عاجل

طبق الاصل قناة الحرة الامريكية: السلام 313 كابوس يطارد العراقيين في المانيا

حملة أمنية تقودها قوات ألمانية ضد مجموعة من العراقيين في ألمانيا تحت مسمّى “السلام 313” يعلن أفرادها ولاءهم للحشد الشعبي في العراق ويتوّعدون كل من ينتقده.

“السلام 313” مجموعة من هواة سباق الدراجات النارية المقيمين في ألمانيا، متهمة بجرائم تهريب البشر والاتجار بالأسلحة والمخدرات، وفقا لقناة “DW” الألمانية.

يدعي أعضاء هذه المجموعة التي تأسست عام 2016 انتماءهم لـ”سرايا السلام”، أحد فصائل الحشد الشعبي، وتتبع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ويقولون إنهم اشتقوا اسم مجموعتهم من السرايا، لكن الأخيرة نفت ذلك.

ويرمز الرقم “313” إلى عدد أصحاب الإمام المهدي، الذي يخرج في آخر الزمان وفق الروايات والمعتقدات الشيعية.

في ساعات مبكرة من صباح الأربعاء 22 أيار/مايو 2018، شنت شرطة ولاية شمال الراين ـويتستفاليا حملة أمنية كبيرة غير مسبوقة في عدة مدن ضد عصابات الجريمة المنظمة.

وأعلن الادعاء العام والشرطة في مدينة إيسن أن مئات من أفراد الأمن فتشوا منازل في إيسن وعشر مدن أخرى.

ونقلت القناة الألمانية عن المتحدث باسم شرطة إيسن قوله “نجري منذ فترة طويلة تحقيقات ضد مجموعات كبيرة”، موضحا أن التحقيقات تتركز في محيط مدينة كولونيا ومنطقة الرور في غربي البلاد، وتدور حول جرائم تهريب البشر والإتجار في الأسلحة والمواد المخدرة والهويات المزورة.

كما شملت الحملة مدن دويسبورغ وبون وهونكسه وزيغبورغ ودورتموند وكريفيلد وغيرها.

وشارك في الحملة مئات من قوات الأمن ووحدات خاصة ومحققون. وبحسب البيانات، فإن الهدف من الحملة هو العثور على أدلة.

وقال المتحدث إنه لم يتم تنفيذ أوامر اعتقال حتى الآن.

شاهد عراقي

في مدينة هانوفر الشمالية، يقيم الشاب العراقي علي محمد منذ أكثر من ثلاث سنوات.

يمتلك الشاب العراقي (32 عاما) بعض المعلومات العامة عن مجموعة “سلام 313″، يرويها لموقع (ارفع صوتك) بقوله، “المجموعة معروفة لدى الكثير من العراقيين، تقوم بتهريب الأشخاص الذين يسعون للجوء في أوروبا، كما يهربون المخدرات وحتى الأسلحة”.

ويضيف علي “يدعي أفراد هذه المجموعة انتماءهم لسرايا السلام، وهم يهددون من ينتقد الحشد الشعبي أو رجال الدين بالقتل”.

وعلى صفحة المجموعة في يوتيوب، يظهر أربعة أشخاص في مقطع فيديو جالسين في سيارة، يقول أحدهم ويسمي نفسه أبو مهدي محمد بنية “دخلنا ألمانيا بسلام”، قادمين من دولة مجاورة.

ويلمح إلى أنه تمت معاقبة أحد الأشخاص المعرفين بانتقاد رجل الدين مقتدى الصدر.

“هربنا من المليشيات”

وقعت هذه المجموعة تحت أنظار المحققين الألمان منذ 2017، وهي الفترة التي تم فيها بث فيديو الأشخاص الأربعة، بعد تعرض عدد من الأشخاص العراقيين لتهديدات بالقتل من قبل المجموعة.

وشارك أكثر من 500 رجل أمن ألماني في عمليات تفتيش لـ49 منزلا في 11 مدينة وبلدة ألمانية.

ويبدي الشاب العراقي خشيته من تأثر وضع العراقيين اللاجئين في ألمانيا قانونيا واجتماعيا بسبب مثل هذه المجموعات. ويعلق “هربنا من استهداف المليشيات في العراق ليلاحقنا هنا”.

فيديو مُضمّن

طبق الاصل قناة الحرة الامريكية: السلام 313 كابوس يطارد العراقيين في المانيا

Yas@Yas13293645

الشرطة الألمانية بالتعاون مع مكافحة الإرهاب تلقي القبض على مجموعة عربية عراقية يطلقون على أنفسهم (السلام ٣١٣) متهمون بتهريب البشر وحيازة أسلحة غير قانونية إضافة إلى الاتجار غير المشروع بالمخدرات

مشاهدة تغريدات Yas الأخرى

حرب أتاوات

في مقطع فيديو آخر، تظهر لوحة أرقام إحدى السيارات التابعة للمجموعة، وتبدأ بحرف “E”، في إشارة إلى مدينة إيسن، غربي ألمانيا، حيث يعيش ويقيم أبو مهدي.

وفي إيسن نشرت صحيفة محلية أول مرة عن جماعة “السلام 313” في كانون الأول/ ديسمبر 2017، آنذاك، تعرض مقهى زعيم الجماعة لاعتداء من قبل جماعة لبنانية منافسة، والسبب كان الصراع على مناطق النفوذ وجني الإتاوات من أصحاب المحلات والأشخاص، بحسب قناة “DW” الألمانية.

وحسب معلومات نقلتها القناة الألمانية عن وزير داخلية الولاية هيربرت رويل، فإن التحضيرات لشن المداهمات استغرقت عدة أشهر.

وأوضح الوزير أيضا أن المداهمات كانت تهدف لضبط أدلة وإثباتات، فالتهم الموجهة ضد شبكة “السلام 313” العراقية متنوعة وكثيرة.

وعمليا تجري التحريات ضد 34 مشتبها به يحملون جنسيات عراقية وسورية.

وتتضمن التهم خروقات لقانون رقابة أسلحة الحرب وتهريب البشر وتزوير جوازات السفر إلى جانب جنح تتعلق بالمخدرات.

وتحدث الوزير رويل عن تحقيق نجاح كبير فيما يخص توجيه ضربة قاصمة للجريمة المنظمة، بيد أن الوزير لم تتوفر لديه معلومات عما إذا كانت للشبكة نشاطات خارج ولاية شمال الراين ويستفاليا أم لا.

وقالت قنات دي دبليو الالمانية يوم امس الجمعة

باتت الشبكة العراقية التي تطلق على نفسها “السلام 313” تحت أنظار المحققين الألمان. أكثر من 500 من رجال الشرطة شاركوا في عمليات تفتيش لـ 49 منزلا في 11 مدينة وبلدة ألمانية. فماذا نعرف عن هذه الشبكة؟ DW أجرت تحقيقا صحافيا.

    
Screenshot - Salam 313 von FRBI (YouTube/FRBI)

تحدث مع DW شخص لديه معلومات قائلا بأنه مهدد من قبل مجموعة “قائدي الدراجات النارية” العراقية، التي تطلق على نفسها تسمية “السلام 313″، لأنه يعيش بأسلوب معيشة الغرب، ولأنه يعبر عن رأيه بكل حرية، وبإمكانه أيضا أن يوثق كل شيء، فجهازه المحمول معبأ برسائل التهديد بالقتل، ممن يطلقون على أنفسهم اسم “السلام”.

الشخص المهدد بالقتل ينحدر من العراق أيضا وهرب من وطنه. ولأسباب أمنية لا يرغب المتحدث في كشف اسمه في هذا التقرير، وهو بذلك يأخذ بنصيحة جهاز أمن الدولة، ويضيف أنه يعرف عراقيين آخرين يعيشون في المنفى تلقوا تهديدات مماثلة.

ولحد الآن لم يتجرأ أحد على الحديث في هذا الموضوع خوفا من أن تتحول تهديدات مجموعة قائدي الدراجات النارية العراقية إلى أفعال قاتلة. وبعد هذه المعلومات الأولية توجهت DW بتاريخ العاشر من أيار/ مايو الجاري بالسؤال خطيا إلى هيئة حماية الدستور (جهاز الاستخبارات الداخلية) في ولاية شمال الراين ويستفاليا تمحور حول المعلومات المتوفرة عن جماعة “السلام 313”. فجاء الرد هاتفيا يقول إنه لا يمكن كشف المعلومات علنا عن الجماعة. فقط خطط المداهمات الكبيرة بمشاركة أكثر من 500 عنصر شرطي كانت قد دخلت مرحلة حاسمة. فقد تم لاحقا تفتيش 49 منزلا في 11 مدينة وبلدة في أكبر ولاية ألمانية من حيث عدد السكان، ولاية شمال الراين ويتسفاليا.

وحسب معلومات وزير داخلية الولاية هيربرت رويل استغرقت التحضيرات لشن المداهمات عدة أشهر. وأوضح الوزير أيضا أن المداهمات كانت تهدف لضبط أدلة واثباتات. فالتهم الموجهة ضد شبكة “السلام 313” العراقية متنوعة وكثيرة. وعمليا تجري التحريات ضد 34 مشتبها به عراقيا وسوريا. والتهم متنوعة: خروقات لقانون رقابة أسلحة الحرب وتهريب البشر وتزوير جوازات السفر إلى جانب جنح تتعلق بالمخدرات. وتحدث الوزير رويل عن تحقيق نجاح كبير فيما يخص توجيه ضربة قاصمة للجريمة المنظمة. بيد أن الوزير لم تتوفر لديه معلومات عما إذا كانت للشبكة نشاطات خارج ولاية شمال الراين ويستفاليا أم لا.

ما هو معروف عن الشبكة

المعلومات المتوفرة عن الشبكة تنحصر فيما نشرته المجموعة على الشبكة العنكبوتية، وهي معلومات قديمة تعود آخرها إلى شهر أيار/ مايو 2017. ومنذ ذلك الوقت لم تجدد الجماعة دعايتها عن نفسها. وصفحة الجماعة على الفيسبوك حافلة بمواد دعاية قديمة عن نفسها. أما على موقع يوتيوب فيجد الباحث شريط فيديو بطول سبع دقائق أو أكثر بقليل يظهر أفراد الجماعة في صور دراماتيكية بموسيقى قوية وهم يقودون الدراجات النارية الضخمة ويسيرون تارة في خط واحد وتارة يشكلون نصف دائرة حول قائدهم. وكلهم رجال بعضلات مفتولة ونظارات شمسية سوداء ويرتدون سترات جلدية.

Deutschland Großrazzia gegen Organisierte Kriminalität in NRW (picture-alliance/dpa/KDF-TV & Picture 2019/S. Witte)حملة المداهمة شارك فيها أكثر من 500 عنصر شرطة

وفي شريط فيديو يقدم رئيس جماعة “السلام 313” نفسه بالقول: السلام عليكم، أنا أبو مهدي. ويقدم اسمه الحقيقي بـ “محمد بنية” ويقف في مشهد الفيديو واضعا ساعدا على الآخر عند صدره ويتحدث عن جماعته ويقول إنها تأسست مطلع عام 2016. ويوضح زعيم الجماعة أن أنشطة المجموعة لا تنحصر على ألمانيا فحسب، بل تتعداها إلى دول أوروبية أخرى مثل السويد والدنمارك وهولندا. ويعترف زعيم العصابة في شريط الفيديو بأن المجموعة “تتعامل بدون تأنيب ضمير مع أي شخص وأن الذين يأتون إلى أوروبا يجب أن يلتزموا بالأدب والأخلاق”. ويقصد أبومهدي بذلك العراقيين الهاربين إلى ألمانيا، حيث يقدم نفسه كشرطي آداب.

وحسب ادعائه، “فإن الجماعة موجودة للمساعدة وليس لخلق مشاكل”. ولكن، والكلام مازال لأبو مهدي، “البعض منكم يحتاج إلى جولة من الضرب المبرح على الطريقة العربية” ـ “وأنتم تعلمون جيدا ماذا اقصد بذلك. وفي مقطع آخر ينفي المدعو أبو مهدي أن تكون الجماعة بمثابة “مافيا عراقية” واصفا ذلك الكلام بالهراء.

اسم ديني

يشار إلى أن زعيم الجماعة لم يختر اعتباطا كنية “أبو مهدي”. فالمهدي عند المسلمين الشيعة يعتبر من أحفاد النبي محمد وسيظهر في نهاية الزمان ليقضي على الظلم والفساد على الأرض، حسب العقيدة الشيعية. كما أن الرقم 313 لم يأت اعتباطا، فهو يشير إلى عدد الرجال، الذين سيرافقون المهدي عند ظهوره على الأرض في آخر الزمان، حسب العقيدة الشيعية أيضا.

أما أرقام لوحة إحدى السيارات، التي تظهر في الفيديو وتبدأ بحرف “E”، فهي تشير إلى مدينة إيسن، وهي من مدن منطقة الرور الصناعية بولاية شمال الراين ويستفاليا بغربي ألمانيا، حيث يعيش ويقيم أبو مهدي. وفي إيسن نشرت صحيفة محلية أول مرة عن جماعة “السلام 313” في كانون الأول/ ديسمبر 2017. آنذاك تعرض مقهى زعيم الجماعة لاعتداء من قبل جماعة لبنانية منافسة، والسبب كان الصراع على مناطق النفوذ وجني الإتاوات من أصحاب المحلات والأشخاص.

تقرير المباحث الجنائية في ولاية شمال الراين فيستفاليا عن الجريمة المنظمة ووضع العصابات العائلية لا يشير بالاسم إلى جماعة “السلام 313″، لكنه ينوه بشكل خاص إلى وجود منافسة حادة ومساعي فعلية لإزاحة بعض الجماعات الإجرامية منها تركية ومنها لبنانية ومنها كردية، وذلك من قبل جماعة تتألف من عراقيين وسوريين. ويصف التقرير أسلوب هذه الجماعة التي ينحدر أعضائها من بلدين مزقتهما الحروب في المشهد الإجرامي، بأنهم أولي قوة هيمنة كبيرة ويمارسون أقصى درجات العنف.

جيش المهدي في العراق

في هذا السياق أكد أحد العاملين في وزارة الداخلية بأن جماعة “السلام 313” يشتبه بمزاولتها لنشاطات على خلفية دينية وسياسية. وتحديدا يشتبه بقيام المجموعة بدعم “إخوانهم في المذهب المسلحين في العراق”.

ويجري الحديث بتواتر عن وجود علاقات وصلات بين مجموعة قائدي الدراجات النارية وما يسمى بجيش المهدي التابع لرجل الدين الشيعي الشاب مقتدى الصدر. حيث تحمل المجموعة المسلحة في العراق في شعارها حمامة، كما هو الحال مع الحمامة الموجود في شعار جماعة “السلام 313” في ألمانيا

واستنادا إلى معلومات الجانب الأمريكي، فإن جيش المهدي يتألف من عشرات الآلاف من المقاتلين جلهم من شيعة العراق. وتأسس جيش المهدي في العراق بعد الغزو الأمريكي للبلد في عام 2003. آنذاك تم حل الجيش العراقي وجهاز الشرطة ونتج عن ذلك فراغاً أمنيا ملئتها الميليشيات المسلحة مثل جيش المهدي.

جدير بالذكر أن الكثير من الجماعات الشيعية في العراق تدعمها إيران بالمال وبالسلاح وبالتدريب العسكري. ولعبت الجماعت الشيعية المسلحة هذه دورا مهما في مكافحة ما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، وغالبا ما كان هناك تنسيق مع القوات الأمريكية الداعمة على الأرض في العراق.

طبق الاصل قناة الحرة الامريكية: السلام 313 كابوس يطارد العراقيين في المانيا
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق