اقتصادصحة وعلوم

طبيب عراقي مقيم في ألمانيا:أجري بحثاً عن تشابه فايروس كورونا بالحيمن الذكوري للوصول الى العلاج

العقل العراقي المبدع

قال طبيب عراقي مقيم في المانيا انه يجرب بحثا عن تشابه فايروس المكرونه بتصرفات الحيامن الذكورية مع البويضة الانثوية

وقال في تصريح خاص لصحيفة العراق ان التشابه بين فايروس المكرونه والحيامن ان الفايروس له اشواك وابر تطرق جدار الخلية حتى تفتح الجدار ليدخل وانه يعتاش على البروتين وايضا الخلية تعتاش على البروتين ويولد عشرات ثم المئآت ثم الالاف فالملايين والمليارات من الفايروسات

واضاف كما ان الحيمن الذكوري يطرق جدار البويضة للسماح بالدخول ثم التلقيح وتكوين الجنين

وقال ان الاثنين الفايروس والحيمن لا يعيشان في الهواء اذ لا يبقيان الا لحظات ثم يهلكان

وقال وزير الصحة الألمانى ينس سبان أن سيطرة إدارة ترامب على شركة CureVac كانت “خارج الطاولةقال Spahn، أن CureVac سيطور فقط اللقاح “للعالم كله، ليس للدول الفردية“.

ونقلت المتحدثة عن المقال فى مقاله الأصلى قوله، إن الحكومة الفيدرالية مهتمة للغاية باللقاحات والعوامل المضادة للفيروسات ضد الفيروس التاجى الجديد الذى يتم تطويره فى ألمانيا وأوروبا“. “وفى هذا الصدد، تقوم الحكومة بتبادل مكثف مع شركة CureVac”.

ورفض المتحدث باسم وزارة الصحة الألمانية الفرصة لتصحيح أى أخطاء فى حساب Die Welt.التى يقع مقرها فى مدينة توبينجن بجنوب غرب ألمانيا، ولدى CureVac أيضًا مواقع فى فرانكفورت وبوسطن فى الولايات المتحدةترتبط بوزارة الصحة الألمانية، وهى تعمل بشكل وثيق مع معهد بول إرليخ، وهو مؤسسة بحثية وهيئة تنظيمية طبية تابعة لوزارة الصحة الألمانية.

فى 11 مارس، أصدرت CureVac بيانًا بأن الرئيس التنفيذى لها، المواطن الأمريكى دانييل مينيشيلا، سيغادر الشركة بشكل غير متوقع وسيتم استبداله بمؤسس الشركة، إنجمار هوير.

وأكدت وزارة الصحة الاتحادية أن “الحكومة الألمانية مهتمة للغاية بأن يتم تطوير لقاحات ومواد فعالة ضد فيروس كورونا المستجد في ألمانيا وأوروبا”.

وأوضحت الوزارة أن الحكومة تتواصل بشكل مكثف مع شركة “كيور فاك” ومقرها توبينغن، علما أن صحيفة “فيلت أم زونتاغ” قالت في تقريرها إن برلين تحاول إمداد الشركة بالأموال.

وحسب التقرير، فإن الشركة تعمل مع المعهد الألماني الحكومي للقاحات والأدوية البيولوجية الطبية على إنتاج لقاح ضد الفيروس القاتل.

وفقًا لتقرير صادر عن “Welt Am Sonntag” ، هناك خلاف بين ألمانيا والولايات المتحدة حول لقاح كورونا محتمل. العلماء في توبنغن يبحثون حاليًا في هذا الأمر.
وفقًا لتقرير إعلامي ، هناك نزاع اقتصادي سياسي بين ألمانيا والولايات المتحدة بسبب أزمة الهالة. تقارير “Welt Am Sonntag” نقلاً عن الدوائر الحكومية. وفقًا لهذا ، يحاول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب جذب الباحثين من شركة الأدوية Curevac التي يوجد مقرها في توبينغن ، والذين يعملون على لقاح كورونا محتمل ، بمساهمات مالية عالية للولايات المتحدة الأمريكية أو لتأمين اللقاح حصريًا لبلده.
وبحسب ما ورد عرض الرئيس الأمريكي على شركة توبنغن مبلغًا كبيرًا لتأمين عملها حصريًا ، حسبما ذكرت الصحيفة. يقوم ترامب بكل ما هو ممكن للحصول على لقاح للولايات المتحدة. قالت الحكومة الفيدرالية: “لكن فقط للولايات المتحدة”.
وتعمل Curevac حاليًا مع معهد Paul Ehrlich للقاحات والأدوية الطبية الحيوية لإنتاج لقاح ضد الفيروس التاجي. تأسست في عام 2000 وتدعي أن لديها أكثر من 450 موظفًا.
ووفقا للتقرير ، فإن المسؤولين الحكوميين يتفاوضون الآن مع كوريفاك. وأكد متحدث باسم وزارة الصحة بالصحيفة أن “الحكومة الفيدرالية مهتمة للغاية بحقيقة أن اللقاحات والمواد الفعالة ضد فيروس كورونا الجديد يتم تطويرها أيضًا في ألمانيا وأوروبا”. “وفي هذا الصدد ، فإن الحكومة على اتصال مكثف مع شركة Curevac”. وذكرت الصحف نقلاً عن الدوائر الحكومية أن ألمانيا تحاول إبقاء الشركة بالعروض المالية.

ووفقًا لـ “Welt Am Sonntag” ، لم ترغب الشركة في التعليق على ذلك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق