صحة وعلوم

طرح وكالة ناسا تقنية لإنشاء واقع افتراضي لمهمات رواد الفضاء

للمساعدة في تدريبهم على مهمات المريخ .

افادت تقريرات علمية صادرة من وكالة الفضاء الدولية الامريكية ناسا عن تحدي الاخيرة للمطورين من اجل إنشاء بيئة واقع افتراضي للمساعدة في تدريب رواد الفضاء على مهمات المريخ، وتقدم جوائز بقيمة 70 ألف دولار.

وطرحت وكالة الفضاء الأمريكية نداء من أجل “بيئة بحث وتطوير واختبار واقع افتراضي جديدة للمساعدة في الاستعداد للتجارب والمواقف التي ستواجهها على كوكب المريخ”، وأضافت ناسا: “الهدف هو خلق تجربة غامرة وجذابة وواقعية”.

عقد المسؤولون شراكة مع مطور محاكاة الواقع الافتراضي Buendea وصانع Fortnite Epic Games من أجل المخطط.

وأكملت كلتا الشركتين بالفعل نسخة افتراضية من المريخ جزئيا، ويتم تطوير عالم “نظام دعم العمليات” الافتراضي على Epic Games ‘Unreal Engine 5، وهو عبارة عن منصة تستخدمها الشركات لاستضافة التجارب التفاعلية وبيئات الواقع الافتراضي.

وقدم البرنامج ظروف واقعية لجاذبية الكوكب الأحمر وطقسه و 154 ميلا مربعا من التضاريس، ويحتوي على أيام مريخية كاملة مع انتقال درجات اللون البرتقالي في النهار إلى اللون الأزرق في الليل.

وطلب من المطورين عرض التصاميم في خمس فئات: البحث العلمي، والاستكشاف، وإنشاء المعسكرات، والصيانة،وإذهال العقول.

ويحصل الفائز الإجمالي في كل فئة بـ 6000 دولار (4800 جنيه إسترليني)، مع توزيع مجموع الرهان البالغ 70 ألف دولار على 20 جائزة فردية، وتنتهي المسابقة في 26 يوليو.

قال المنظمون: “إننا نسعى إلى مطورين لإنشاء بيئة بحث وتطوير واختبار واقع افتراضي (XR) جديدة للمساعدة في الاستعداد للتجارب والمواقف التي ستتم مواجهتها على كوكب المريخ”.

وكالة الفضاء الامريكية ناسا . 

هي وكالة تابعة لحكومة الولايات المتحدة الأمريكية. وهي المسؤولة عن البرنامج الفضائي للولايات المتحدة. وأنشئت في العام 1957. وكان تمويلها السنوي يقدر بـ 16 مليار دولار. بالإضافة للمسؤولية عن البرنامج الفضائي فإن وكالة ناسا أيضاً مسؤولة عن الأبحاث المدنية والعسكرية الفضائية طويلة المدى. ووكالة ناسا معروفة على أنها وكالة الفضاء الرائدة للوكالات الأخرى حول العالم بعد تفكك الاتحاد السوفييتي.

يعد الرئيس الأمريكي السابق دوايت أيزنهاور من مؤسسي وكالة ناسا حيث تم تأسسيها سنة 1958 لكي تكون وكالة مدنية وليست عسكرية للنهوض بالبحث العلمي السلمي وبدأت العمل بتاريخ 1 أكتوبر 1958.

مقر وكالة ناسا
مقر وكالة ناسا

سباق الفضاء

بعد إطلاق الاتحاد السوفيتي لسبوتنك-1 في 4 أكتوبر من العام 1957، هذا القمر الذي كان أول قمر صناعي مصنوع بيدي الإنسان. اتجهت الولايات المتحدة لتجد نفسها متأخرة في هذا المجال. أفزع الكونغرس الأمريكي وجود خطر يهدد ريادة الولايات المتحدة التقنية حيث أن إطلاق سبوتنك-1 للفضاء سمى لدى الأمريكيين بـ «صدمة سبوتنك». برنامج ميركوري الذي ابتدأ في عام 1958م، جعل وكالة ناسا تقترب من التوصل إلى إمكانية سفر الإنسان إلى الفضاء بواسطة مهمات مصممة لمعرفة إن كان بمقدور الإنسان أن ينجو ويعيش في الفضاء. ممثلين من الجيش الأمريكي (M.L Rains من جيش الولايات المتحدة) و (P.L. Havenstein, CDR من بحرية الولايات المتحدة) و (K.G. Lindell, COL, من سلاح الجو الأمريكي) تم اختيارهم / طلبهم لتقديم المساعدة لمجموعة مهمات ناسا الفضائية

تأتي من خلال التنسيق مع أبحاث جيش الولايات المتحدة الموجودة أصلاً والبنية التحتية الدفاعية للولايات المتحدة، والعون التقني الناتج من الطائرات الاختبارية (و حوض طياري الاختبار العسكريين المٌرفق) في الخمسينيات. في 5 مايو 1961م أصبح رائد الفضاء Alan B. Shepard Jr أول أمريكي في الفضاء عندما قاد مركبة Freedom 7 لمدة 15 دقيقة من الطيران في الفضاء. John Glenn أصبح أول أمريكي يدور حول الأرض في 20 فبراير عام 1962م أثناء رحلة طيران مدتها خمس ساعات على متن مركبة Friendship 7.

اقرأ : مشاهد فريدة لظاهرة «خسوف القمر الدموي»

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى