من الطابق الـ62 عندما كان يصور أحد فيديوهاته الشهيرة التى تحقق انتشارًا واسعًا على وسائل التواصل الاجتماعي .

 

– سيلفي الرصاص

 

في 14 مايو 2017 ضجت وسائل الإعلام بعد انتشار خبر إقدام مراهقين أمريكيين أطلقا النار على صديقتهما لادعائهما أنها تزعجهم بصور السيلفي التي ترسلها لهما باستمرار ووفقًا لصحيفة «إنديبندنت».

 

وادعى المراهقان كولتر بيترسون، و جايزن ديكر، من مدينة يوتا الأمريكية أن صديقتهما، ديزيرا تيرنر، أزعجتهما دوما بإرسالها صور السيلفي التي تلتقطها في برنامج سناب شات، ولذلك قررا قتلها والتخلص منها، في البداية خططا لذبحها، ولكن بترسون قام باستدراجها لمكان مخفي في الحي الذي يقطنون به، ليطلق النار على رأسها مباشرة”.

من السيلفي ما قتل.. مع تقدم التكنولوجيا وانتشار أحدث الهواتف المحمولة، ومنافسة أشهر الشركات العالمية لاستخراج أفضل ما لديها من تقنيات الصور، شاعت فكرة التصوير السيلفي بين الفتيات والشباب فحسب بل يفضلون التصوير” السيلفي” في أماكن خطرة للغاية، قد تودي بحياتهم وتعرضهم لأبشع الحوادث، فتبدأ بالتقاط الصور مع ابتسامة لطيفة، ولكن سرعان ما ينقلب الموقف إلى غمامة حزن وفقدان عزيز، وخاصة في الآونة الأخيرة أستطاع التصوير السيلفي القضاء على صاحب الصورة،
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق